الرئيسية | حوادث وقضايا | الأمن يرد على الاتهامات الموجهة لمسؤولين أمنيين.. ويأمر باعتقال "نبيل الشعايبي"

الأمن يرد على الاتهامات الموجهة لمسؤولين أمنيين.. ويأمر باعتقال "نبيل الشعايبي"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأمن يرد على الاتهامات الموجهة لمسؤولين أمنيين.. ويأمر باعتقال "نبيل الشعايبي"
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني أنها اطلعت على مجموعة من الأشرطة والتسجيلات المنشورة على موقع "اليوتيوب" على منصات التواصل الاجتماعي، والتي يظهر فيها شخص يسمى نبيل الشعايبي، ينسب فيها مجموعة من الاتهامات لمسؤولين أمنيين ولموظفين في عدة قطاعات عامة وخاصة.

وأكدت المديرية العامة، في بلاغ لها تنويرا للرأي العام الوطني، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية سبق لها أن باشرت أبحاثا وتحقيقات معمقة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، على ضوء الأشرطة والتسجيلات المنشورة سابقا، فثبت لها أن تلك الاتهامات مجرد ادعاءات كيدية لا دليل مادي عليها، كما تبين أن الشخص المعني من ذوي السوابق القضائية العديدة في تكوين شبكة إجرامية والنصب والاحتيال والتزوير واستعماله وخيانة الأمانة، وأ دين من أجلها بعدة عقوبات سالبة للحرية وإدانات نقدية.

وأضاف البلاغ أن عمليات تنقيط المعني بالأمر بقواعد بيانات الأشخاص المبحوث عنهم، توضح أنه يشكل موضوع عدة مذكرات للبحث على الصعيد الوطني في قضايا إجرامية مماثلة مسجلة في عدة مدن مغربية، تتمثل في النصب والاحتيال، وإصدار شيكات بدون رصيد بملايين الدراهم، والتزوير واستعماله.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه "ونظرا لكون المعني بالأمر يوجد حاليا في حالة فرار خارج التراب الوطني، فقد قام المكتب المركزي الوطني (BCN) التابع للمديرية العامة للأمن الوطني بنشر الأمر الدولي بإلقاء القبض الصادر في مواجهته من طرف النيابة العامة، حيث تم تعميمه في قواعد بيانات المنظمة الدولية للشرطة الجنائية أنتربول، وكذا في قواعد معطيات الدول الأجنبية التي يحتمل تواجده بها".

وبعدما أكدت المديرية العامة للأمن الوطني أنها تفاعلت بشكل جدي مع مزاعم المعني بالأمر المنشورة في جميع التسجيلات السابقة، والتي تبين أنها عارية من الصحة وتنطلق من خلفيات كيدية، شددت على أن بحثا قضائيا يتواصل حاليا تحت إشراف النيابة العامة المختصة بخصوص الشريطين الأخيرين. كما أعلنت في المقابل أنها ستتابع إجراءات التنسيق الدولي من أجل ضبط المعني بالأمر على ذمة مسطرة التسليم، وذلك للبحث معه حول الجرائم المنسوبة إليه في المغرب.

شاهد أيضا:


مجموع المشاهدات: 21651 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (9 تعليق)

1 | مغربي قح
ثقتنا في الامن المغربي
المغاربة يثقون في السيد الحموشي وامن بلادي بعيد عن الشبهات وفوق كل اعتبار
مقبول مرفوض
-4
2019/11/18 - 07:16
2 | مغربي قح
ثقنا في امننا
المغاربة يثقون في السيد الحموشي وامننا بعيد عن الشبهات
مقبول مرفوض
-3
2019/11/18 - 08:02
3 | حميد
مواطن محب لبلده
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ثم بعد ذلك أوجه تحياتي لكل من يسهر على امننا و راحتنا و أقول لهم المغاربة الأحرار في صفكم ومعكم لا تتساهلو مع دعاة الفتنه لأن جهلهم بما يقع حولهم سبب نباحهم
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 10:35
4 | مغربي أمازيغي إبن الريف
Nayzak_falak
أعتز بالسيد الحموشي القائم على أمننا وسلامتنا الرجل المناسب في المكان المناسب (وفق الله لعملك وعمل الخير ) تحية لأعالي جبال تازة التي أنجبت لنا رجل مثل السيد الحموشي
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 11:11
5 |
يجب الرفع من عقوبة النصب والاحتيال الى 20 سنة لانها اخطر بكثير من السرقة العادية. العقوبات الحالية لا تردع هؤلاء ولاد الحرام الكذابين المخادعين والغدارين لذا فعددهم يرتفع بشكل كبير ويتناسلون كالفطر ولا يستثنون احدا من نصبهم وخداعم. هؤلاء يحتاجون في الحقيقة الى فليتوكس للقضاء عليهم.
مقبول مرفوض
0
2019/11/18 - 11:48
6 | مغربي
تحية لكل افراد الشرطة بجميع رتبها وتلاوينها
مقبول مرفوض
0
2019/11/19 - 05:37
7 | الممنوع..
لا دخان بدون نار....
و الفاهم يفهم...
مقبول مرفوض
0
2019/11/19 - 09:43
8 | مغربي قح
اشعال فتيل السيبة
انه عميل لجهات اجنبيةسيادية تريد اشعال فتيل السيبة في المغرب في اطار اجندة اقليمية معادية تهدف الى ضرب ثقةالمغاربة في مؤسسة الدولة
تتزامن مع تصدع التحالف العربي في الحرب باليمن
اثر انسحاب المغرب.....
مقبول مرفوض
0
2019/11/19 - 05:33
9 | غيورعلى وطنه
شكرا للامن
تحية وإجلال لكم يا رجال الامن يا من تسهرون على امن بلادنا نطلب من القضاء رفع العقوبات الى كل من يزرع الفتنة ويتهم الامن بالباطل .
مقبول مرفوض
0
2019/11/20 - 07:11
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع