الرئيسية | قضايا المجتمع | الشرقاوي: "بنموسى" ارتكب خطأ سياديا جسيما حينما أطلع "سفيرة فرنسا" على مشروع "النموذج التنموي" قبل عرضه على الملك

الشرقاوي: "بنموسى" ارتكب خطأ سياديا جسيما حينما أطلع "سفيرة فرنسا" على مشروع "النموذج التنموي" قبل عرضه على الملك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الشرقاوي: "بنموسى" ارتكب خطأ سياديا جسيما حينما أطلع "سفيرة فرنسا" على مشروع "النموذج التنموي" قبل عرضه على الملك
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة

جدل كبير جدا، ذلك الذي أعقب نشر سفيرة فرنسا بالرباط، تدوينة مثيرة جدا عبر حسابها الخاص عبر "تويتر" تضمنت معطيات حركت غضب عددا من المهتمين بالشأن السياسي للبلاد، حينما عبرت عن شكرها لـ "شكيب بنموسى"، رئيس اللجنة التي كلفها الملك بصياغة النموذج التنموي الجديد، بعد أن أطلعها -تضيف- على جديد هذا الملف، قبل عرضه على أنظار الملك.

وارتباطا بالموضوع، أكد المحلل السياسي السيد "عمر الشرقاوي" عبر تدوينة نشرها على صدر حسابه الفيسبوكي أن: "بنموسى ارتكب خطأ سياديا جسيما"، مشيرا أنه: "لا يحق له الحديث مع الهيئات الديبلوماسية إلا وفق الأعراف، ووفق ما توفر له صفته أو التكليف الممنوح له، ولا يحق له الحديث مع ممثل دولة أخرى عن مشروع مجتمعي يهم الشأن الداخلي للمغاربة مازال قيد الإعداد ولم يحل على أعلى سلطة في البلد ولم يأخذ الرأي العام علما بفحواه".

وتابع ذات المتحدث قائلا: "حتى إذا ارتأى بنموسى الاستماع للهيئات الدبلوماسية الممثلة في المغرب في إطار جلساته لإثراء الأفكار حول التجارب التنموية الدولية، فتلك صيغة لها بروتوكولاتها ولا تتم عبر اتصالات بطلب منه أو منها"، قبل أن يوضح أنه: "ينبغي أن يفهم سي بنموسى أن تغريدة السيدة السفيرة كانت غير موفقة وهي تعطي الانطباع بكوننا ما زلنا نعيش تحت الوصاية الكولونيالية، وفي ظل منطق إذا سقط المطر في باريس فتحت المظلات في الرباط، والحال أن المغاربة يريدون اليوم أن يكون نموذجهم التنموي مغربي وسيادي محض بعيدا عن التأثيرات الآتية من تجارب اصابتنا التخمة في الاخذ بها في الدستور والقوانين والمؤسسات والقرارات".

مجموع المشاهدات: 19584 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (19 تعليق)

1 | فضولي
بموسى فشل في مهمته ويبحث عن سبب لأعماله
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 03:47
2 |
ادا كان هذا صحيح فبدون تعليق
الملك عينه ليقول الحقيقة كما هي حلوة اى مرة للمغاربة ليس للفرنسيين
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 03:52
3 | رابح وجدة
ان كان ما كتب في الجريدة صحيح بنموسى يعزل ولا يحق له الكلام.
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 04:05
4 | Inox
حرّية المُستعمِر،اللبيب يفهم
ليكن في عِلْم الجميع أن المرشّح القوي و كان بدون منافس لترؤس هذه لجنة مشروع "النموذج التنموي الجديد "هو السيّد الجواهري مدير بنك المغرب ذو الثقافة الأنكلوسكسونية .... إلى أن بزغ فجأة اسم بنموسى -بقُدرْة قادر - و الذي كان يشتغل سفيراً لبلده ب*فرنـسا* ليُزيحوا الجوهري ذو التجربة الطويلة في التسيير ويحُلّ محلّه مبعوث من فرنسا...
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 04:08
5 | حميد
اضعف الإيمان
يجب على شكيب بنموسى تقديم إعفاءه من السفارة المغربية بباريس والتفرغ لمشروع النموذج التنموي وذلك أضعف الإيمان.
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 04:13
6 | كيمي
تعليق
ما شان السفيرة الفرنسية بالنمودج التنموي المغربي .
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 04:16
7 | Said gomari
الدي يتكلم كتيرا لا يفعل
لا اعرف ما العلاقة مع مخطط داخلي للمغرب وسفيرة دولة اجنبية ، غريب هل دهب من اجل امتيازاتامتيازات، هل هو رجل مخابراتي لفرنسا، ،هل يريد تاشيرة مقابل معلومات ، هل لديه رخصة من الحكومة المغربية ليتم كشف اسرار الاقتصادية ....
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 04:29
8 | مغربي
بصراحة
في الاخير سوف يعرض على فرنسا ربما اراد ان يختصر الطريق
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 04:38
9 | والجواد والرجال وانتما رخصو لينا اللحم المازوط البطاطا
المعيشة غلات والجواد. ها العار راه تقهرنا
الخصرة غالية الحوت غالي حنا مزاوكين فيكم الرجال راه تقهرنا بالكريديات ها العار راه ماكاين غير القبر تواحد مايدي معاه س حاجة العار رخصو المعيشة الجيب خاوي الخوت الكريديات العفوووو ياربنا العفو الله يجيب ش فيزا زوينة يارب يارب يارب وس رزق يارب الصحة الهنا
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 04:58
10 | دمناتي وافتخر
لسنا اغبياء
يجب اعفاء بنموسى ومحاكمته بافشاء سر من اسرار الدولة للغرباء... كما يجب احداث تغيير جدري في هذه اللجنة.
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 05:07
11 | محمد
المهم
من فضلكم اتركوا السيد بنموسى يشتغل حتى يهيء تقريره و من ثم نحكم عليه، المهم أن يكون للمجلس الذي يرأسه وقع إيجابي على بلدنا.
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 05:08
12 | رشيد
لا للفرنكفونية
شكرا للسفيرة التي كشفت عوراتنا فقد رسمنا لغتها ببلادنا وضبطنا ايقاع ساعتنا على توقيت باريس واوكلنا امر تدبير خدمات الماء والكهرباءوالتطهير والنظافة والنقل والتامين و الاتصالات وووللشركات الفرنسية الصديقة فطبيعي ان نستشير السيدة السفيرة في البرامج التنموية وغير التنموية
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 05:21
13 | صحراوي حر
متتبع
كفا من اللغط الفارغ. أليس المغرب شريك مميز للاتحاد الأوروبي؟؟ والأعراف تحتم التشاور مع جميع الشركاء لإنجاح أي برنامج تنموي.
ففرنسا شريك وحليف قوي يعتمد عليه في جميع القضايا التي تهم علاقتنا بالاتحاد الأوروبي وبمجلس الأمن الدولي.
فلولا فرنسا لدخل عليكم المرتزقة ومموليهم من جيران السوء لعقر دياركم وانتم غافلين.
مع الأسف وجدنا الخير مع الغريب ولم نجده مع جار العروبة و الأمازيغية والإسلام الذي تنكر لما قدمه المغرب من دعم وتضحيات إبان حرب التحرير حيث أن كل زعماء هذا الجار الجاحد من بن بلة و بومديين و بوتفليقة وايت أحمد و بوضياف أقاموا وناضلوا من المغرب....
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 05:31
14 | هشام
ما قام به بن عيسى برقا الى جريمة الخيانة العظمى واش جاسوس ديال فرنسا
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 05:38
15 | تصويب
المشكل ليس فقط العامل الزمني انه قدم التقرير ل السفيرة قبل ان يطلعه على الملك، بل حتى لو اطلعها بعد الملك فهاذا ذنب لا يغتفر لان فرنسا لا تقوم ب اطلاع سفير المغرب في باريس ب امور محلية خالصة. انها مساءلة سيادة.
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 06:19
16 | خالد
مازلنا تحت حكم فرنسا
من ظن أننا دولة مستقلة عن فرنسا فهو واهم جدا. نصف وزرائنا لديهم الجنسية الفرنسية و يهتمون لمصالح فرنسا أكثر من مصالح المغرب. يجب منع حاملي اي جنسية مزدوجة من مناصب المسؤولية لان ولاءهم مشكوك فيه
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 07:25
17 | احمد
عميل فرنسا
أنه عميل لفرنسا والمخابرات الفرنسية فعندما كان وزيرا للداخلية وقع العمل الإرهابي في البيضاء وكان العقل المدبر جنسيته فرنسي وتم ترحيله إليها عندما أصبح بنموسى سفيرا في باريس.
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 07:29
18 | ناصح
لهدف في نفس يعقوب
يجب فتح تحقيق والبحث عن الاهداف الحقيقية من وراء هذا السلوك الشاد والغير سوي.
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 08:06
19 | ايمان
تساؤل
هل هي اهانة ام واقع ان فرنسا متحكمة في السياسية المغربية يجعلنا نحتار و نصدق بعض وجهات الرأي.
مقبول مرفوض
0
2020/06/06 - 08:06
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع