الرئيسية | قضايا المجتمع | مع انطلاق الموسم الدراسي: متضررون يعلقون أمالا كبيرة على "أخنوش" لرفع الأضرار الكثيرة المترتبة عن اعتماد "التوقيت الصيفي"

مع انطلاق الموسم الدراسي: متضررون يعلقون أمالا كبيرة على "أخنوش" لرفع الأضرار الكثيرة المترتبة عن اعتماد "التوقيت الصيفي"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مع انطلاق الموسم الدراسي: متضررون يعلقون أمالا كبيرة على "أخنوش" لرفع الأضرار الكثيرة المترتبة عن اعتماد "التوقيت الصيفي"
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة  

تزامنا مع انطلاق الموسم الدراسي الجديد، تعالت أصوات عبر مواقع التواصل الاجتماعية، طالب من خلالها أباء وأولياء تلاميذ، رئيس الحكومة المعين "عزيز أخنوش"، بضرورة إلغاء العمل بالتوقيت الصيفي، عبر إعادة عقارب الساعة إلى توقيتها القانوني، مذكرين بالأضرار الكثيرة والآثار السلبية التي يسببها هذا التوقيت، والتي أكدتها دراسات عديدة.

واعتبر عدد من الآباء المتضررين، أن الإستجابة لهذا المطلب الهام، كفيل بأن يعيد ثقة المواطنين في منتخبيهم، سيما بعد أن أصرت الحكومات السابقة على تجاهل آهات ومعاناة فئات عريضة من الشعب التي طالبت في مناسبات عدة بضرورة إلغاء التوقيت الصيفي، الذي تبثت أضراره وانعكاساته السلبية على نفسية المغاربة، في مقدمتهم التلاميذ (الأطفال)، خاصة خلال فصلي الخريف والشتاء، حيث يضطرون للاستيقاظ في وقت مبكر جدا، ويتوجهون إلى مدارسهم ويعودون منها إلى منازلهم تحت جنح الظلام، وما خلفه لهم الإكراه من مشاكل كثيرة، عرضت حياة العديد منهم للخطر المحقق، خاصة في القرى والمداشر التي يضطر فيها التلاميذ إلى قطع مسافات طويلة، بسبب غياب وسائل النقل، دون الحديث عن انعدام الإنارة معها الإحساس بالأمان بسبب تفشي الإجرام.

إلى ذلك، فقد اعتبر عدد من المتضررين أنه من "العار" أن يفرض التوقيت الصيفي على جميع المغاربة، إرضاء لقطاعات محدودة، في إشارة إلى القطاع الخاص الذي تربطه علاقات اقتصادية مع أوروبا، حيث طالبوا باستثناء غير المعنيين به، والعمل على بحث حلول عاجلة للفئات المتضررة.

 

 

مجموع المشاهدات: 15964 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (9 تعليق)

1 | سامية
كلنا ضد الساعة مشؤومه
لو اتخد اخنوش قرار رجوع لساعتنا الاصليه سترجع تقه لشعب ويزيد املنا ان هناك تغيير اجابي ينتصر ف بلادنا ونتذكر هدا القرار ف الانتخابات مقبله من بين اسباب خسارة باجده هي هاته ساعه طبعا لمساءل اخرى
مقبول مرفوض
16
2021/10/03 - 03:21
2 | Aziz
التوقيت القانوني صحي
عني اعتمد التوقيت القانوني مند زمن. كل ما في الامر في مجال العمل او حتى المواعيد اقدمها ساعة على المعتاد و منه احس بمرور اليوم عادي و طبيعي و لا مجال للحالات الاستباق مع الساعة الزائدة... و التي تجعل الكل مكهرب و متوتر و كم نحن في غنى عن هذا كله في زمن كورونا.... الصحة تبدأ من العودة الى الساعة القانونية.... فهمتو و لا لا....
مقبول مرفوض
10
2021/10/03 - 03:43
3 | جديدي
الحمد لله
الحمد لله و الشكر لله على هذه الحكومة القوية و المنسجمة و التي ستصحح جميع أخطاء الماضي. ان العديد من القرارات كانت تؤخد بارتجالية و دون أدنى دراسة أو بالأحرى عكس ما توصي به الدراسات. فالمرجو من هذه الحكومة العمل على تصحيح أخطاء الماضي. وفقها الله لما في الخير ِ
مقبول مرفوض
1
2021/10/03 - 04:48
4 | مواطنة
نعم
نعم نريد العودة التوقيت الاصلي ف التوقيت الحالي لم يفدنا باي شيء ولم يفد اولادنا
مقبول مرفوض
3
2021/10/03 - 08:09
5 | منير
مرسوم عباس الفاسي
يجب على الأقل الرجوع لمرسوم عباس الفاسي: GMT من آخر شتتبر إلى آخر أبريل.
مقبول مرفوض
-2
2021/10/03 - 08:44
6 | Abou Mina
العودة إلى التوقيت القانوني
يعني منذ ٢٠٠٨ و نحن نعيش توقيت غير قانوني
مقبول مرفوض
1
2021/10/04 - 01:14
7 | أم زياد
الساعة المشؤومة
ولنا في الله رجاء نتمنى أن يكون التغيير والا ستكون خيبة أمل كبيرة. وسنفقد الثقة في كل الأحزاب هرمنا من الانتظار
مقبول مرفوض
1
2021/10/04 - 01:58
8 | يوسف
مهم
اش غاينقص اولا ازيد ليس في القنافذ أملس نقص حتى من الكازوال راه زاد فيه باش اعوض ما صرف في الحملة الانتخابية و زاد في المواد الغذائية ننتظر معجزة بعد تشكيل الحكومة ماذا ستفعل المواطن مغلوب علىأمره الا كان بصح باغي يخدم الشعب يصلح المقدورة الشرائية للفقير التعليم الصحة و تسقيف أسعار العقار الا دار هادو راه برافو عليه من غير هدشي سيكون النفخ في الهواء كسابقيه
مقبول مرفوض
0
2021/10/04 - 07:51
9 | جديدي
اتقوا الله
ان الحكومة الحالية ما زالت في طور التشكيل. و ما زالت تصدر اي قرار . ان القرارات الحالية صادرة عن الحكومات السابقة ِ فاتقوا الله و لا تتسرعوا في انتقاد اشخاص عن أخطاء لم يرتكبوها. فلا بد من التريث حتى تتشكل الحكومة و حينها سننتظر النتائج.
مقبول مرفوض
0
2021/10/05 - 09:23
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة