الرئيسية | قضايا المجتمع | نقابيون: موجة برد ومصلحة الأمراض النفسية بإنزكان تفتقر للأغطية والأفرشة والوجبات الغذائية هزيلة.. 

نقابيون: موجة برد ومصلحة الأمراض النفسية بإنزكان تفتقر للأغطية والأفرشة والوجبات الغذائية هزيلة.. 

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نقابيون: موجة برد ومصلحة الأمراض النفسية بإنزكان تفتقر للأغطية والأفرشة والوجبات الغذائية هزيلة.. 
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم 

سجلت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة بإنزكان ايت ملول الوضع المأساوي الذي تعيشه مصلحة الأمراض النفسية بالمركز الاستشفائي الإقليمي لإنزكان، وذلك في رسالة وجهتها لمدير المركز.

الجامعة سجلت النقص الكبير في فئة الممرضين، زاد من حدته - حسب تعبيرها - تنقيل مجموعة من الممرضين في الصحة النفسية في الآونة الأخيرة للعمل بأقسام أخرى داخل المستشفى دون أية مقاربة تشاركية وهو ما يضرب المجهودات المبذولة من طرف الوزارة لسد الخصاص بهذا القسم والاستجابة للمعايير الموصى بها وطنيا ودوليا بعد تقرير المجلس الوطني لحقوق الانسان سنة 2012.

 الرسالة نبهت كذلك إلى فرق الحراسة Equipes de garde والتي تتكون - حسبها دائما - من ممرضين اثنين فقط يشرفان على هذا القسم برمته، والذي تصل نسبة الاستشفاء به خلال بعض الفترات إلى 120 نزيلا، أي بمعدل ممرض لـ60 مريضا وهو أمر غاية في الخطورة، رغم الطاقة الاستيعابية لهذا القسم التي لا تتعدى 70 سريراً، فإن عدد المرضى به يصل في بعض الأحيان إلى أزيد من 120 مريضا، حيث يستقبل المرضى من مختلف أقاليم الجهة ومن الأقاليم الجنوبية تقول الرسالة. 

أصحاب الرسالة سجلوا كذلك ”افتقار هذه المصلحة لمجموعة من التجهيزات والأدوية الضرورية لإستقرار حالة المرضى وانقطاع متكرر من مخزون أدوية أخرى، مما يعقد من مهام مقدمي العلاج ويؤثر سلبا على استقرار صحة المرضى، ينضاف إليه نقص في عدد عناصر الأمن الخاص خصوصا خلال الحراسة الليلية، حيث يتواجد عنصر واحد فقط مع غياب عاملة نظافة ليلا”، كما سجلوا “النقص الحاصل في الأغطية والأفرشة الخاصة بالمرضى، وكذلك هزالة الوجبات الغذائية المقدمة لهم وما لذلك من تأثير على سلامة صحتهم خصوصا مع حلول فصل الشتاء وموجة البرد وانخفاض حرارة الجسم التي تسببها بعض الأدوية”. ودعوا إدارة المركز الاستشفائي الإقليمي بإنزكان لـ”تزويد هذا القسم بالعدد الكافي من الممرضين في الصحة النفسية تماشياً مع توجيهات ومجهودات الوزارة، وكذا ضمان تزويد هذا القسم بشكل مستمر بجميع الأدوية الضرورية والتجهيزات مع ضرورة احترام طاقته الاستيعابية، إلى جانب الزيادة في عدد عناصر الأمن الخاص خلال الحراسة الليلية وكذلك تكليف عاملة نظافة ليلا للعمل بهذا القسم، فضلا عن توفير العدد الكافي من الأغطية والزيادة في كمية وجودة الوجبات الغذائية المقدمة للمرضى بهذه المصلحة.." تقول الرسالة. 

 

 

 

مجموع المشاهدات: 1267 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة