الرئيسية | قضايا المجتمع | جدل بسبب عقد المغرب اتفاقيتين مختلفتين حول لقاح كورونا في أقل من شهر!

جدل بسبب عقد المغرب اتفاقيتين مختلفتين حول لقاح كورونا في أقل من شهر!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
جدل بسبب عقد المغرب اتفاقيتين مختلفتين حول لقاح كورونا في أقل من شهر!
 

أخبارنا المغربية ــ نوفل العمراني

عبرت العديد من الأصوات الفايسبوكية عن استغرابها بعدما قام المغرب بعقد اتفاقيتين في شهر واحد مع شركتين مختلفتين خاصتين بإنتاج اللقاح المفترض لوقف جماح فيروس كورونا.

الأولى تتعلق بمشاركة المغرب في التجارب السريرية للقاح تطوره شركة سينوفارم الصينية، والثانية والتي كانت مفاجئة للشارع المغربي، هو التوقيع مع شركة آرـ فارم الروسية، لشراء لقاح للوقاية من وباء كورونا، يتم إنتاجه بموجب ترخيص من شركة أسترازينيكا البريطانية.

وأمام هذه المستجدات، طفح على السطح تساؤل متعلق بـ"كيف يقوم المغرب باتفاق مع الصين من أجل التجارب السريرية؟، وفي نفس الوقت عقد اتفاقية من أجل اقتناء اللقاح الروسي وهو غير مصادق عليه من طرف منظمة الصحة العالمية؟".

وبخصوص هذا التساؤل، اعتبر  الخبير بمعهد باستور "ادريس الحبشي"  أن المغرب نهج سياسية استباقية في تنويع مصادر الإنتاج للقاح كوفيد19، نظرا للطلب المتزايد عليه دوليا، مشيرا إلى أن المغرب لا تدخل إلى ترابه أي مادة صيدلانية لقاحات أو غيرها غير مصادق عليها من المنظمات الدولية وخصوصا المنظمة العالمية للصحة.

مقابل ذلك، انتقد الصحفي "مراد بنعلي" في مقال مطول على الموقع الرسمي للبام، خطوة المغرب في اتفاقياتها المتعددة من أجل الحصول على اللقاحات، معتبرا أن :"مصلحة المواطن مغيبة إلى مستوى وصل فيه هذا الأخير إلى تقاذف مصيره بين تعدد الاتفاقيات والشركات المتخصصة في إنتاج اللقاحات، متنقلا بين بكين وموسكو عابرا لندن كمحطة مؤقتة، مصير يجعل هذا المواطن أقرب في حاله إلى فأر تجارب لا حول له ولا قوة، وهو الذي مرت عليه تجارب قاسية خلال فترة الحجر الصحي وما زال يكابد نتائج الأزمة التي ترتبت عن انتشار الوباء."

مجموع المشاهدات: 9772 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | انا العبد الضعيف
خلي الناس يخدموا
عدم تصديق منظمة الصحة العالمية على اللقاح الروسي ليس بالضرورة أنه غير مجدي منظمة الصحة العالمية أثبت ولازالت تثبت أنها غير قادرة على رعاية صحة الأمم بل تجاوزتها في العديد من الحالات الى الفشل او ربما التواطؤ في تازيم الاوضاع الصحية للعديد من الدول تحت ضغط و م أ و المنظمات الدولية الضخمة التي تنتعش ميزانياتها من فقر و أمراض الشعوب . لهذا خليوا الناس يخدموا راهم عارفين اشنو كيديرو و المغرب لما اتجه إلى الصين و روسيا في هذه الأزمة بيَّن بالملموس أنه دولة قادرة على تحمل مسؤولياتها كما بين أنه قادر على تجاوز التبعية لكل من فرنسا و و م أ . الله المعين
مقبول مرفوض
5
2020/09/21 - 06:14
2 | انوار
لا أحد ينتظر شيء من منظمة الصحة العالمية ٨
مقبول مرفوض
1
2020/09/21 - 06:24
3 | امزرو
نفاق
الله اكبر على البام، أصبح ينتقد يمينا و شمالا، للأسف الشديد لا زال البعض يعتبر نقد الدولة هو الباب الذي يمكن أن يدخل منه ذون استأذان، احزابنا للأسف فقدت البوصلة، " راه والله إلى ما قفلت لافورتي ، غير ما تعييو روسكم"
مقبول مرفوض
1
2020/09/21 - 08:31
4 | عزوز
السويد
اشنو بغيتو الشعب لمكلخ المغرب اصنع دوا و ميقدرش المغرب اصنع دوا معندوش علماء ديال هاد شي خلي اشري ليكم دوا اتريكة لحرام دولة ضعيفة معندهم ميصنعو صناعة الحركة الي وروبا او شابة الى الامارت ل العمل الهندسة
مقبول مرفوض
0
2020/09/21 - 08:32
5 | Medmed
المغربي .....
لا للنقد من اجل افشال الجهود و المساعي التي يقوم بها فريق وزير الصحة أتركهم فهم ادرى بمصلحة المريض فلن تخيب ان شاء ألله النيات الطيبة
مقبول مرفوض
0
2020/09/21 - 09:06
6 | خالد
اارباط
السلام اولا انه ليس لقاح روسي بل هو لقاح جامعة أكسفورد والمغرب اتفق مع الشركة التي ستنتجه في حال تبوت فعاليته والشركة هي روسية. جيد ان يقوم المغرب بالتنويع من أجل الحصول على لقاح فعال أمن و في أقرب وقت. كفى من التشاؤم و المغالطات.
مقبول مرفوض
0
2020/09/21 - 10:06
7 | OMAR
سخونية الرأس
السلام عليكم ورحمة الله اولا من هم هؤلاء الأصوات الفيسبوكية التي لا شغل لها إلا الاعتراض والصيد في المياه العكرة... (اما هذه التي تسمى بمنظمة الصحة العالمية..) فإن الكل يعرف حقيقتها ومن يقوم يتسييرها فلا داعي ان تصدعوا رؤوسنا بها..
مقبول مرفوض
0
2020/09/21 - 02:46
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة