الرئيسية | قضايا المجتمع | تُنهي حياة ما بين 300 و650 ألف حالة سنويا في العالم.. طبيبٌ يُعدّد منافع لقاح الأنفلونزا الموسمية

تُنهي حياة ما بين 300 و650 ألف حالة سنويا في العالم.. طبيبٌ يُعدّد منافع لقاح الأنفلونزا الموسمية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الطيب حمضي الطيب حمضي
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

عدّد الطيب حمضي، طبيب باحث في السياسات والنظم الصحية، منافع لقاح الأنفلونزا الموسمية، مؤكدا أنها تحمي من الإصابة ومن الحالات الخطرة والوفيات.

وزاد حمضي، وفق ورقة بحثية توصل موقع "أخبارنا" بنسخة منها، أن الأنفلونزا الموسمية تعد "مرضا ناتجا عن الإصابة بفيروسات الأنفلونزا وتصيب أساسا الجهاز التنفسي".

الطبيب نفسه أضاف أن "أعراض المرض تتراوح ما بين الخفيفة أحيانا والشديدة؛ منها ارتفاع درجة حرارة إلى 40 درجة مئوية غالبا، قشعريرة وتعرق، صداع، سعال جاف مستمر، تعب وإرهاق، سيلان الأنف، التهاب الحلق، ألم في العضلات وقيء واسهال احيانا عند الأطفال".

وأكد الباحث عينه أنه "لدى الشباب الأصحاء تشفى الأنفلونزا بعد أسبوع أو اثنين من المرض، لكن عند بعض الفئات من ذوي عوامل الخطورة، قد تتطور الإصابة إلى حالات خطيرة ووفيات".

وتابع حمضي أن "الوفيات الناتجة عن الأنفلونزا الموسمية تبلغ عالميا ما بين 300 و650 ألف وفاة سنويا. ومن أهم عوامل الخطورة: السن فوق الخامسة والستين، وجود أمراض مزمنة مهما كان السن؛ كالسكري والضغط وأمراض القلب والجهاز التنفسي وغيرها من الأمراض المزمنة، ضعف الجهاز المناعي، النساء الحوامل، السمنة".

الطبيب المذكور أوضح أن "المضادات الحيوية تقتل الباكتيريا وليس الفيروسات، لذلك من الخطأ استعمالها لعلاج الأنفلونزا"، شارحا أن الأطباء لا يصفون هذه المضادات إلا إذا انضافت إصابة باكتيرية فوق الفيروس"

وبخصوص العلاج، يقول الباحث عينه إنه "يكون عادة عند الشباب الأصحاء الراحة وشرب الكثير من السوائل فقط، ولكن في بعض الحالات ذات الهشاشة قد يصف الطبيب أدوية مضادة للفيروس".

هذا ومضى حمضي شارحا: "الأنفلونزا ليست هي نزلة البرد Rhume. وإن كان كلاهما من أمراض الجهاز التنفسي، فهناك اختلاف في نوع الفيروسات المسببة، كما تتشابه أعراض المرضين، ولكنها تكون أكثر حدة وتنوعا وتبدأ بشكل مفاجئ في حالات الأنفلونزا، بينما تكون تدريجية وخفيفة، وغالبا تتلخص في صداع وسيلان الانف في نزلة البرد". 

وفيما يتعلق بأهمية أخذ لقاح الانفلونزا الموسمية، يردف المصدر نفسه أنها "تصيب سنويا ملايين الناس؛ إذ يصاب بعض الأشخاص بأعراض بسيطة، وقد يدخل آخرون إلى المستشفيات وأقسام الانعاش ويتوفى مئات الآلاف سنويا بسبب المضاعفات الناجمة عن العدوى".

"كما أن الإصابة تشكل ضغطا على المستشفيات والأطر الصحية، وتتسب في الغياب عن العمل والدراسة طيلة موسم العدوى، مع ما لذلك من أثر على الحياة الاجتماعية والمردودية الاقتصادية للمقاولات والدول"، يحذر حمضي.

ولفت الطبيب إلى أن "أخذ لقاح الأنفلونزا مرة واحدة سنوياً يساهم في تقليل احتمالية الإصابة بالمرض ونقل العدوى للآخرين بنسبة قد تصل إلى 90%. كما تحمي من الحالات الخطرة والوفيات بشكل هائل".

ووفق حمضي، فإن "لقاح الأنفلونزا يعتبر من اللقاحات الآمنة، وتعتبر منافعه أهم بكثير من بعض الآثار الجانبية القليلة والبسيطة؛ من قبيل آلام واحمرار مكان الحقنة". 

هذا وينصح الباحث المذكور "جميع الأشخاص ابتداءً من سن ستة أشهر بأخذ اللقاح، ويعتبر جد مفيد لهم طبيا وصحيا. ولكن يعتبر أخذ اللقاح من قبل الفئات التالية أولوية باعتبارهم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الأنفلونزا".

هذه الفئة، حسب الطبيب عينه، "تخص جميع البالغين من عمر 65 عاماً فما فوق، علاوة على جميع من يعانون من أمراض مزمنة أو تُضعف المناعة مثل الحالات التالية: السكري أمراض القلب، أمراض الرئتين، أمراض الكبد، أمراض الكلى، السرطان، فضلا عن النساء الحوامل خلال جميع مراحل الحمل، دون نسيان المهنيين الصحيين لحماية مرضاهم وحماية أنفسهم ليبقوا أصحاء في مواجهة موسم الأمراض الذي يتطلب حضورهم أكثر من أي وقت".

"يجب أخد اللقاح ابتداء من شهر أكتوبر؛ وهو حقنة واحدة بالنسبة للبالغين والأطفال فوق 9 سنوات، وتبدأ فعالية حمايته أسبوعين بعد أخذ الحقنة. وتستمر فعاليته من 6 إلى 8 أشهر حيث يكون موسم الأنفلونزا قد انتهى"، يبرز حمضي في ورقته.

وشدّد المتحدث عينه على أن "المغرب سيستعمل هذه السنة كالسنتين الفارطتين لقاحا بأربع سلالات عوض ثلاث سلالات كما كان سابقا حتى تكون الحماية أكبر"، خالصا إلى أنه "بالنسبة للفئات الهشة، فإن الإرشادات الطبية توصي بشكل قوي بتلقيهم لقاح الأنفلونزا ولقاح كوفيد19 لحمايتهم من المرضين معا. 

مجموع المشاهدات: 4350 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة