الرئيسية | قضايا المجتمع | اليوتيوب المغربي.. سعي محموم وراء المشاهدات و"البوز"

اليوتيوب المغربي.. سعي محموم وراء المشاهدات و"البوز"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اليوتيوب المغربي.. سعي محموم وراء المشاهدات و"البوز"
 

بقلم: مريم الرقيوق

تحول اليوتيوب المغربي في السنوات الأخيرة إلى ساحة لسباق محموم نحو حشد المشاهدات و"الإعجابات"، إذ لم تعد قيمة صانع المحتوى على هذه المنصة تقاس بجودة "المحتوى" الذي يقدمه، بل بعدد النقرات التي يجلبها.

وليرفع أصحاب القنوات التي تعج بها منصة اليوتيوب من عدد هذه المشاهدات، تبدو كل الطرق سالكة، وهو ما تشهد عليه عناوين المقاطع التي تبثها وباتت تتصدر اليوتيوب المغربي من قبيل "كوكو لبنات! أجيو تشوفو الفيلا الجديدة ديالي"، "درت مقلب لمراتي، ردة فعلها كانت رهيبة!" "حفلة كشف جنس الجنين"، "تدوينة فيديو (فلوك) الولادة".

في سعيهم وراء الشهرة والمال السهل، لا يتردد بعض "صناع المحتوى" الذين يعوزهم الإبداع في تقاسم لحظات من حياتهم، التي من المفترض أن تكون خاصة، على الملأ في الفضاء الافتراضي. وتحقق هذه الفيديوهات نجاحا كبيرا تدل عليه عشرات آلاف المشاهدات التي تحصدها، والتي تضمن "لأصحابها" التموقع ضمن 10 فيديوهات الأكثر مشاهدة في اليوتويب المغربي وتحقيق أرباح مالية كبيرة بالإضافة للحصول على عقود رعاية إشهارية.

- كل الطرق تؤدي إلى ال Buzz -

على أن المطلع على المحتوى الرائج في اليوتيوب، منصة تقاسم الفيديوهات الأكثر استخداما في المغرب (21.4 مليون مستخدم نشط مع بداية عام 2022)، سرعان ما يكتشف أن الرداءة هي الأمر الشائع فيه.

وبحسب دراسة أنجزتها شركة DigitrendZ سنة 2022، فإن 75 في المائة من المغاربة يتابعون مؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، بمعدل 15 للشخص الواحد. وتتعلق المواضيع الرئيسية المثيرة للاهتمام بالفكاهة والطبخ، والتكنولوجيا والموضة (الأزياء).

لماذا يحظى هذا النوع من المحتوى بشعبية كبيرة؟ من بين عناصر الإجابة على هذا السؤال، يستحضر عالم الاجتماع أحمد متمسك مسألة "سلطة الصورة التي تسهل عملية التقاسم بشكل كبير". ويضيف متمسك، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن "هذا المحتوى، الذي يكون غالبا باللهجة الدارجة، يستهدف الأشخاص الأميين أو ذوي المستوى التعليمي المتدني"، مشيرا إلى أن "الوصفة بسيطة بقدر ما هي فعالة: الاشتغال على الشكل، واللعب على الصورة والجسد والغرائز.. باختصار، يتم استخدام جميع العناصر ذات الرمزية لجذب الأنظار وزيادة الجمهور".

ومن الناحية المالية، يضيف عالم الاجتماع، فإن "إنتاج المحتوى على اليوتيوب لا يكلف الكثير: كل ما تحتاجه هو هاتف مزود بكاميرا لتصوير فيديو، والحد الأدنى من المعرفة لمعالجته، وأن يكون لديك قناة على يوتيوب للنشر"، مؤكدا أن شخصا واحدا يستطيع إدارة العملية برمتها من الألف إلى الياء.

- المؤثر.. وظيفة بدوام كامل -

"سهلة واقتصادية ومربحة"، هكذا ينظر إلى "مهنة" المؤثر بشكل عام. ولكن ليس كل شيء ورديا في حياة المؤثر على ما يبدو. ففي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكدت صوفيا بلكامل، صانعة المحتوى المغربية، أن الأمر يستهلك الكثير من الوقت والجهد، مضيفة أن "الناس غالبا ما يرون قمة الجبل الجليدي فقط دون أن يدركوا كل ما هو تحته".

ووفقا لهذه الأم لطفلين التي تشارك نصائحها حول الموضة وأسلوب الحياة واللياقة البدنية مع متابعيها البالغ عددهم 543 ألفا على منصة إنستغرام، فإن صانع المحتوى الجيد "يجب أن يكون قادرا على إثارة أفكار متابعيه وعلى الإبداع والتصوير والأداء والعمل على توسيع قاعدة جمهوره والحفاظ عليها، بالموازاة مع حضوره الدائم على المنصة وإعداد الفواتير والتنقل الكثير وأخذ المواعيد مع الوكالات أو الزبائن...".

وأبرزت صانعة المحتوى على (إنستغرام) التي تشتغل ممثلة من حين لآخر، أنها أنشأت شركتها الخاصة "للاشتغال بشكل قانوني"، وأن "الأمر يتعلق حتما بمهنة، هي مهنة جديدة بالتأكيد وغير معروفة على نطاق واسع"، مؤكدة أن المعرفة والموهبة هما كلمة سر النجاح في هذا المجال.

وعن نفسها، قالت صوفيا بلكامل أنها "حاصلة ديبلوم البكالوريا + 5 في مجال الترفيه وإدارة وسائل الإعلام" مبرزة أنها لم تلجأ يوما لاستخدام المهارات التي اكتسبتها في دراستها العليا مثلما تفعل اليوم كصانعة محتوى. وأكدت أن "صانع المحتوى الناجح يجب أن يمتلك الموهبة في الكثير من المجالات كالصورة والفيديو والإبداع والتسويق والتواصل والتجارة...".

- المثابرة والابتكار للبقاء في القمة -

بالإضافة إلى امتلاكه الموهبة، يجب على صانع المحتوى أن يظل "مواكبا لآخر التطورات" حتى يتمكن من البقاء في هذه بيئة الشبكات الاجتماعية شديدة التنافسية، لأن التحدي لا يكمن في الوصول إلى القمة، بل في القدرة على البقاء فيها.

وبحسب الدراسة التي أجرتها شركة DigitrendZ، فقد ارتفع عدد "المؤثرين" في المغرب بشكل كبير خلال أربع سنوات، مرورا من 1400 في 2018 إلى 60 ألف في 2022.

ويخوض كل هؤلاء حربا ضروسا للحصول على نصيبهم من كعكة المشاهدات والإعجابات والاشتراكات والعقود التجارية المدرة للأموال...

وبينما يسلك البعض الطريق السهل عبر تفضيل الفيديوهات المثيرة والفاضحة أو تلك الفيديوهات التي اشتهرت بما يسمى "روتيني اليومى"، فإن البعض الآخر، يأخذ الأمور على محمل الجد، ويواصل الابتكار للحفاظ على جمهوره. ويلخص مصطفى فكاك، الملقب بسوينغا، والذي تضم قناته "آجي تفهم" على اليوتيوب 816 ألف مشترك ومشاهدات تفوق 30 مليون مشاهدة، مفاتيح الاستمرارية على شبكات التواصل الاجتماعي على النحو التالي: "العمل بمثابرة وامتلاك رؤية بعيدة المدى و تنويع المحتوى".

وردا على سؤال وكالة المغرب العربي للأنباء حول مصادر إلهامه، أكد اليوتيوبر الشاب الذي اشتهر بكبسولاته التي تهدف إلى نشر المعرفة على نطاق أوسع حول مجموعة من المواضيع التي تتراوح من السياسة إلى الاقتصاد والتاريخ، أنه يحاول "البقاء في استماع الناس لمعرفة اهتماماتهم وانشغالاتهم والمتابعة الحثيثة للأخبار السياسية والاقتصادية التي تشكل مواضيعه".

وأصر سوينغا، وهو أحد الشخصيات المغربية الأكثر متابعة على شبكات التواصل الاجتماعي وفقا لاستطلاعات رأي حديثة، على أنه يجب أيضا عدم التقشف في المال للحصول على إعجاب الجمهور، موضحا أن بعض الإنتاجات، مثل سلسلة الويب التي أنتجها حول تاريخ المغرب، قد كلفته كثيرا. وأكد أن الإنتاج الواحد يكلف من 60.000 إلى 100.000 درهما على الأقل.

لا شك أن اليوتيوب المغربي مصدر رزق حقيقي. وإذا كان بعض المؤثرين يسقطون في المحظور (تشهيرأو نشر أخبار زائفة أو مساس بالحياء العام...) في سعيهم المحموم وراء الشهرة أو إحداث الضجة، لا يهم، فإن آخرين قد قرروا بذل وقتهم ومالهم من أجل تبليغ رسالة إيجابية أو نقل معلومة مفيدة. ويبقى الأمر رهين القدرة على تمييز الخبيث من الطيب.

مجموع المشاهدات: 7744 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة