الرئيسية | قضايا المجتمع | عيد الأضحى في المغرب.. من سنة نبوية إلى طقس اجتماعي شبه إلزامي

عيد الأضحى في المغرب.. من سنة نبوية إلى طقس اجتماعي شبه إلزامي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عيد الأضحى في المغرب.. من سنة نبوية إلى طقس اجتماعي شبه إلزامي
 

بقلم: منال رجاء في الله 

ونحن على مشارف حلول عيد الأضحى المبارك، أو "العيد الكبير" كما يصطلح عليه في الثقافة الشعبية المغربية، يتجدد النقاش حول شراء أضحية العيد من قبل من لهم الاستطاعة، و جواز ترك هذه الشريعة بالنسبة للمساكين والفقراء، خصوصاً وأن العيد هذه السنة يأتي في وقت انهارت فيه القدرة الشرائية للمواطن المغربي، وبشكل خاص الفئات التي تعاني الهشاشة والفقر، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تمر منها المملكة وجل دول المعمور.

إلا أن ذلك ككل سنة، لن يثني المغاربة الذين يضعون هذه السُنة النبوية في مرتبة الفرض، مقدسينها إلى درجة الهوس، ضاربين عرض الحائط مفهوم السنة في الفقه الإسلامي (إذ ممارستها تعتبر عملا مأجورا عند الله عز وجل، لكن شريطة توفر القدرة المادية على توفير ثمن الأضحية)من سلك كل الطرق المشروعة وغير المشروعة للظفر ب"الحولي بقرونو".

 فيتسابق المساكين قبل المتمكنين مادياً، هروباً من الاقصاء الاجتماعي والوصم بالعار الذي سيلاحقهم، بحثا عن تأمين خروف العيد ولو عبر اللجوء إلى الاقتراض بقصد الحصول على ثمن هذا الأخير، إذ تتفنن الأبناك في الكشف عن عروضها المغرية، كما تقدم بعض الشركات قروضا بدون فوائد لعمالها بمناسبة العيد.

 أما الرافضون لهذه الصيغة التي يتفق كل علماء الدين على تحريمها، فيلجؤون إلى بيع شيئ من ممتلكاتهم، ويأتي في مقدمة اللائحة جهاز التلفاز.

 في حين تفضل فئات أخرى، التشارك في أضحية واحدة بين عدد من الأقارب، كأن يشارك رب الأسرة الخروف مع أحد إخوانه على سبيل المثال لا الحصر. بالإضافة إلى اعتماد دغدغة العواطف كحل أخير انطلاقا من مبدأ التكافل، سواء الذي يتمثل في المحسنين أو المنظم تحت لواء جمعيات خيرية تعنى بتوفير أضاحي لذوي الحاجة، والتي تنشط بشكل مكثف في هذه الفترة من كل سنة.

ناهيك عن من هو في أتم الاستعداد لأن يصير لصا، حتى يشتري خروفا، في صورة واضحة للرضوخ التام للأعراف الاجتماعية التي باتت تطغى على المناسبة الدينية. وهنا يجدر التذكير بالسرقة الجماعية للأضاحي، التي شهدها سوق أزماط وسط الحي الحسني بالدار البيضاء قبل ثلاث سنوات، حيث تم تداول على نطاق واسع مقاطع فيديو لمواطنين مغاربة يسحبون خرفانا من شاحنة، بعد أن هجموا عليها مع رشق أصحابها بالحجارة.

فكيف يعقل أن يرتضي هؤلاء لأنفسهم أن يطبقوا السنة ذات البعد التعبدي بأضاحي مسروقة؟

إنه حقا التخلف والجهل بمقاصد الشرع!

ولا ننسى أن نسلط الضوء على اتساع أرضية التباهي بالأضاحي بين المغاربة، الذين ينخرطون في سباق التفاخر بحجم الخروف وقرونه، ليضطر الكثيرون منهم إلى إلى تأجيل تسديد الفواتير و شراء ضروريات الحياة الكريمة. وفي بعض الأحيان المخاطرة بحالتهم الصحية وذلك باقتناء كبش العيد بدلا من إجراء عملية جراحية لأن الحالة المادية لا تسمح بالقيام بالأمرين في نفس الوقت. وينتج عن هذا الضغط المجتمعي الرهيب حالات هروب من بيت الزوجية، طلاق، عنف أسري، وصولاً إلى الإنتحار. لتعج منصات التواصل الاجتماعي، بعد النحر، بصور الكثير من مستخدميها وهم يقومون بعملية ذبح وسلخ الخروف على أسطح البيوت، مع عبارات من قبيل "خروفنا أحسن من خروفكم"..!

وفي الختام، علينا ان نتذكر أن احتفالنا بالعيد الأضحى المبارك وجب أن يكون نموذجاً للدعوة إلى الله، بإبراز سماحة الإسلام والتكافل الاجتماعي بين المسلمين، و تبادل التهاني والزيارات مع نشر البهجة والسرور في كل مكان ليس إلا!

مجموع المشاهدات: 4564 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | Saad
الوعي الديني السلس
على الوزارة المعنية بالدين ان تقوم بتوعية الشعب عبر برامج و دروس في الاعلام و المساجد و المدارس بأن عيد الاضحى للميسورين ماديا لا للفقراء و المعوزين.والغريب في الامر نرى من يهتم و يكلف نفسه بشراء الأضحية هم الفقراء.إذا قمنا بتوعية أطفالنا من صغرهم بأنه سنة و من لم يستطع فلا حرج عليه.ديننا ميسر و سهل لا يكلف الله نفسا الا وسعها
مقبول مرفوض
1
2023/06/24 - 04:32
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة