الرئيسية | قضايا المجتمع | ندرة الأكباش بالأسواق تحول دون اقتناء مواطنين لأضحية العيد وتدفع بآخرين للبحث عنها بالمدن المجاورة

ندرة الأكباش بالأسواق تحول دون اقتناء مواطنين لأضحية العيد وتدفع بآخرين للبحث عنها بالمدن المجاورة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ندرة الأكباش بالأسواق تحول دون اقتناء مواطنين لأضحية العيد وتدفع بآخرين للبحث عنها بالمدن المجاورة
 

أخبارنا المغربية - عبد المومن حاج علي 

يبدو أن استثنائية عيد الأضحى لهذه السنة لم تشمل ارتفاع الأسعار بشكل جنوني فقط، بل تخطاه لتشهد العديد من الأسواق، اليوم الأحد، ندرة في رؤوس الأغنام المعروضة للبيع، واختفاءها في أسواق أخرى، مما دفع العديد من المواطنين للسفر إلى المدن القريبة وخاصة الصغرى منها بحثا عن أي شاة لإنقاذ الموقف.

وحلت إلى حدود زوال اليوم بمدينة تطوان، شاحنتان محملتان بالأكباش وسط حضور كبير للمواطنين الذين أجلوا مسألة اقتناء الأضحية حتى اليوم الأخير لاعتبارات مختلفة، بعضها مرتبط بعدم وجود مكان للاحتفاظ بها بالمنزل، وأخرى لمواطنين واظبوا على زيارة السوق منذ بداية الأسبوع بشكل يومي في انتظار انخفاض الأسعار الملتهبة.

وفي السياق ذاته، أكد يوسف، وهو مواطن من مدينة مرتيل، أنه تعذر عليه الحصول على أضحية العيد صباح اليوم بسوق "الݣرنة" تطوان، بعدما تفاجأ بقلة العرض وكثرة الطلب، حيث عمل أصحاب شاحنتين على عرض الأضاحي التي جاؤوا بها للسوق على الزبائن دون إنزالها، ليضطر العديد من المواطنين لشرائها مكرهين دون حتى البحث في إمكانية تضمنها لعيوب من شأنها أن تجعلها غير صالحة للأضحية.

وأضاف المتحدث؛ بأنه ارتأى أمام هذا الوضع غير المسبوق، إلى الاتصال بأحد معارفه بمدينة وزان، التي تبعد عن مرتيل بقرابة 140 كيلومتر، من أجل البحث له عن أضحية في حدود 3500 درهم، حيث نجح صديقه في توفيرها له، وعمل على إرسالها له في حافلة للنقل العمومي.

وقالت مصادر خاصة لجريدة "أخبارنا"، إن اختفاء الأضاحي من سوق تطوان، ظاهرة انطلقت منذ يوم أمس السبت، مما دفع العديد من المواطنين إلى التوجه نحو أحد الأسواق الممتازة بالمدينة للظفر بكبش ، مما خلق نوعا من الفوضى اضطرت القائمين على السوق الممتاز إلى الإستعانة بالأمن الوطني لتنظيم عملية البيع، خوفا من تطور الأمور لانفلات أمني.

وفي اتصال للجريدة مع العديد من المواطنين بمدينة طنجة؛ أكد المتحدثون أن عروسة الشمال شهدت أيضا اختفاءً للأضاحي، خاصة بعدما عرف "سوق الحولي" مشادات كلامية تطورت لشجار بين المواطنين والكسابة باستعمال العصي، بعد إصرار أصحاب المواشي على بيع الأكباش بأثمنة وصفت بالمرتفعة مقابل إصرار المواطنين على اقتناء الأكباش بالسعر الذي يرونه مناسبا.

يذكر أن وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، كان قد كشف بناءا على "تقييم دقيق" قامت به الوزارة بتنسيق مع المهنيين، أن توقعات العرض من الأضاحي ستصل إلى 7.8 ملايين رأس، منها 6.8 رؤوس من الأغنام ومليون رأس من الماعز، حيث أكد بأن هذا العرض كاف إلى حد كبير للاستجابة للتضحية خلال العيد، إذ أن الطلب حسب تقديرات الوزارة في حدود 6 ملايين رأس.

مجموع المشاهدات: 10044 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | خريبگي
لا يصح الا الصحيح
الاكباش موجود الخير..... ولكن الغلاء الفاحش هو سبب عزوف الناس عن شراد الاضحية... الله يخليكم قولوا الحقيقة راه الناس كلهم عارفين الخير موجود والغلاء فات القدرة الشرائية للناس...
مقبول مرفوض
0
2024/06/17 - 03:47
2 | OULDCHRIF
ايام العيد ثلاثة
اللي ما ضحاش نهار الاتنين يضحي نهار الثلاثاء أو الأربعاء.
مقبول مرفوض
0
2024/06/17 - 04:54
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة