الرئيسية | قضايا المجتمع | "الظاهرة" حفيظ دراجي يتخطى كل الحدود ويتحول إلى أكبر محرض على العداوة والبغضاء بين شعبين شقيقين

"الظاهرة" حفيظ دراجي يتخطى كل الحدود ويتحول إلى أكبر محرض على العداوة والبغضاء بين شعبين شقيقين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"الظاهرة" حفيظ دراجي يتخطى كل الحدود ويتحول إلى أكبر محرض على العداوة والبغضاء بين شعبين شقيقين
 

بقلم: إسماعيل الحلوتي

لأول مرة في تاريخ الإعلام العربي نصادف في حياتنا إعلاميا يخلط بين الرياضة والسياسة، ولا يجد غضاضة في الجمع بين التوصيف الرياضي والقيام بمهمة الناطق باسم عسكر بلاده ضد بلد جار. ويتعلق الأمر هنا بالمعلق الرياضي الجزائري بقنوات "بي إن سبورت" القطرية، حفيظ دراجي المثير للجدل، الذي اشتهر لدى عدد كبير من المتابعين باسم "بوق الكابرانات" لكونه لا يكف عن كيل الاتهامات للمغرب والترويج للإشاعات والافتراءات ضده عبر حسابه الرسمي بموقع "إنستغرام"، وذلك من أجل إرضاء أولياء نعمته الذين يجزلون له العطاء نظير خدماته القذرة.

ففي الوقت الذي يدعو فيه نساء ورجال الفكر والسياسة من الحكماء نظام الحكم في البلدين الجارين المغرب والجزائر إلى الاحتكام للعقل وإنهاء هذا الصراع الأخرق الذي عمر لأزيد من خمسة عقود، وترجيح كفة مصالح الشعبين الشقيقين، بعيدا عن مختلف مظاهر الأحقاد والضغائن وهدر المال العام. ولاسيما أن العاهل المغربي محمد السادس لم ينفك يمد يده لأشقائه الجزائريين من الحكام في قصر المرادية، قصد طي صفحة الخلافات التي لا تكاد تنتهي حتى تبدأ أخرى من جديد، والشروع سويا وبلا شروط مسبقة في بناء المستقبل المشترك على أسس متينة، وفي أجواء من الحوار المثمر والصريح والاحترام المتبادل وحسن الجوار.

يأبى ذات الواصف الرياضي المدعو "حفيظ" الذي لا يحفظ من الكلام إلا أقبحه، أن يمتشق سيفه ويلوح به في السماء معلنا عن النفير والالتفاف حول الوطن المهدد في أمنه واستقراره، والتصدي للأعداء الذين ليسوا سوى المغاربة أو "المروك" بلغة أسياده. فقد بدا الرجل في مقطع فيديو مصور منكسرا كما لم يسبق له ذلك من قبل وهو يلقي خطبته العصماء، يحث من خلالها على الهواء الأحياء والأموات من مفكرين وعلماء وذباب إلكتروني وغيره، على ضرورة الانخراط في حرب ضروس ضد من يستهدفون بلدهم، معتمدا في ذلك على ترويج الشائعات ونشر الأباطيل والدفاع عنها بكل ما أوتي من قوة وتوفر لديه من إمكانيات، ضاربا عرض الحائط بكل القيم الكونية والمبادئ الإنسانية في أيام عيد الفطر، بهدف تحريض المواطنات والمواطنين الجزائريين ضد إخوانهم في اللغة والدين وجيرانهم في التاريخ والجغرافيا. ثم متى كان العمل على محاولة استرجاع المغاربة لتاريخهم وثقافتهم المختطفين، يعد استهزاء أو مسا بتاريخ الجزائر وثقافتها وفنونها، كما يدعي دراجي الماكر؟ أليس للمغرب الحق في المطالبة بأرضه التي اغتصبها المستعمر وألحقها بالجزائر، التي يفتخر كابراناتها بأنها موروثة عن الاستعمار الفرنسي؟

فالناطق باسم الكابرانات "دراجي" لم يكتف فقط بالشريط المصور للشحن والتحريض ضد المغرب، بل ارتأى أن يجتهد أكثر ويكتب مقالا مطولا يقطر حقدا وكراهية على موقع "الجزائر الآن" تحت عنوان: "دخلنا فعلا مرحلة اللاعودة معهم" يدعو من خلاله إلى الانخراط في المعركة "معهم" ويعني المغاربة، وهو بذلك يردد ما سبق أن قاله الرئيس الصوري عبد المجيد تبون بإيعاز من رئيسه الفعلي وكبير الكابرانات السعيد شنقريحة ذات لقاء تلفزيوني بقناة الجزيرة القطرية. فأي انتهازية هذه؟ وأي تملق أفظع وأخطر من أن يتحول مذيع رياضي يفترض فيه بث قيم النبل والتسامح والتعاون وحب الآخر، إلى مجرد بوق عسكري حقير نظير دولارات إضافية من أموال الشعب؟ ألم يكن من الأجدى له إن كان يميل فعلا إلى العمل السياسي أكثر من الرياضي، أن يتفرغ للدفاع عن أبناء الشعب الجزائري، الذين يقضون الساعات الطوال في الطوابير أمام المحلات التجارية والأسواق للظفر بحصص محدودة من الزيت والحليب وغيره، والذين يعيشون منذ أمد طويل تحت وطأة القمع وتكميم الأفواه وعلى إيقاع أبشع مظاهر القهر والظلم والتهميش والتجويع والاعتقالات التعسفية والمحاكمات الصورية؟

ويعتقد الكثير من المغاربة عن حسن نية ومعهم بعض الأشقاء الجزائريين المغلوب على أمرهم، أن دراجي غير مدرك لما يقوم به من دور دنيء باصطفافه إلى جانب الكابرانات، الذين جعلوا منه بوقا رخيصا لخدمة أجنداتهم الخبيثة، مستغلين في ذلك شعبيته الافتراضية الواسعة في عالم الساحرة المستديرة، وهو ينقل أطوار أهم المباريات الكبرى سواء منها العربية والإفريقية أو الأوروبية والأمريكية. لكنه على العكس من ذلك، فقد اختار الانحياز إلى النظام العسكري الفاسد ومساعدته في تجييش الأصوات المأجورة ليس فقط من أجل إلهاء الشعب الجزائري وامتصاص غضب الشارع الذي يوشك على الانفجار، بل كذلك قصد استنزاف ومعاكسة المغرب في وحدته الترابية وتعطيل مساره التنموي الناجح بكل المقاييس.

 إن الاستمرار في الحديث عن مثل هذه النماذج البشرية السيئة، التي لا تحسن من شيء عدا تزييف الحقائق وإشعال فتيل الحروب بين الشعوب عوض تهدئة الأجواء والقلوب، لا يعدو أن يكون مضيعة للوقت ولن يزيدنا إلا تذمرا وتوترا. ولن نجد هنا من قول ل"دراجي" وغيره من الأبواق المأجورة، أفضل مما قال محرر العبيد أبراهام لنكولن: "يمكنك أن تخدع بعض الناس كل الوقت، ويمكنك أن تخدع كل الناس بعض الوقت، ولكن لا يمكنك أبدا أن تخدع كل الناس كل الوقت" فاستغفال الناس من أقبح الصفات التي يتميز به ضعاف النفوس من الباحثين عن المال والشهرة، الذين يتوهمون بأنهم أذكى من الآخرين في تمرير مغالطاتهم وافتراءاتهم دون أن تنكشف يوما حقيقتهم، والحال أنهم لا يعملون سوى على تدمير مصداقيتهم وخسارة احترام الناس لهم، وبذلك يعيشون ما تبقى من حياتهم منبوذين ومذمومين.

مجموع المشاهدات: 15411 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (13 تعليق)

1 | عدلوني
بيدق
عطيتو لهاد البيدق القيمة اكثر من اللازم. نكار الخير اش غدي تنتظر منو. كلب الى وكلت مرة وحدة مكينسهاش لكن هادو بزاف عليهم حتى سمية الكلب...
مقبول مرفوض
14
2023/04/29 - 10:49
2 | منير
القافلة تسير والكلاب تنبح
أعتقد أن نشر صورة لهذا الشخص البغيض ليست ضرورية لانه لايستحق أن تنشر صورته في جراءدنا المغربية.
مقبول مرفوض
15
2023/04/29 - 10:58
3 | Tazi
Un chien
C'est connu un chien qui aboie ne mord pas
مقبول مرفوض
6
2023/04/29 - 11:07
4 | إدريس البوعدلي
الدراجي من معلق رياضي إلى بوق للفتن
مع كامل الأسف ،الناس حينما تكبر وتطعن في السن تتضرع إلى المولى عز وجل أن يرزقها حسن الخاتمة وتسعى سعيا حثيثا على فعل الخير ونشر المحبة بين الأفراد وتحاول إصلاح ذات البين تجنبا للفتن والنعرات والفرقة والشتات بين الشعوب والأوطان خاصة إذا كانوا في موقع متميز يسمح بتمرير رسائل تحمل في طياتها معاني التآزر والتآخي بدل نشر السموم وإشعال نار التناحر والتشجيع على التراشق بالكلام القبيح والقدح المشين.خلاصة القول إن العمر أيام معدودات ينبغي على المرء أن يعمرها بالحسنات التي ستفيده في دنياه وأخراه، أما ما عاد ذلك فهو خسران وندامة وحسرة وذل وعار
مقبول مرفوض
8
2023/04/29 - 11:11
5 | سمير
البراغماتية
يجب اتهامه بالتحريض والفتنة بين الشعوب ومن تم تدخل السلطات القضائية المغربية من خلال مذكرة بحث دولية لايقافه ولو من باب الاستماع إليه في المغرب. مادام يستمتع بكل حريته في قطر فلن يسكت أبدا ويضل يمسك الاموال مقابل ضرب مصالح المملكة حتى من باب الكدب
مقبول مرفوض
0
2023/04/29 - 11:50
6 | Nassim
لا يجب إعطاء قيمة لمن لا شأن له
ارجوكم إخواني المغاربة لا تعطوا قيمة لمن لا شأن له. هذا النكرة المدعو الدراجي لا يستحق الذكر. النخالة النخالة النخالة
مقبول مرفوض
1
2023/04/29 - 12:17
7 | Adib
لا تعليق
اسم صاحب المقال من فضلكم لأنه تعجبني مقالته
مقبول مرفوض
-4
2023/04/29 - 12:27
8 | مغربي
لا حول و لا قوة إلا بالله
إنكم بتتبع تعاليق هذا (الجرو) فإنما تعطون وهما أكثر لفساده و كذبه.
مقبول مرفوض
7
2023/04/29 - 12:29
9 | بوسكورة
البلادة بعينها
شيئان ليست لهم نهاية : الكون وبلادة حفيظ الدراجي ؛ فيما يخص نهاية الكون أنا لست على يقين تام ، أنا في ما يخص بلادة حفيظ ف….. عن ألبرت آينشتاين
مقبول مرفوض
5
2023/04/29 - 01:16
10 | بوسكورة
البلادة بدون نهاية
شيئان ليست لهما نهاية : الكون وبلادة حفيظ الدراجي إلا أنه فيما يخص الكون فأنا لست على يقين تام ….. عن ألبرت آينشتاين
مقبول مرفوض
3
2023/04/29 - 01:27
11 | #...أسامة
اعذروه
بعد أن تم التضييق عليه وعلى عائلته من طرف العسكر الهمجيين.لم يجد بدا من توجيه مدفعه الفموي في اتجاه المغرب لينجو بجلدته منهم ويغذقوا عليه من خيرات الشعب الجزائري المغلوب على أمره
مقبول مرفوض
6
2023/04/29 - 01:41
12 | عبد العزيز
بوق الكابرانات
أتأمل في هذه الشخصية المريضة التي تغير جلدها كل مرة فبعد أن كان ضد حكام بلاده أصبح اليوم يلعق أحذيتهم، أملا في الحصول على منصب رفيع. وللإشارة فهو موسوعي لا يتقن أي تخصص، الله يلعن اللي ما يحشم.
مقبول مرفوض
0
2023/04/29 - 02:08
13 | احمد وجدة
تفو.
خليو الكلاب تنبح شوية . كتونسنا في الليل .
مقبول مرفوض
0
2023/05/04 - 12:56
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة