الرئيسية | قضايا المجتمع | باحثون في علم الاجتماع يسلطون الضوء على التفاهة و السطحية المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي

باحثون في علم الاجتماع يسلطون الضوء على التفاهة و السطحية المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
باحثون في علم الاجتماع يسلطون الضوء على التفاهة و السطحية المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

دق ناقوس الخطر عدد من الباحثين في علم الاجتماع، حول ارتفاع مستوى "التفاهة و السطحية" التي بدأ يشهدها محتوى مواقع التواصل الاجتماعي و اليوتيوب، و التي يتداولها بكثرة المغاربة.

و في هذا الصدد قال الفاعل المدني عبد الرحيم سويطط، إن التفاهة في مواقع التواصل الاجتماعي تجلّ من تجليات الرداءة العامة بالمغرب.

و تابع الفاعل المدني في حواره مع أسبوعية "الوطن الآن" أن تحول هذه المواقع نحو مسار التفاهة أملته سياقات الإنتاج ومقامات التلقي، معتبرا أن "مسار الحد من زحف التفاهة أمر صعب إن لم نقل مستحيلا لاعتبار وحيد هو كون الرداءة والإسفاف والتفاهة ليست ضربة حظ بل ضربة معلم أفرزها تشجيع جميع مؤسسات التنشئة الاجتماعية لها ورعايتها واحتضانها والترويج لها".

وقال فؤاد بلمير، باحث في علم الاجتماع، إن التقنيات الجديدة للإعلام والاتصال أحدثت رجة في المجتمعات بدرجات مختلفة، وإن سر عدم تفاعل المجتمعات المتقدمة مع المضامين التافهة على الشبكات الاجتماعية هو كونها تتوفر على ثقافة تكنولوجية جد متقدمة، الأمر الذي يساعدها في الاستعمال العقلاني للتكنولوجيا الجديدة.

وأوضح بلمير أن مجتمعات العالم الثالث، وضمنها المغرب، لا تدرك هذه التكنولوجيا، ومع ذلك تستعملها، بالإضافة إلى غياب عقل نقدي ونسق فكري يؤهلانها لطرح الأسئلة وإعادة طرحها لدى الأجيال المتعاقبة نتيجة تدهور مستوى المدرسة العمومية كما هو الحال بالنسبة للمغرب منذ 1981 بسبب خضوعه لسياسة التقويم الهيكلي، وهو الأمر الذي أقرت به الخطب الرسمية.

 

مجموع المشاهدات: 2430 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة