الرئيسية | قضايا المجتمع | عن خرجة الكاتب "الطاهر بنجلون" المستفزة!

عن خرجة الكاتب "الطاهر بنجلون" المستفزة!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عن خرجة الكاتب "الطاهر بنجلون" المستفزة!
 

بقلم: إسماعيل الحلوتي

قبل أن تهدأ الزوبعة الإعلامية التي أثارها مقال بعنون "كلنا إسرائيليون" لصاحبه أحمد الشرعي مالك مجموعة إعلامية مغربية، المصاغ باللغة الإنجليزية والمنشور بأحد المواقع الإسرائيلية في تل أبيب، ناعتا فيه حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" بالجماعة الإرهابية المدعومة من إيران، وقال إنها "أصبحت تشكل الآن تهديدا للأمن القومي الأمريكي ولجهود واشنطن من أجل تحقيق السلام في المنطقة" الذي وجد نفسه فجأة وسط عاصفة من الغضب الشعبي وتلقى على إثره سيلا من الانتقادات الحادة...

وبينما كانت رقعة الاحتجاجات الشعبية تتسع بوتيرة متسارعة ليس فقط في شوارع المدن والعواصم العربية والإسلامية، بل حتى في شوارع عواصم البلدان الغربية، وعلى منصات التواصل الاجتماعي، منددة بما يتعرض إليه الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة من ترويع وتهجير وإبادة جماعية أمام مرأى ومسمع من العالم، على يد جيش الاحتلال الصهيوني الاستعماري.

فإذا بنا نفاجأ بخروج الكاتب ذي الجنسية المزدوجة مغربية/فرنسية الطاهر بنجلون، الذي يكتب باللغة الفرنسية والحاصل على جائزة "غونكور" الفرنسية عن رواية "ليلة القدر"، في مقال نشر بمجلة "لوبوان" الفرنسية اليمينية، يقول فيه هو أيضا بأن ما قامت به حركة "حماس" في هجومها ضد إسرائيل لم تكن حتى الحيوانات لتفعله، واصفا رجال المقاومة الفلسطينية الأشاوس بمنعدمي الضمير والأخلاق والإنسانية. وأنهم لم يعملوا يوم السبت 7 أكتوبر 2023 إبان الهجوم الذي نفذوه ضد المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة سوى على اغتيال القضية الفلسطينية، ناسيا أن إسرائيل فرضت حصارا شديدا على حوالي مليوني فلسطيني في القطاع لمدة 16 سنة، أذاقتهم خلالها كل ألوان القهر والتجويع والإذلال.

ولم يكتف "الأديب" الكبير بنجلون بذلك القدر من التشهير برجال المقاومة الفلسطينية، معتبرا أن الحيوانات أرحم منهم، بل استمر في بكائيته متعاطفا مع الصهاينة بالقول: "أنا عربي ومسلم من أصول وثقافة وتعليم مغربي تقليدي، لا أجد الكلمات للتعبير عن مدى الرعب الذي أشعر به بسبب ما فعله مسلحو حماس باليهود. الوحشية عندما تهاجم النساء والأطفال تصبح همجية وليس لها أي مبرر أو عذر" ووصف الهجوم ب"المذبحة" وأضاف بأن حماس ليست عدوة لإسرائيل وشعبها وحسب، وإنما هي عدوة للشعب الفلسطيني كذلك، ولا تملك أي حس سياسي... وغير ذلك مما جاد به عليه خياله الواسع، سامحه الله.

وكأنه بذلك يجهل قدرة الإعلام الإسرائيلي على التضليل وتزييف الحقائق، من خلال نشر صور مفبركة يدعي أن مقاتلي حركة جزوا رؤوس أطفال إسرائيليين واغتصبوا الكثير من النساء والفتيات الإسرائيليات وعرضوهن كجوائز، خلال عملية "طوفان الأقصى"، بهدف استدرار عطف الرأي العام الدولي والتغطية عن جرائم الاحتلال الصهيوني، متغاضيا عما نشرته "كتائب القسام" من مقاطع فيديو منذ بداية الهجوم تظهر حسن تعامل المقاتلين الفلسطينيين مع الأطفال الإسرائيليين في كيبوتس "حوليت".

فنحن لا نعتقد أن الكاتب الطاهر بنجلون عربي ومسلم ومن أصول وثقافة وتعليم مغربي، كما يدعي، وإلا لكانت أخذته الحمية والعزة وسافر إلى بلاده المغرب مادام ماكرون يمنع التظاهر لنصرة الفلسطينيين، والتحق بالمثقفين والسياسيين وفعاليات المجتمع المدني والحقوقيين في وقفاتهم التضامنية مع الشعب الفلسطيني الجريح، ويطالب معهم بوقف القصف الجنوني والهجمات الإجرامية الصهيونية على قطاع غزة ومعه كل ربوع الأرض المباركة فلسطين المحتلة. كما لا نعتقد أن القضية الفلسطينية ماتت، لأنها ستظل حية لا تموت رغم أنف العدو الصهيوني والمتعاطفين معه والداعمين له، ممن يحاولون اقتلاعها من جذورها الراسخة في عمق تاريخ الحضارة الإنسانية، ألا يرى ومعه صاحب مقال "كلنا إسرائيليون" اللذان يستكثران على المقاومة الصامدة والمجاهدة الدفاع عن حرية الفلسطينيين ووجودهم وأرضهم المغتصبة، أن الشعب الفلسطيني في غزة يتعرض لإبادة جماعية تحت أنظار العالم وتشجيع من الإدارة الأمريكية؟ فلم أصيب الرجلان بالخرس أمام هذه "المجزرة" الكبرى وهذه "الهمجية" الشعواء التي تشنها قوات الاحتلال على الأبرياء من الأطفال والشيوخ والنساء المدنيين؟

إنه لمن المؤسف أن ينحاز مثقف عربي مسلم ومغربي من قيمة الطاهر بنجلون إلى العدو الصهيوني، الذي يسعى بكل ما لديه من قوة إلى تصفية القضية الفلسطينية وإبادة الشعب الفلسطيني، في وقت ترتفع فيه أصوات العقلاء من المثقفين والإعلاميين من داخل إسرائيل، للتنديد بما تقوم به حكومتهم الفاشية ودولتهم المتغطرسة من تنكيل وتهشيم للرؤوس ونهب واستيلاء على أراضي الفلسطينيين... فتمادي العالم في تجاهله لما يتعرض له الشعب الفلسطيني الأعزل من تطهير عرقي وإبادة، لم يترك له من وسيلة لإسماع صوته المبحوح والدفاع عن كرامته، عدا الاستمرار في المقاومة والكفاح المسلح إلى أن تتحرر أرضه المغتصبة ويعود اللاجئون إلى الوطن.

 

مجموع المشاهدات: 22845 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | Adel
الإنسانية
كيف يمكن لمن يدع للمثلية و الزنا أن ينسب نفسه للثقافة المغربية التقليدية ؟
مقبول مرفوض
48
2023/10/18 - 06:02
2 | Ahmed
بؤس الحداثة
من قال لك انه اديب..؟ اسالوا محمد شكري عنه سيخبركم
مقبول مرفوض
57
2023/10/18 - 06:06
3 | علي
التملق
و كيف ابتلعت لسانك ولم تنبس بكلمة حول قتل المرضى بالمستشفيات؟ بئس المثقف.
مقبول مرفوض
20
2023/10/18 - 08:25
4 | الدمناتي ح س ن
أديب ههههه
الأديب بطبعه فنان وصاحب أفكار ومبادئ ومواقف لا تزيغ عن مساندة المظلوم وصاحب الحق ولا يقبل لنفسه الوقوف إلى جانب الظالم والمستبد ..هذا المدعو الطاهر بن جلون المتنكر لهويته المتماهي مع ثقافة الغرب واحد طرطور يعتقد بنفسه أديب ... الأديب الحقيقي هو من ينتفض حين تقصف مستشفى بمن فيها من أطفال وشيوخ ونساء وطواقم طبية بلا رحمة وتخلف أكثر من خمس مائة شهيد مدني أعدمواىبدم بارد ...
مقبول مرفوض
14
2023/10/18 - 09:45
5 | اقباش
الأديب غير المؤدب
لاي يكفي ان يؤلف شخص رواية لكي نسميه مثقفا .الثقافة موقف والتزام . ليس من الضروري لان استطيل في الكلام في هذا الإتجاه
مقبول مرفوض
14
2023/10/18 - 11:05
6 | رشيد
للاسف
استاسف أنه عندما رفض اليوم صحافي عريق في bbc John Simpson وصف حماس بالجماعة الإرهابية حيث أدى إلى غضب اليهود في الاداعة البريطانية. كما أن سياسي اسبانيا تعاطف مع غزة وحماس وحصد انتقادات سياسيين اصدقائه. ونرى مزراوي لاعب البايرن يكتب تدوينة تساند الفلسطينيين وحيث نادوا سياسيو الحزب المسيحي الديموقراطي بضرورة طرد مزراوي من المانيا. نفس الشيء فعله اللا عب التركي مسعود اوزيل ... مثقفو الكاميلة يقتاتون من الإمبريالية ويدافعون عنها
مقبول مرفوض
-1
2023/10/18 - 11:55
7 | عبد العزيز
خبيث
مجرد ميخي لا أقل ولا أكثر. لا تلتفتوا إليه ولا تعطوه الفرصة في الظهور
مقبول مرفوض
0
2023/10/24 - 08:31
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة