الرئيسية | قضايا المجتمع | مخيمات تندوف بالجزائر "مصدر توتر وقنبلة موقوتة"

مخيمات تندوف بالجزائر "مصدر توتر وقنبلة موقوتة"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مخيمات تندوف بالجزائر "مصدر توتر وقنبلة موقوتة"
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

كتبت صحيفة "لو موندا" الإيفوارية أن مخيمات تندوف في جنوب غرب الجزائر تشكل "مصدر توتر وقنبلة موقوتة" تهدد أمن المنطقة.

وأكد كاتب المقال، الذي نشر اليوم الخميس تحت عنوان "منطقة الساحل والصحراء، التهديدات الإرهابية والإجرامية تنتشر"، أن هذه المنطقة تعاني أصلا من تحديات خطيرة، أبرزها الإرهاب الذي يتسبب في سقوط مئات الضحايا المدنيين في العديد من دول الساحل.

وأضافت الصحيفة الإيفوارية، بحسب العديد من الخبراء الدوليين، أن مخيمات تندوف تعتبر بمثابة احتياطات لتجنيد الإرهابيين لمختلف التنظيمات الإرهابية النشيطة في هذه المنطقة، بمباركة وتواطؤ مدفوع الأجر من قادة "جبهة البوليساريو".

كما شددت الصحيفة على أن المسؤولين بـ "جبهة البوليساريو" يعملون تحت أوامر النظام العسكري لبلد يواصل تقديم كل الدعم السياسي والدبلوماسي والمالي والعسكري الضروري لهذا الكيان المزعوم.

وأشار المصدر ذاته إلى أن "هذا البلد أهدر ما يقارب تريليون دولار (ألف مليار) على حساب شعبه لدعم هذه القضية الخاسرة مسبقا وإدامة خمسين سنة من المعاناة والألم الذي يتعرض له السكان المعزولون بمخيمات تندوف، في حرمانهم من أبسط الحقوق الأساسية في حرية التنقل أو التعبير والحياة الكريمة".

وذكرت الصحيفة أن المجتمع الدولي أدان هذا الوضع منذ عقود دون إجراء إحصاء دقيق لهؤلاء "اللاجئين" من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مشيرة إلى استمرار هذا النظام المزعزع للاستقرار، والذي يتجسد غضبه ضد المغرب في إصراره على الاستمرار كمصدر دعم وتمويل لجميع الحركات الداعية إلى الكراهية والدمار والاعتداءات على أمن العديد من البلدان في القارة، في العمل لما يقرب من خمسة عقود من "وكيله" "البوليساريو" من أجل زيادة الانقسام والفوضى والعنف في قارتنا، خاصة في منطقة الساحل.

ويتابع صاحب المقال أن "البوليساريو" عقدت، في هذا السياق، بحسب عدة مصادر في عالم الاستخبارات، تحالفات مع مجموعات إرهابية تنشط في منطقة الساحل.

وأشارت الصحيفة الإيفوارية إلى أن "البوليساريو، من أجل تمويل نفسها أو إثراء قادتها، تشارك بنشاط في الاتجار بالبشر مع المهاجرين الأفارقة، وفي الاتجار بجميع أنواعه، وتستغل انتشار ووفرة الأسلحة الناتجة عن التجارة الدولية في منطقة الساحل والصحراء".

ويسجل المصدر ذاته أنه تم توثيق انضمام العديد من أعضائه إلى الحركات الإرهابية لتنفيذ الأجندة التدميرية لهذا الكيان العميل، والتي تستهدف المملكة المغربية ودول أخرى في المنطقة (مالي، النيجر وبوركينا فاسو)، مشيرا إلى أن هذا التوجه يتجلى في العدد الكبير من التصريحات العدوانية التي أدلى بها ممثلو "البوليساريو" خلال "لقاءاتهم" الداعية إلى ارتكاب أعمال إرهابية ضد المغرب.

وخلصت الصحيفة إلى أنه، وفي تطور خطير، أطلقت "البوليساريو" عبر صوت المدعو البشير مصطفى السيد، عضو ما يسمى "الأمانة الوطنية للبوليساريو"، دعوة واضحة لارتكاب هجمات إرهابية في الصحراء المغربية.

مجموع المشاهدات: 9608 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | Lhoucine.ahd @gmail.com
في نظري
انها ولاية تندوف وسط الجزائر مستقبلا هي مصدر تقسيم الجزائر
مقبول مرفوض
5
2024/05/16 - 11:09
2 | المغرب قبل كل شيء
بلج
انا افضل التوطين هناك في تندوف والنواحي لان عودتهم إلى الصحراء ومن يطالب بفتح الحدود مع الجزائر ستكون لها عواقب وخيمة على مستوى أمننا الوطني وامن حدودنا والايام بيننا فلا اخوة ولاهم يحزنون .اتركوهم يتقاتلون بينهم.لا غالب الا الله ولاعاش من خان الوطن.
مقبول مرفوض
3
2024/05/17 - 08:49
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة