الرئيسية | حوادث وقضايا | رسالة مؤثرة من الزفزافي الى والدته قبل إجرائها عملية جراحية صعبة

رسالة مؤثرة من الزفزافي الى والدته قبل إجرائها عملية جراحية صعبة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رسالة مؤثرة من الزفزافي الى والدته قبل إجرائها عملية جراحية صعبة
 

أخبارنا المغربية - عبد الرحيم مرزوقي

وجه ناصر الزفزافي، المحكوم ب20 سنة سجنا نافذا، رسالة مؤثرة إلى والدته التي سافرت خارج المغرب من أجل إجراء عملية جراحية لاستئصال ورم سرطاني .

وقال أحمد الزفزافي والد زعيم حراك الريف ، عبر صفحته الشخصية بالفايسبوك " إتصل بي إبني المعتقل ناصر الزفزافي قبل قليل وأنا في مطار إبن بطوطة بطنجة، أبلغني الرسالة الآتية: كم كنت اتمنى يا أماه أن أكون بجانبك في هذه اللحظات العسيرة التي تمرين بها لأمنحك بعض جرعات الحب و الامل في وقت نزلت عليك الجراح و النكبات تباعا ، لكنك وقفت صامدة شامخة أمامها مثلما عهدتك دائما ، كم كنت ان اكون بجانبك ايضا لأحضى بدعمك و رعايتك و حنانك الذي كان دائما يمنحني الامل في هذه الحياة".

وأضاف الزفزافي "أعلم علم اليقين يا أماه ان ظروفك لاجراء هذه العملية صعبة و فوق طاقة تحملك ، فهاأنذا أقبع خلف هذا العدم أجتر عشرين سنة من السجن خلف القضبان جزاء لي على خروجي الى الشارع لأضمن لك و لباقي ابناء و بنات ريفنا الحق في التطبيب و العلاج من السرطان الذي ينخر جسدك و جسد عموم  ابناء و بنات الريف ، فحمدا لله على بقاء نعمة الاحسان و التكافل بيننا و ألف شكر و امتنان الى ذوي القلوب الرحيمة الذين يتحلون بالقيم الانسانية الحقيقية ، حيث وجدنا فيهم الخير و الدعم الذي لم نجده في هذه الدولة التي تكافؤنا بالقمع و الاعتقالات المجانية لتزيدنا عذاب على عذاب". 

وتابع زعيم الحراك رسالته قائلا "لقد وصلني يا أمي الغالية انك ودعت غرفتي و قبلت كتبي و ملابسي التي تحمل ريحتي كوداع أخير لي و هذا ما لا أتمناه ان يحدث أبدا ، و إذا ما جرت الرياح و هبت النوائب عكس ما تشتهي ارادتنا و أمانينا ، فلتعلمي يا أمي أنني حملتك في قلبي منذ ان رأيت النور و ستظلين فيه الى الابد ، اتمنى ان اكون عند حسن ظنك بي و راضية عني  فأنت رحمتي ، و إذا لم يكتب القدر لنا ان نلتقي مرة ثانية فلقيانا في العالم الآخر الذي  سننعم فيه بالراحة و الحرية و الكرامة التي لم نحظى بها هنا ، حيث لا يوجد قمع و لا ترهيب ولا حصار و إنما عدالة إلهية مطلقة ، و في الاخير أقول صبرا والدتي إن الله يمهل و لا يهمل".

مجموع المشاهدات: 6428 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | احمد
نعمة العقل
لا يوجد قمع و لا ترهيب ولا حصار في الدار الآخرة و إنما عدالة إلهية مطلقة....
يعني إذا كانت الفتنة أكبر من القتل فالجزاء هو الإعدام مرات كثيرة. اللهم لا شماتة.
لكن تب إلى الله وعد إلى صوابك فلست نابوليون أو لوثر كينغ
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2019/02/12 - 03:33
2 | المغربي
حماقة
انت تريد أن تكون كمنديلا لكن دلك بعيدا عنك كل البعد مانديلا يدافع عن قضية وانت تدافع عن تخريب البلد الحبيب الدي تقويت فيه وتريد تخريبه الانقسامات وهنأ خسرت وثانيا لم تراع لوالديك فبذلك تكون عاقا ومغرورا لاتنسى أنك في بلد المغرب وأبناء الحسن الثاني قاهر الصحفيين المتطفلين ومنبع الرجال الأحرار الغيورين على وطنهم الا لك ولامثالك .
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2019/02/12 - 04:01
3 | مغربية امازيغية
امي لحبيبة
لي دار ذنب يستاهل اعقوبة انت سبب في مرض امك لا تلقي اللوم علي احد كون خرجتي تضاهرتي مضاهرة سلمية وهزيتي الراية المغربية متكونش دبا وراء القضبان كون كنتي معا ميمتك ولكن داروها بيك حرشوك علي بلادك ونتا لي خلصتي الفاتورة بوحدك الله يهديك ويفك كربك والله ايشافي ام ديالك
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2019/02/12 - 05:09
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: تبنى التوقيت الصيفي طيلة السنة

هل تتفق مع قرار الحكومة بتبنى التوقيت الصيفي طيلة السنة ؟