الرئيسية | حوادث وقضايا | بالفيديو: شابة تصفع جمركيا بمعبر باب سبتة بسبب "تعنيف" شخص معاق!

بالفيديو: شابة تصفع جمركيا بمعبر باب سبتة بسبب "تعنيف" شخص معاق!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بالفيديو: شابة تصفع جمركيا بمعبر باب سبتة بسبب "تعنيف" شخص معاق!
 

أخبارنا المغربية ـ تطوان

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل فيديو إلتقطه أحد الأشخاص بمعبر سبتة، بهاتفه النقال، يوثق مشهد قيام فتاة بصفع أحد رجال الجمارك، كرد فعل على تعنيف شخص يتردد أنه والدها.

وظهرت الفتاة في الفيديو وهي تحتج على سوء معاملة الرجل المقعد الذي كان ساقطا على الأرض، بينما كانت سيدة أخرى تقوم بحمايته.

هذا ومن المنتظر صدور بلاغ رسمي حول الفيديو المذكور الذي شرعت مواقع إخبارية سبتاوية في تداوله من بينها "سبتة أكتواليداد"، الذي علق على الحادث بعنوان صادم جاء فيه "صور مروعة وغير إنسانية في الجانب المغربي من الحدود".

 

 

 

 

 

 شاهد أيضا :


مجموع المشاهدات: 31634 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (30 تعليق)

1 | Akram
صور صادمة
لا نعرف مادا وقع اصلا ...ولكن ضرب البنت الدركي مخالف للقانون ويجب عقابها ....لكن ماذا فعل الدركي قبلا؟؟بصراحة الجمارك اغلبهم يعيش من حرام ...
مقبول مرفوض
-9
2019/11/21 - 11:38
2 |
بمجرد ان تهب عليك رياح المغرب المغرب يتعين عليك ان تتخلى على جانب كبير من آدميتك ان لم يكن من المفروض عليك ان تتخلى عنها بصفة كاملة .
مقبول مرفوض
14
2019/11/21 - 11:51
3 | حميد
مشهد حضاري للجمارك المغربية
الصورة تختزل حقيقة التنظيم و المعاملة
مقبول مرفوض
-1
2019/11/22 - 01:18
4 | Nathanyahu
دولة فاسدة حيث يتعرض المواطنون للإهانة. ليس من حق وكيل الجمارك معاملة الأشخاص المعاقين معاملة سيئة ... والإسبان سعداء برؤية هذا الحادث اللاإنساني.
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 01:26
5 | محمد
متأكد ان البنت وابوها وامها تيتبوحطو ومفرعنين ومتغركمش ديك لمعاملة لي دارو ليهم اكيد قالوليهم خرجوا ومبغاوش وتعكسوا
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 06:06
6 | Jooo
يجب فتح تحقيق معمق لأن ردة فعل هذه الشابة قوية ويبدوا أن ماحصل قبل الضربة هو الذي سيحدد من الخاطئ أما الجمركيون فيجب أن يغيروا من اسلوبهم في المعاملة داك الدي يصرخ في الناس ليس من حقه أن يقوم بذلك لأنه يجب احترام المواطنين وعليه فإن هؤلاء المسؤولين جميعا يجب إخضاعهم لتحقيق حتى يتبين الخيط الابيض من الأسود اقول لبعض المسؤولين التربية جزء من العمل بدون احترام الآخر لن تخلق إلا المشاكل والمغرب في غنى عن المشاكل
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 06:17
7 | اعتماد
الفنيدق
الصراحة داك المنظر يدمي القلوب الفيديو لم يوثق المشهد بالكامل عندما كانو رجال الجمارك يدهسون الرجل المقعد بارجلهم وبالصدفة تاتي ابنته لتجد ابيها في حالة مزرية تحت اقدامه فلم تتمالك نفسها. الصراحة رجال الجمارك في باب سبتة تتجمع فيهم جميع الموصفات الاجرامية ضرب وسب وكلام مسخ مثل وجوههم
مقبول مرفوض
-1
2019/11/22 - 06:17
8 | محمد
الحقيقة
ادا كان فعلا تعدى على باها الله يكون في عونها مشي تصرفقواااا زعم المخزن نازل من السماء
مقبول مرفوض
-1
2019/11/22 - 06:45
9 | من بلاد المهجر
فيديو مسيء للمغرب
الملاحظة الغريبة أن الرجل المعاق ملقى على الأرض و لا أحد من رجال الدرك أو الديوانة مد له يد المساعدة و بمجرد ضرب الفتاة لرجل الدرك ضهر فجأة عدد منهم يريدون الثأر من الفتاة.. لا نأيد ضرب رجال الأمن و لكن لا كذلك نقبل بإهانة معاق أو أي كان بهده الطريقة. المعبر فيه فوضى يعنى أنه بجب على المسؤول الأول هناك التنحي لأنه غير قاد على إعطاء بديل لتنظيم المرور. أحمد الله أني أعيش بين أحضان دول عارقة في ديمقراطية حيث للأسف لا قياس مع وجود الفارق.
مقبول مرفوض
-1
2019/11/22 - 06:49
10 | حسن
تمثيل
أصبحت لااثق في هذه الفديوهات الكثير منها لايظهر الصوره كاملة واصبحت كذلك لا أثق في أصحاب الاحتياجات الخاصة الذين يستغلون اعاقتهم لاستمالة تعاطف الناس.
مقبول مرفوض
2
2019/11/22 - 07:50
11 | مواطنة
سوء التنظيم
المشهد يوضح أن لا لوم على الجمركي ولا على صفعة البنت له لأن فوضى سوء التسيير وسوء التنظيم يقع بسببهما أكثر من هذه المشاهد ولكن اللوم الحقيقي هو للجهات العليا يجب أن تضع حلا واقعيا مقبولا لهذه الأزمة التي يذهب فيها ضحايا من المواطنين وإهانات مع توقيفات وإندارات وعقوبات للموظفين الجمركيين والدركيين والعسكريين بطريقة تعسفية يجب أن تكون الحكامة في التسيير والتنظيم أولا قبل إهانة المقعد وابنته والجمركي
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 08:32
12 | أحمد من إيطاليا
ذئاب الحدود
بصفتي مهاجر مغربي كان لي الحق أن أدخل سبتة السليلة ولو لإحياء صلة الرحم مع جزء من الوطن المحتل ، فما كان علي هو استغلال وجودي في مدينة القصر الصغير فحملت عائلتي واتجهت نحو المجهول لأني لا أعرف عليها شيئا ، عند باب سبتة أدليت بوثائقي وانطلقت أتجول في وطني المغتصب لكن بصراحة أحسست أن الناس تعيش في خير و سلام ، أثناء العودة إلى الوطن الغير المحتل وفي المعبر وجدت أ كثر من 2000 سيارة تنتظر العبور (في الجانب الاسباني يطبعون لك الأوراق بسرعة) فقلت في نفسي إنها ضريبة المعرفة فانتظرت كباق الآخرين وعند وصولي عند الجمارك طالبوني بورقة ملكية السيارة رغم وجود أوراق أخرى تدل على صاحب السيارة ودخلت بها من طنجة المتوسط بدون مشاكل فزادوا من تأخيري لأني لم أدهن السير كي أسير،فركنت سيارتي في الجانب وقلت لهم لماذا لم تطالبوني إياها في الدخول ؟ وهل معبر طنجة المتوسط يتبع الى اسبانيا ؟وبعد الأخد والرد أخلوا سبيلي فقلت لهم والله لن أعود مرة أخرى إلى هنا لقد كانت أسوء تجربة في حياتي و قلت لهم إذا كان هذا هو الاستقلال فأنا أحبذ الاستعمار .بصراحة إنهم أوغاد وبالتجربة
مقبول مرفوض
1
2019/11/22 - 08:35
13 | Amagay
الجهة الأخرى من الحدود !
كاينا شي حاجة انسانية في الجهة الأخرى من الحدود ؟! ياك بنادم كايخرج من بلادو الشاسعة لي فيها اغنى بحر واغنى مناجم المعان النفيسة وشعب ساكت وكايخلص ناهبيه ، .... كايخرج
غير ساعة لسبتة لي قدها قد سوق شعبي وكايقضي غراض لي مايقضيه،في عام فديك البلاد المترامية الاطراف !!!!!.
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 08:37
14 | مقهور
إذا كنت بالمغرب فلا تستغرب .
هل أنتم بشر ؟ هل نزع الله من قلوبكم الرحمة ؟أليس المقعد وابنته بشرا مثلكم ؟ أأنتم تنتمون إلى أمة محمد ؟ عند ربكم تختصمون .
مقبول مرفوض
-2
2019/11/22 - 08:41
15 | مواطن
بدون
العبث ثم العبث ثم الفوضى .يدكرني المنظر بمعبر رفح
مقبول مرفوض
1
2019/11/22 - 08:48
16 | Said France
Les marocains adorent la FAWDA, en effet dès que des responsables veut mettre un peu d'ordre, ils se heurtent à la victimisation (tbawhit) des contrevenants (moukhalifine) mais aussi à la sympathie (ta3atof) des autres personnes
Résultat: impossible de lutter contre la FAWDA, et ça va être de pire en pire
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 08:50
17 | يوسف
مرفوض
لا نعرف بداية الحدث لكن ردة فعل مرفوضة لأنها ستتعرض لنفس الشيء لو كانت في أوروبا نحس بغيرتها على أبيها المقعد و لكن أعطتهم الفرصة لكي تقع في شباكهم و شاهدنا العديد من الحالات مع تدخل أعنف للأمن في هذه الحالة و ما حالة المغربي في إحدى المطارات باوروبا الذي تعرض للصعق بمجرد تدخله لعدم تفتيش زوجته المهم راه احنا عايشين في بلاد الأغلبية لا تحترم ذوي الاحتياجات الخاصة سواء مواطنين او أمنيين هناك الصالح و الطالح الله اشوف من جهتك أ بنتي
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 08:59
18 | مغربي حور
هديك البنت تستحق إسم مغربية الله يعطيها الصحة التسرفقة تسمعت و كلمة حشاك. لعنة الله على المخزن ديال المغرب دولة و حكومة و هيكل و شعبا إلا من رحمة ربي ما هاته الفتات.
مقبول مرفوض
-2
2019/11/22 - 09:00
19 | جلال المسفيوي.
كثير من رجال السلطة يتعاملون مع المواطنين الفقراء الذين لا حول لهم ولا قوة بغطرسة و استعلاء.
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 09:03
20 |
يجب التحقيق في النازلة ويبدو ان هؤلاء الجمركيون لا يحسنون التعامل مع المواطنين الذين يفدون على هذا المعبر سيئ الذكر من اجل لقمة العيش الصعبة. ايجاد الحلول لتشغيل هؤلاء المواطنين امر مستعجل لحمايتهم من هذا التعامل المشين الحط من الكرامة الانسانية.
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 09:13
21 | بهلول
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
مسكين هذا الشعب وماساوية هي وضعية غالبية شريحته التي تعاني الويلات والمهانات في سبيل الحصول على لقمة العيش.
انك عندما تصل إلى معبر سبتة تاخدك الحسرة والاسف لما تشاهده من حالات هؤلاء العباد وهم يعانون الويلات قصد العبور إلى الجهة الاخرى بحتا عن شيء يكفيهم لسد حاجيات الحياة التي انقطعت حيلها بالجهة الأخرى.
والله المستعان.
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 09:13
22 |
يجب إعادة التربية للمخزن لأنهم جلهم من البوادي ولا يحسنون التعامل مع المواطن
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 09:22
23 | بوعزة
إلى صاحب التعليق رقم 1
الي يهرب مانطة ب 4000 ويبيعها ليك ف كازا ب 9000.هداك حلال. ياك. ولي عندو 100 مانطة ايوا حسب.
مقبول مرفوض
2
2019/11/22 - 09:43
24 | الدمناتي..ح س ن
الحكم على الأشياء من خلال فيديو غير واضح هوو حكم لايجوز....وعليه على المعلقين التريث قبل التعاطف مع هذا الشخص او ذاك...
ولن في فيديو الترام خير دليل حيت تفاعل الناس مع واقعة المقعدة والمراقب وتعاطفوا مع المقعدة وأشبعوا المراقب سيلا من الشتائم ....واتضح في فيديو آخر أن المقعدة ممن يترامون على الغير بالباطل وأن المراقب بريء مما نسب إليه من أفعال مشينة بحق المقعدة البوحاطية..
مقبول مرفوض
1
2019/11/22 - 10:37
25 | المغرب قبل كل شيء
بلج
على المغرب ان يغلق المعبرين سبتة ومليلية في وجه التهريب هذا الأخير هو خراب المغرب .أصبحت السلع الإسبانية تباع في الأسواق دون حسيب ولا رقيب اصحاب التهريب يملكون منازل جميلة ودكاكين. على الدولة ان تكون صارمة لانن اقتصاد المغرب كيس مثقوب.
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 11:12
26 | معلق
وجهة نظر
اذا شاهدنا الفيديو نلاحظ أن ذلك الجمركي كان يساعد تلك السيدة على الوقوف، حتى باغتته الشابة بصفعة على الجبين، وبالنسبة للذين لا يعرفون باب سبتة فأغلب الأشخاص ( الله يكون فعونهم) يبتكرون اساليب مثل الكرسي المقعد ( شخص من ذوي الإحتياجات الخاصة) من أجل كسب الأفضلية للدخول قبل الآخرين و جلب السلع، و طبعا الموظفون بمختلف تشكيلاتهم يعرفون هذه الحيل.
اما في الجهة المقابلة فالإدارة الإسبانية على تنوع موظفيها تسيء معاملة اغلبية ممتهني هذا القطاع و تعنفهم بالعصي و الهراوات و والأدهى أن اخواننا لا يشتكون هذه الممارسات اللا إنسانية نظرا لحاجتهم و ضعفهم.
اللهم كن معهم و اعنهم و وارزقهم من فضلك.
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 11:22
27 | كمال كمال
فتاة بالف رجل
الله يعطيك الصحة و يرحم والديك
المخزن ديالنا طغى و تجبر و لا من يحرك ساكنا
مقبول مرفوض
-2
2019/11/22 - 12:11
28 | المتحضر
لقمة العيش
امرأة معاقة أو أي شخص معاق يكدون ويجدون ويعذبون من أجل لقمة العيش والجمارك يتجبرون عليهم بدعوى التهريب. لاكرامة للمغاربة في بلدهم . أي حكرة هاته على معاقة من المفروض أن تخصص لها هذه الدولة الفاسدة اعانات مالية وطبية كما تفعل الدول الكافرة المتحضرة مع مواطنيها؟
في الأخير تحية للشابة التي انتقمت للمعاقة التي رميت على الأرض من طرف الجمركي ميت القلب.
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 04:12
29 | محمد
انا اللي بقا فيا فهاد الفيديو هو منين تحماو الجمارك على البنت حشومة هادشي مكاينش حتى فإسرائيل وهما زعما تايمثلو القانون خاصهوم يترباو اللي تحماو على البنت بحال شي عصابة خاص الملك يشوف هاد الواقعة
مقبول مرفوض
-2
2019/11/22 - 04:34
30 | عبد الله
الديمقراطية
عدم تطبيق الديمقراطية عذاب لفرد الشعب الضعيف وإهانة المسكين وهظم حقوق المواطنين فالنسرع بوضع شرطة ديمقراطية تسهر على حقوق المواطنين بالعدل والنزاهة وجمارك ترعى حقوق الدولة والمواطن في ان واحد ولا سرقة ولا رشوة فراءحتهم خنقت الانوف اللهم احفظ بلدنا من طغات هذه الفئات امين
مقبول مرفوض
0
2019/11/22 - 10:11
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع