الرئيسية | قضايا المجتمع | مركز وطني يندد بإهانات القنصليات الفرنسية للمغاربة ويطالب بفتح تحقيق ويهدد بالإحتجاج

مركز وطني يندد بإهانات القنصليات الفرنسية للمغاربة ويطالب بفتح تحقيق ويهدد بالإحتجاج

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مركز وطني يندد بإهانات القنصليات الفرنسية للمغاربة ويطالب بفتح تحقيق ويهدد بالإحتجاج
 

أخبارنا المغربية:الرباط

ندد "المركز الوطني للإعلام وحقوق الإنسان"، بما وصفه العراقيل والإهانات التي يتعرض لها المغاربة بالقنصليات الفرنسية المتواجدة بالمغرب.

واستنكرت الهيئة بشدة، طريقة التعامل واستقبال طالبي التأشيرة، سواء من أجل السياحة أو التجمع العائلي أو لأسباب صحية أو مهنية أو من أجل الدراسة في الجامعات الفرنسية، حسب ما جاء في نص رسالة مفتوحة وجهها المركز إلى سفير الجمهورية الفرنسية بالرباط، ويتوفر موقع "أخبارنا" على نسخة منها.

وطالبت الجمعية من خلال رسالتها المفتوحة، بضرورة فتح تحقيق جدي في ما أسمته التعامل الإنتقائي لبعض مستخدمي وكالة الوساطة مع طالبي التأشيرة الفرنسية.

من جهة أخرى، هدد المركز المشار إليه باللجوء إلى كل الأشكال النضالية السلمية والمشروعة أمام مقر السفارة الفرنسية بالعاصمة الرباط،  في حالة استمرار هذه المعاناة و العراقيل غير المبررة أو رفض ملفات طلب التأشيرة دون تعليل.

وهذا النص الكامل للرسالة المفتوحة كما تحصل الموقع على نسخة منها:

رسالة مفتوحة إلى سفير الجمهورية الفرنسية بالرباط

المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان يندد  يالعراقيل والإهانات التي يتعرض لها المغاربة في القنصليات الفرنسية، و يستنكر  رفض ملف الفيزا الذي تقدم به الإعلامي فكري ولاد علي للقنصلية الفرنسية بطنجة.

يتابع " المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان" بقلق كبير ما يتعرض له المواطنون المغاربة الراغبون في الحصول على مواعيد التأشيرات في القنصليات الأوربية و خاصة الفرنسية.

و في هذا السياق،  تلقى " المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان"  باستياء خاص شكايات بعض المواطنين و من بينهم إعلاميون، من طريقة تعامل المصالح الإدارية القنصلية بمدينة طنجة و الوكالة المختصة في الوساطة لطلب التأشيرة، مع الراغبين في الحصول على ( الفيز) للدخول إلى التراب الفرنسي.

من بين هذه الحالات،  حالة الإعلامي و المراسل الصحافي فكري ولد على، الذي عانى الأمرين ليحصل على موعد و فرض عليه الأداء المسبق لمصاريف الملف، و تكبد عناء السفر لساعات طويلة و مرهقة من مدينة الحسيمة إلى مدينة طنجة، ليفاجأ، في آخر المطاف،  برفض ملفه المستوفي لكل الوثائق المطلوبة بدون سبب منطقي، و قد راسل " المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان" القنصل العام لفرنسا بطنجة، لكن للأسف هذا الأخير التزم  الصمت و لم يقم بالتفاعل مع مراسلاتنا، الأمر الذي دفعنا  لكتابة هذه الرسالة المفتوحة للسيد سفير الجمهورية الفرنسية بالرباط لإطلاعه، بل لتذكيره بمعاناة و سلوكات بعض العاملين في شركة الوساطة بين المواطن و القنصلية الفرنسية و مطالبته بالتدخل العاجل لإيجاد صيغ إنسانية في التعامل و طرق  أكثر مهنية في التعاطي مع ملفات المواطنين المغاربة، لأن هذا المشكل بدأ يتجاوز حدود المقبول، و ربما هذا ما دفع  وزارة الخارجية المغربية و البرلمان المغربي للدخول  على الخط.

 و تأسيسا على ذلك يطالب المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان:

* فتح تحقيق جدي في التعامل الإنتقائي لبعض مستخدمي وكالة الوساطة مع طالبي التأشيرة الفرنسية.

* يطالب المصالح الإدارية بالقنصلية الفرنسية بطنجة بإعادة النظر في ملف الإعلامي فكري ولاد علي من الحسيمة أو على الأقل استرداد مبلغ الأداء المسبق الذي أرسله من وكالة " وفاكاش".

* يستنكر بشدة طريقة التعامل و استقبال  طالبي التأشيرة سواء من أجل السياحة أو التجمع العائلي أو لأسباب صحية أو مهنية أو من أجل الدراسة في الجامعات الفرنسية.

كما يحتفظ " المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان" لنفسه بتنظيم كل الأشكال النضالية السلمية و المشروعة أمام السفارة الفرنسية بالعاصمة الرباط،  في حالة استمرار هذه المعاناة و العراقيل غير المبررة أو رفض ملفات طلب التأشيرة دون تعليل.

ابراهيم الشعبي

رئيس المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان

مجموع المشاهدات: 3894 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | حمورابي
وعلاش المغرب مايتعاملش بالمثل ولا احنا بلا كرامة
مقبول مرفوض
1
2019/06/17 - 04:30
2 | مغربي
مغربي وافتخر
الفرنسيون منذ الاستعمار وهم يهينون المغاربۃ في بلادهم اي المغرب ولكن هذا راجع الی المسءولين المغاربۃ الذين يفضلون الاجنبي ويعطونه داءما الحق علی حساب اخوانهم وهذا طمعا في رضاهم المغا بۃ لما يكون خلاف مع فرنسي يحسون انهم هم الاجانب.متی سياتي الاستقلال?
مقبول مرفوض
0
2019/06/17 - 05:29
3 | مواطن مغربي
نهان بوطننا وترفض التأشيرات رغم أحقية أصحابها واستفاء أصحابها لكل الشروط
اولا أنوه بموقف هذا المركز فيما يتعلق بموضوع خطير مسكوت عنه يتعلق بالرفض الغير مبرر للتأشيرات وللاهانات المباشرة وغير المباشرة التي يتعرض لها المغاربة طالبي التأشيرات والأم يتعلق بحق من حقوق الإنسان وهو حق التنقل... ففي الوقت الذي يسمح المغرب الفرنسيين على اختلاف فئاتهم دون أن تكون لهم كافة الإمكانيات لدخول المغرب.... تتعامل فرنسا مع المغاربة بتعسف وانتقائية غير مشروعة وغير قانونية فحتى الموظفين وغيرهم من الأطر المغربية ترفض منحهم تأشيرة السفر للسياحة... ماهذا؟ أين هم المسؤولون؟
المغاربة لا يسولون على فرنسا... وربما مصالح فرنسا في المغرب وامتيازاتها وجاليتها بالمغرب أقوى وأهم بأي دولة أخرى فََمدرب المنتخب المغربي فرنسي واللغة الأجنبية الأولى بالمغرب هي الفرنسية والمصالح الاقتصادية والسياسية وغيرها... فهذا الوضع يقتضي إعطاء الأولوية للمغاربة ومواطني المغرب العربي.... الخ
وإنني أحيي المركز المغربي للإعلام وحقوق الإنسان على هذا الموقف وأرجو أن يكون التضامن مع جميع المغاربة المتضررين وليس فقط الإعلامي فكري.
مقبول مرفوض
0
2019/06/17 - 06:48
4 | مغربي
الميريا الناظور
فرنسا دولة شوفو لحالتنا ارتفاع تذاكر الباخرة
مقبول مرفوض
0
2019/06/17 - 07:26
5 | عبد الله
ليست جنة
لا لماذا المغاربة يتوجهون إلى فرنسا والى قنصليتهم يظنون أنهم يملكون الجنة عشت هناك سبعة سنوات ولو اعطيتني الجنة الحقيقية لن اذهب إلى فرنسا وبقيت البلد الوحيد على وجه الارض بلد الخمر والفساد المباح والعنصرية
مقبول مرفوض
0
2019/06/17 - 11:06
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع