الرئيسية | حوادث وقضايا | العثماني يضع بين أيدي وزرائه مبلغا ضخما جدا لاقتناء السيارات والسفريات وتجهيز مكاتبهم (وثيقة)

العثماني يضع بين أيدي وزرائه مبلغا ضخما جدا لاقتناء السيارات والسفريات وتجهيز مكاتبهم (وثيقة)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العثماني يضع بين أيدي وزرائه مبلغا ضخما جدا لاقتناء السيارات والسفريات وتجهيز مكاتبهم (وثيقة)
 

أخبارنا المغربية: عبد الاله بوسحابة 

في الوقت الذي دق فيه عدد من الغيورين على المغرب ناقوس الخطر، محذرين من الوضع المالي الصعب الذي تمر منه البلاد، والذي يستدعي سن سياسة تقشفية، الغرض منها ترشيد النفقات، أملا في تجاوز هذه المحنة، شكل مشروع قانون المالية لسنة 2020، صدمة قوية للجميع، بسبب استمرار حكومة العثماني في "تبديد" مالية الدولة في أمور كان من المفترض التعامل معها بكثير من الحكمة والحكامة.

ومن بين النقاط التي أثارت جدلا واسعا بين المهتمين بالشأن السياسي، تخصيص مبلغ ضخم جدا(نفقات المعدات والنفقات المختلفة)، وضع رهن إشارة الوزراء من أجل تجهيز مكاتبهم واقتناء السيارات والسفريات والفنادق وما إلى ذلك…  هذا المبلغ الذي حدده مشروع قانون المالية المقبل في حوالي 4830 مليار سنتيم.

عدد من المتتبعين للوضع الحرج الذي تمر منه البلاد، شددوا على أهمية تقليص هذه النفقات إلى أدنى حد ممكن، على اعتبار أن هذا المبلغ الضخم يمكن استثماره في أمور من شأنها تعود على البلاد بالنفع، بدل صرفها في أمور ثانوية تعد من الكماليات.

مجموع المشاهدات: 15623 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (23 تعليق)

1 | مهاجر
حسبي الله ونعم الوكيل
الله أنزل عليهم النعلة رباعة ديال المنافقين
مقبول مرفوض
4
2019/11/11 - 04:08
2 |
المال مالهم
المال مالهم والوطن لهم والوطنية لنا
والتقشف فقط على المواطن المسكين
هم يعتنون بتوفير كافة التجهيزات في مكاتبهم و...
اما نحن .فنشتري قلم السبورة والطباشير من مالنا لتعليم التلاميذ.
مقبول مرفوض
2
2019/11/11 - 04:14
3 | Youness
) ولتسالن يومئذ عن النعيم )شخصيا اتعاطف مع من يبدر لمال العام ؟؟؟؟؟
مقبول مرفوض
3
2019/11/11 - 04:15
4 | الشرقي
الطنج
عندما يتعلق الامر بالنفقات لكروس الحرام تعطى اليهم بكل سهولة وبدون عناء لكن عندما يطلبها المحارب المتقاعد ومن حق كياخد الزرواطة ولكن لابد ان يظهر الحق في يوم من الايام والحق عند الله
مقبول مرفوض
4
2019/11/11 - 04:36
5 | حسن
اللهم زد و بارك !
بما أن الشعب في صحة جيدة و في تعليم حقق درجات الرقي ننافس بها الدول السكندنافية مجتمعة و البطالة في أدنى مستوياتها مقارنة بكبريات الاقتصادات العالمية فلا حرج في تعبئة جزء "يسير" من الميزانية لمثل هذه الأمور التي تعزز من مردود و انتاجية الوزراء المحتاجين. هزلتم ...
مقبول مرفوض
0
2019/11/11 - 05:17
6 | ali
والله ما با غيين يحشمو
مقبول مرفوض
3
2019/11/11 - 05:34
7 | عبود
رصيدكم أيها المغاربة المستضعفين غير كافي ولن يكون لاصلاح التعليم ولا االنهوض بالقطاع الصحي
مقبول مرفوض
1
2019/11/11 - 05:38
8 | بنت المغرب
اللهم زد وبارك اعطيهم كل شي انت كاع وتهنى....
الله ياخد فيكم الحق مساكن وزراءك معندههمش الطموبيلات تيجيوا راكبين الطوبيس ....يمهل ولا يهمل الله ياخد فيك الحق وياخدوا فحزبكم لقهر أمة كاملة.
مقبول مرفوض
0
2019/11/11 - 06:42
9 | كمال
مقال مغرض
أهم ميزة في أي صحافي هي الموضوعية والحياد. إذا كان الرقم المذكور صحيحا فإن الطريقة التي كتب بها المقال تبقى مفتقدة للموضوعية والمسؤولية في تناول الموضوع. بصفتي مطلع على الموضوع أجد نفسي مضطرا للقول بأن بعض الصحافيين يصطادون في المياه العكرة وذلك بالضرب على الأوثار الحساسة للمواطن. كان يجب عليك أيها الصحافي المحترم أن تتحقق من معطياتك قبل أن تتناول المقال بهذه الطريقة وقبل أن تختار له ذلك العنوان المستفز لمشاعر المواطنين. إن النفقات والمعدات تشتمل على جميع مصاريف الإدارات المركزية والجهوية والإقليمية بما في ذلك الإدارات الأمنية والعسكرية. وتتضمن مصاريف السيارات بما فيها الوقود والصيانة والتأمين والضريبة الخاصة بسيارات الدولة. كما تتضمن جميع تعويضات الموضفين و الوساءل المكتبية من لوازم المكتب وأوراق ومعدات معلوماتية. كما تتضمن كل مصاريف صيانة منشآت وبنايات الدولة إضافة إلى نفقات جميع الدراسات الخاصة بالبنايات قبل تشييدها وغيرها من النفقات. وتبقى مصاريف السفريات والفنادق جد محدودة من بين اللاءحة المذكورة. كان عليك أيها الصحافي المحترم أن لا تكتفي بخمس الحكاية وأن تعطي للقارء الصورة كاملة غير منقوصة. كما كان حريا بك إن أردت أن تنتقد ميزانية التسيير أن تقوم مثلا بمقارنة نسبتها بالنسب المخصصة لها في دول أخرى. وشكرا على أي حال
مقبول مرفوض
-1
2019/11/11 - 06:43
10 | عادل عادل
الشفارة
احسن حاجة درتها هي هاجرت من المغرب 13 سنة هدي
مقبول مرفوض
2
2019/11/11 - 06:52
11 | عبد الجبار عزيز
الله ياخذ الحق
الوطنية للفقراء والوطن للاغنياء موعدنا عند الله وهوخير الحاكمين يوجد سجن لمن يتكلم ولايوجد مستشفى لمن يتألم عاش الشعب أو عاش لدرويش
مقبول مرفوض
0
2019/11/11 - 07:01
12 | مغربية
الله ياخذ فيه الحق
مقبول مرفوض
0
2019/11/11 - 07:30
13 | سميرة
المرضى والفقراء يسعون الخلق في اليوتوب للمساعدة حيث يأتيهم الغوث من الناس من خارج البلد فهناك يوسف الزروالي وعزيز ابو حمزة وغيرهم من الرجال الأحرار يسعون لجمع المال ليطعموا الجاءع ويداوون المرضى بينما الحكومة الذي انتخبها الشعب تقسم الميزانية فيما بينها حيث يعيشون في الرفاهية من سيارات وفنادق وسفريات وراتب سمين غير ابهين بالمحتاجين دون استحياء
مقبول مرفوض
1
2019/11/11 - 08:13
14 | كاره النفاق
هذا سركم
لا زال هؤلاء المتاجرون بالدين يستفزون المواطنين الذين اساءوا الاختيار ولو استطاعوا لجعلوهم ياكلون التراب ليوفروا اسباب الرفاهية والاستمتاع بمباهج الدنيا ونعيمها على حساب المغفلين المغيبين التافهين الذين يسيرون وراء هذا النوع من البشر ويوالونهم كلوا وتمتعوا قليلا إنكم..... واتركوا انصاركم يموتون كمدا وحسرة وهم يصبون عليكم دعوات المظلومين.. اما انا فلم يسبق لي ان صدقت هؤلاء القوم ولن اصدقهم
مقبول مرفوض
2
2019/11/11 - 09:11
15 | آلاء
قصة عمر والشمعة
قصة الشمعة فى عهد الخليفة عمر بن عبد العزيز رضى الله عنه

 
وفد على الخليفة عمر بن عبد العزيز رسولٌ من بعض الآفاق.
فلما دخل دعا عمرُ بشمعة غليظة فأُوقدت. وكان الوقت ليلاً.
وجعل عمر يسأله عن حال أهل البلد، وكيف سيرة العامل، وكيف الأسعار، وكيف أبناء المهاجرين والأنصار، وأبناء السبيل والفقراء،
… 
فأنبأه الرسول بجميع ما عَلِمَ من أمر تلك المملكة. فلما فَرَغَ عمر من مسألته،
قال الرسول له: يا أمير المؤمنين كيف حالُك في نفسك وبَدَنك، وكيف عيالك؟
فنفخ عمر الشمعة فأطفأها،
وقال: يا غلام، عَلَيّ بسراج.
فأتى بفتيلة لا تكاد تضيء فعجب الرسول لإطفائه الشمعة
وقال: يا أمير المؤمنين، فعلتَ أمرًا حيّرني.
قال: وما هو؟
قال: إطفاؤك الشمعة عند مسألتي إياك عن حالك؟
قال: الشمعة التي أطفأتُها هي من مال الله ومال المسلمين، وكنت أسألك عن أمرهم وحوائجهم وهي موقدة، فلما صرتَ لشأني وأمر عيالي أطفأتُ نار المسلمين!!!!!
مقبول مرفوض
0
2019/11/11 - 09:11
16 | يوسف
مازال
العاطي يعطي هذا جزاء من صوت على حزب المصباح المعطوب لا ينفع لا تعليق لا يحزنون سوى ترديد حسبي الله و نعم الوكيل في العثماني و كل مسؤول مغربي يلهث وراء تفقير الشعب المغربي رسالة موجهة إلى كل مسؤول منعدم المسؤولية رغم أنا تعاليقنا و ردة فعلنا لا يعار لها اهتمام استحضروا كلام الله عز و جل (إنك ميت و إنكم ميتون ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون)(مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة و لا كبيرة إلا أحصاها) إذن لكم الحرية في الدنيا بأن تملؤوا كتابكم بما تملي عليكم أنفسكم الأمارة بالسوء
مقبول مرفوض
0
2019/11/11 - 09:25
17 |
ترشيد النفقات
المال السايب كيعلم السرقة...عدم المحاسبة
هادي مابقاتش حكومة ولات مافيا
مقبول مرفوض
1
2019/11/11 - 09:36
18 | مدوخ
وا حسرتاه
كان القائمون على أمر المسلمين من عهد النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين ومن سار على منهجهم هم القائمون على فروض الكفاية وأمور المسلمين العامة حتى أثر عن عمر رضي الله عنه قوله: لو عثرت بغلة بالعراق لظننت أن الله تعالى سيسألني عنها: يعني أنه يعتبر ولي أمر المسلمين مسؤولاً عن كل الأمور العامة بما في ذلك تعبيد الطرق؛ ايه يا زمان المسؤولين كانوا يخافون من عدم رضى العامية أو المواطن بالأحرى كانوا يخافون من يوم الحساب وما هو ببعيد، يوم لا ينفع لا مال ولا بنون ولا زوجة ولا صاحبة ولا حكومة ولا يديك ولا يخليك الا العمل والنية ديال العمل، لن احكم على احد انا ماشي الله ولكن من خلال معانات أربعين مليون نسمة لي كائنة في البلاد المسؤول الاول هو الملك رغم اننا انتخبنا في الانتخابات لكن تتبقا ليه الصلاحية ديال يعزل الحكومة الذين لا يهمهم سوى بطونهم والشعب يمشي يموت. لا احرض على فتنة ولا أحاسب احدا ولكن الإنسان يتكلم، واس لبلاد محنك مكرفسة و المسوءلين يتفطحون و ينافقون ويتمتعون بمال الشعب حسبي الله ونعم الوكيل ولكن راه كل شعب يستحق الذي يحكمه واش شعب الاولية والاضرحة و المراكز الصوفية وموازين والتراكس والشطيح والمزمار وووو خاص باباهم اكثر من هذا. لاحولا ولا قوة الا بالله
مقبول مرفوض
0
2019/11/11 - 10:24
19 |
ما يضحكني في امر المغاربة هو انتقادهم الداءم للحكومة المغربية ولكن عند الاقتراع تجدهم يهرولون نحو صناديق الاقتراع ليصوتون ، عمري 50 سنة و اقسم انني لم ارمي يوما ورقة اقتراع في صندوق انتخابي ، لايوجد في المغرب حزب ذو مصداقية كلهم انتهازيون و بلا ضمير ، غي الشفاوي، .
مقبول مرفوض
1
2019/11/11 - 10:42
20 | M6
A/s de
Pour le commentaire nr19 si tu n interesse pas à la politique, la politique s intéresse à toi
مقبول مرفوض
0
2019/11/12 - 12:52
21 | Hamid
A quand la révolte du peuple marocain, réveillez vous, c’est une honte ce qui se passe et on est en2020, prenez exemple, regardez ce que les libanais ont fait .al hariri a fini par tomber. A bat al3tmani et son gouvernement tous des voleurs et comme a dit le commentaire n 19 il n y a pas un seul parti honnête au Maroc. Nous avons les moyens de prendre les choses en main. Prenons les et maintenant. Quand on voit ce qui se passe sur le plan médical, scolaire, social...honte à ce gouvernement honte à ces parlementaires tous voleurs et hypocrites. Le marocain ne les intéresse vraiment pas. Vive le Maroc et vive le roi
مقبول مرفوض
0
2019/11/12 - 07:24
22 |
سيارة داسيا جد كافية . لماذا اغراق المغرب بالسلف ؟ على ما يبدو لي روح المواطنة غير موجودة عند هؤلاء المكلفين باقتناء السيارات الفارهة مع كذا وكذا.........
مقبول مرفوض
0
2019/11/12 - 08:40
23 | بدون وطن
المنكر
منافقون كفرة اعداء الله والوطن التقشف ورفع الاسعار وقلة الصحة وضعف التعليم وانعدام التشغيل للمواطنين والمناصب العليا والكراسي المريحة والسفريات والسيارات الفارهة والتعويضات لحكومة الذل حكومة اصرت على نهب الشعب وافقاره .الله ياخذ فيكم الحق ان الله يمهل ولا يهمل
مقبول مرفوض
0
2019/11/12 - 09:10
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع