الرئيسية | قضايا المجتمع | تداعيات رسالة المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد المهاجمة للأساتذة.. متى كان الحقوقيون يدعون إلى العنف؟!

تداعيات رسالة المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد المهاجمة للأساتذة.. متى كان الحقوقيون يدعون إلى العنف؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تداعيات رسالة المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد المهاجمة للأساتذة.. متى كان الحقوقيون يدعون إلى العنف؟!
 

بقلم: إسماعيل الحلوتي

لا نعتقد أن هناك مواطنا مغربيا يقبل مهما بلغ به السخط مداه وأعمى الحقد عينيه على بلاده ومؤسساتها ومسؤوليها، أن يظل قرابة ثمانية ملايين من المتعلمات والمتعلمين الأبرياء رهائن ومحرومين من الدراسة حوالي ثلاثة أشهر، بسبب تواصل إضرابات نساء ورجال التعليم، التي شلت مؤسسات التعليم العمومي في كافة جهات المملكة منذ 5 أكتوبر 2023، للتعبير عن رفضهم القاطع للنظام الأساسي الجديد الذي صادقت عليه الحكومة في 27 شتنبر 2023 رغم كونه جاء محبطا لآمالهم ودون مستوى تطلعاتهم.

كما أننا لا نعتقد أن هناك أحدا يبارك للتنسيق الوطني لقطاع التعليم الذي يضم 24 تنسيقية تعليمية إصراره على تنفيذ برنامجه التصعيدي، رافضا بذلك مخرجات الاتفاق الذي تم التوقيع على محضره يوم الثلاثاء 26 دجنبر 2023 تحت إشراف رئيس الحكومة عزيز أخنوش بين كل من الحكومة في شخص اللجنة الوزارية الثلاثية والنقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية، حول النظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية، وذلك بعد حصول توافق بين الطرفين بخصوص التعديلات المرتبطة بالجانبين التربوي والمالي...

بيد أن المثير للاستغراب هو دخول إحدى المنظمات الحقوقية على الخط ليس لإصلاح ذات البين، ودعوة التنسيق الوطني لقطاع التعليم إلى رفع كل الأشكال الاحتجاجية واستحضار المصلحة الفضلى للتلاميذ، وعودة الأساتذة المضربين عن العمل لحجرات الدرس، بل إن الأمانة العامة ل"المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد" أبت إلا أن توجه يوم الجمعة 29 دجنبر 2023 رسالة عممتها على وسائل الإعلام إلى وزير الداخلية عبد الوفي لفتيت تناشده من خلالها "التدخل العاجل لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة في حق الاحتجاجات المخلة بالنظام العام التي تقودها التنسيقيات التعليمية، متخذة من التلاميذ ذروعا بشرية لتحقيق مآرب فئة معينة على حساب أكثر من ثمانية مليون تلميذة وتلميذ بمختلف ربوع المملكة" معربة بواسطتها عن تضامنها اللامشروط مع جميع التلاميذ ضحايا هدر الزمن المدرسي، ومشددة في ذات الوقت على ضرورة "استعمال القوة العمومية لفك لغز تعنت واستقواء الأطراف المشكوك في أمرها، تلك الرافضة لاستئناف العمل والمصرة على حرمان تلاميذ أبرياء من حقهم في التمدرس، لما سيترتب عن ذلك من تعثرات دراسية وهدر مدرسي في الأفق القريب".

وهي الرسالة التي أثارت جدلا واسعا ليس فقط في أوساط الأسر المغربية ونساء ورجال التعليم، بل امتدت أصداؤها إلى الفضاء الأزرق على منصات التواصل الاجتماعي، واتضح أنه رغم ما تستشعره عديد الأسر من مرارة إزاء ما ضاع من حصص دراسية لأبنائها مقارنة مع تلاميذ مؤسسات التعليم الخصوصي، فإن الجميع يستنكر بشدة مثل هذا التدخل السافر وتأليب السلطات العمومية على الأساتذة من قبل منظمة تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان ومكافحة الفساد. متسائلين عن دواعي عدم وقوفها إلى جانب الأساتذة أثناء تعرضهم للتعنيف من طرف قوات الأمن عند بداية الأزمة، التي أشعل فتيلها النظام الأساسي الجديد المجحف وغير المنصف، أو ما بات يعرف في الوسط التعليمي باسم "نظام المآسي"، الذي اضطرت الحكومة في آخر المطاف إلى تعديل بعض مواده وتجويد أخرى؟

فكيف لا تثير مثل هذه الرسالة غير المسبوقة حفيظة الرأي العام وامتعاض الأساتذة المضربين، وهي تحرض وزارة الداخلية على استعمال العنف ضد أساتذة يطالبون فقط بحقوقهم المشروعة، دون أدنى مراعاة لما يمكن أن يترتب عن ذلك من صدام بين الأجهزة الأمنية ونساء ورجال التعليم وغيرهم من المندسين، فضلا عن تهديد الأمن والاستقرار والمس بالسلم الاجتماعي، إذا كان من واجب الجمعيات والمنظمات الحقوقية أن تلعب دورا حاسما في مساعيها المختلفة بهدف التصدي للانتهاكات الفردية لحقوق المواطنين وصون كرامتهم التي تهددها سلطة الدولة؟

نعم، هناك شبه إجماع حول ما ذهب إليه الرئيس الإقليمي لهذه المنظمة التي نصبت نفسها للدفاع عن مصلحة التلاميذ، ناسية أنه ليس هناك من جهة مؤهلة للدفاع عن التلاميذ أكثر من أساتذتهم، حين قال خلال تعليقه على التصريحات المثيرة للجدل، بأن الرسالة الموجهة لوزير الداخلية لا ترمي إلى مصادرة حق الأساتذة والتنسيقيات التعليمية في ممارسة الإضراب، ولكن المنظمة ترفض عدم احترام هذا الحق والتمادي في استعماله ضد مصلحة تلك الأعداد الغفيرة من التلاميذ...

إن إقدام تلك المنظمة "الحقوقية" السالفة الذكر على بعث رسالة إلى وزير الداخلية تلتمس منه التدخل العنيف لإنهاء "تعنت" التنسيقيات التعليمية المستمرة في الاحتجاج، يعد سابقة في المجال الجمعوي والحقوقي، لا تسيء فقط إلى المنتمين إليه من الشرفاء الأحرار، وإنما كذلك لنفسها وسمعة بلادنا، حيث كان يجدر بها إن كانت تسعى حقا إلى حماية حقوق تلاميذ المدرسة العمومية في التمدرس وليس لغرض آخر في نفسها، أن تلجأ إلى قنوات أخرى أكثر سلامة دون إثارة أو أن تلتزم الحياد، وذلك أضعف الإيمان...

مجموع المشاهدات: 8226 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (12 تعليق)

1 | kamal
الأساتذة عيقوا بزاف
هؤلاء الأساتذة لا وطنية لهم و هم في الغالب ممن فشلوا بالإلتحاق بالمعاهد العليا بسبب ضعف مستواهم . كنت في الجامعة و اعرف الكثير منهم كانوا ينتقلون للمستوى الموالي بالغش و اليوم هم أساتذة!!!!
مقبول مرفوض
-32
2024/01/07 - 09:47
2 | رزين
مغربي حر
"متى كان الحقوقيون يدعون إلى العنف" حينما مارست عصابات و سماسرة التعليم العنف بكل أشكاله على 8 مليون تلميذ و اسرهم و حتى على الحكومة .
مقبول مرفوض
-21
2024/01/07 - 10:09
3 | Karim
تعليق
ليس هناك اضراب لأكثر من 3 اشهر من أجل مصالح مادية مقززة. أولياء الأمور نطالب بإنزال أشد العقوبات على هؤلاء الانتهازيون يجب تطبيق الطرد . لقد قمتم بتعطيل مرفق عمومي يستعمله اكثر من 7 مليون طفل واسرهم أليس هذا بالبهتان وتطالب بحقك . حين يسكت اهل الحق يتوهم اهل الباطل بأنهم على حق .
مقبول مرفوض
-25
2024/01/07 - 10:14
4 | البيضاوي
سبحان الله
هاد الأزمة دارتها الحكومة واعترفت بأنها أخرجت نضاما أساسيا ناقصا مجحفا وأعرج وعوض مايعتذر وزير التعليم على ما اقترفه منذ الثلاتة أيام الأولى للإضراب بادر بالاستقواء بالنقابات التي طبخت معه العجينة وأخرجت نضاما معوقا وبالتالي تفرقعت التنسيقيات التي منذ أعوام وهي صابرة محتسبة لم تكن لتتحجج ولا لأن تضرب لولا نقصان العقل ديال الحكومة وهذا سبب هذه المآسي ودابا الآباء والأمهات خاصهوم يعرفو بأنه يلا رجعو الأساتذة للأقسام بلهلا يطريهلهوم فلأنهم خايفين من التوقيفات والاقتطاعات وراهوم بذلك غادي يخرجو جيل معطوب حافد على سياسة البلاد والحكومات
مقبول مرفوض
24
2024/01/07 - 10:21
5 | علي
مشكورين على هذا المقال
لا تعليق على سلوك هذه المنظمة فمصداقيتها أصبحت على المحك
مقبول مرفوض
16
2024/01/07 - 10:23
6 | الحسين
التعليق على الاساتدة
والله مافيكم درة من الوطنية لابارك الله لكم في أموالكم خرجتوا على التلاميذ
مقبول مرفوض
-4
2024/01/07 - 12:07
7 | علي
الحقيقة
ولماذا لم تطالب الحكومة بخوصصة التعليم ومريضنا ما عندو باس؟؟؟؟؟
مقبول مرفوض
-2
2024/01/07 - 12:25
8 | محمد
خطأ
التصويت بالإيجاب على الموضوع يحتسب بالسلب
مقبول مرفوض
1
2024/01/07 - 12:31
9 | متضرر
دفاعا عن مطالب المتضررين
لماذا لم تتجرأ تلك المنظمة على تبني ملف أفواج الثمانينات والدفاع عليه حيث أنه تم إقصاءهم من الترقي بأثر رجعي ولو بخمس سنوات الأخيرة وتريد الحكومة القفز على حقهم في الصعود إلى خارج السلم بعدم هضم سنوات استحقاقهم؟
مقبول مرفوض
6
2024/01/07 - 04:42
10 | عبد الله
حول إضراب الأساتذة
الأمانة العامة لحقوق الإنسان كانت على حق بتوجيه الرسالة إلى السيد لفتيت حين رأت الأساتذة المضربين والمحرضين يرتزقون بتلاميذ الشعب لقد تأخرت كثيراً في تدخلها لكن على كل حال فقد قامت بواجبها ،شكرا.
مقبول مرفوض
-3
2024/01/07 - 05:07
11 | محمد
تلاعب
هناك تلاعب في التصويت على المشاركات تضغط على مع المشاركة فتحسب بالسالب اكتر من مرة.
مقبول مرفوض
0
2024/01/07 - 07:06
12 | أم ريحان
تعليم في الهاوية
سنة تضيع من عمر تلميذ بسبب أنانية واحد لاصق في مهنة التعليم لأنه لن يجد قرصة عمل في مجال آخر ? أنانيون و معقدون اجتاحو التعليم للأسف لا يهتمون إلا لمصلحتهم المادية
مقبول مرفوض
0
2024/01/12 - 01:39
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة