الرئيسية | قضايا المجتمع | مغاربة يطلقون عريضة إلكترونية ضد "الحريات الإباحية"

مغاربة يطلقون عريضة إلكترونية ضد "الحريات الإباحية"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مغاربة يطلقون عريضة إلكترونية ضد "الحريات الإباحية"
 

أخبارنا المغربية: عبد الاله بوسحابة 

في إطار التفاعل مع النقاش الجاري هذه الأيام بالمغرب، حول موضوع "الحريات الفردية" ومطالبة من وصفوا أنفسهم بـ "الخارجين عن القانون" بنوع من الحريات المنافية للقانون والأخلاق العامة والمرجعية الدستورية، أطلق نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي "مغاربة ضد الحريات الإباحية" عريضة إلكترونية، جاء فيها : 

أولا: تمسكنا بالحريات الفردية بصفتها حقا أساسيا من حقوق الإنسان تأسس على الشرع الإلهي وعلى مخرجات الفكر الإنساني في الفلسفة والقانون والتربية. نؤكد على تمسكنا بهذا الحق ومشاركتنا في المجهود الجماعي لتعميقه وتوسيع دائرته منفتحين على كل الطروحات والأفكار في إطار مرجعيتنا الإسلامية التي تتبوأ منزلة الصدارة في هويتنا الوطنية وشخصيتنا الحضارية.

ثانيا: نرى أن في مبادئ ديننا الحنيف وأحكامه السامية وفي نضالات علمائنا من مفكري الإصلاح والنهضة، ونضالات الشخصيات والمؤسسات والهيئات الوطنية المتحررة؛ من المخرجات العلمية والفكرية ما هو كفيل بترسيخ دولة الحق والقانون بما تعنيه من تثبيت حقوق الحرية الفردية وتطوير مفهومها الفلسفي وتطبيقاتها القانونية والتربوية؛ لصالح الوطن والمواطن، دون الحاجة إلى استيراد أجندات خارجية لها خلفياتها وسياقاتها المعروفة.

ثالثا: نؤكد على تفريقنا بين الحريات الفردية بصفتها حقا دستوريا يجب ترسيخه في القانون والمجتمع من جهة، والحريات الإباحية التي تعني التطبيع مع أنواع من السلوك المشتمل على كثير من الأضرار، كإباحة الزنا، والخيانة الزوجية، وإباحة الشذوذ الجنسي، والإجهاض بما يعنيه من قتل روح إنسانية بريئة. 

فهذه الممارسات وأمثالها نعتقد أنها ممارسات إباحية غير أخلاقية تتضمن من الأضرار والأخطار على الفرد والأسرة والمجتمع أضعاف ما قد يكون فيها من منفعة النزوة والشهوة.

رابعا: إن وطننا بلد إسلامي، كان ولا يزال وسيبقى بإذن الله منارة شامخة في طريق الدلالة على الإسلام المعتدل المنفتح الذي يرفض التطرف بكل أشكاله: تطرف الغلو والمبالغة، وتطرف الإباحية والتحلل الأخلاقي الذي تمثل هذه السلوكيات أحد أبرز تمظهراته.

خامسا: إن مؤسسة مودة للتنمية الأسرية بصفتها فاعلا مدنيا يهتم بتنمية الأسرة المغربية؛ لتعبر عن رفضها لهذه الدعوات الخارجة عن القانون، والشاذة عن الأخلاق العامة للمغاربة، وتعتبرها خطرا يزيد من معاناة الأسرة وتفكك المجتمع، وترى أنها لا تعبر عن احتياجات المجتمع بقدر ما تخدم أجندات تفرض على الشعوب في سياق عولمة متوحشة إمبريالية لا تحترم الشرائع الإلهية والخصوصيات الوطنية والقومية.

https://www.change.org/p/الشعب-المغربي-مغاربة-ضد-الحريات-الإباحية

مجموع المشاهدات: 2417 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | عبد الله
مغاربة الخارج
الحرام حرام والحلال حلال
المسلم يجب عليه ان يلتزم بحدود شرع الله
داخل الوطن و خارجه
مقبول مرفوض
4
2019/10/21 - 01:32
2 |
نعم لهذه العريضة ضدا على الاباحيين العدميين لا نرضى لبناتنا العار وكفاهم مايعيشونه من تدني الاخلاق فليذهب هؤلاء الى الجحيم دعاة الانحلال فليتركوا بناتنا وشأنهن وليعلموا انننا في مجتمع الاصل فيه الحياء هم يريدون شيوع الفاحشة في المجتمع قبحهم الله دعاة الفتنة المنحلين فجلهم يعيش مشاكل اسرية ولهم عقد من الاسر المستقيمة
مقبول مرفوض
2
2019/10/21 - 02:13
3 | غيور
لا للزنا
من يريد تشجيع العلاقات الرضائية فليشجع أمه وأخواته وبناته على ذالك وليجعلهن نجمات العلاقات الرضائية وليترك نساء المغرب العفيفات الشريفات فهذه الدعوات والشعارات تدعو لاستغلال المرأة جنسيا ومن يدعو لذالك أيرضى ان يولد نتيجة علاقة رضائية لا يعرف أباه وان يكون له إخوة من علاقات رضائية أخرى
مقبول مرفوض
3
2019/10/21 - 02:34
4 | حميد
مواطن محب لبلده
باسم الله الرحمن الرحيم وانا مع كل من يسعى للحفاظ على ديننا الإسلامي الحنيف وعلى هويتنا و ثقافتنا و توابتنا واخلاقنا الحميدة و شكرا
مقبول مرفوض
3
2019/10/21 - 03:11
5 |
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)
سورة الحِجْر

وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32)

وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُورًا (29) إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30) وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31) وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32) وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۗ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ ۖ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا (33) وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ ۚ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ ۖ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34)
سورة الإسراء
مقبول مرفوض
-1
2019/10/22 - 09:10
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع