الرئيسية | حوادث وقضايا | الكشف عن معطيات جديدة في مسلسل سقوط "مسؤولين" بمراكش بتهم فساد

الكشف عن معطيات جديدة في مسلسل سقوط "مسؤولين" بمراكش بتهم فساد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الكشف عن معطيات جديدة في مسلسل سقوط "مسؤولين" بمراكش بتهم فساد
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم 

علقت مصادر حقوقية "مطلعة" بمراكش على واقعة سقوط (ع. ك) البرلماني عن حزب البام ورئيس جماعة واحة سيدي ابراهيم المحاذية لمدينة السبعة رجال، بالقول: "الرشوة مرة أخرى بمراكش، بعد أن ألقت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية عشية أمس الثلاثاء ، القبض على رئيس الجماعة القروية واحة سيدي ابراهيم ضواحي مراكش، عقب تلقيه 11 مليون سنتيم كرشوة من مقابل الترخيص لمواطن مهاجر لبناء عمارة، وقد وضع البرلماني الذي هو في نفس الوقت رئيس للمجلس، رهن الحراسة النظرية تحت اشراف النيابة العامة.

ومعلوم ان مراكش انفجرت فيها مؤخرا العديد من قضايا الرشوة لمسؤولين بارزين في الادارة كمدير الوكالة الحضرية الذي يمكن اعتباره تجاوز الرشوة الى تبييض الأموال، ورئيس القسم الاقتصادي والاجتماعي بولاية مراكش، الذي عمر طويلا في هذا المنصب الى ان اصبح اخطبوطا يستحوذ على صلاحيات واسعة، واصبح هو الناهي والمنتهي في اغلب القضايا، الى درجة انه رفض منصب كاتب عام بعمالة الخميسات، ليبقى متشبثا بمنصبه بمراكش حتى بعد التقاعد... خاصة - يضيف الناشط الحقوقي - انه هو المشرف على قطاع الطاكسيات الذي تشكلت ضمنه مافيا خطيرة عمقت الريع ودهست المهنيين واشعلت لهيب الاسعار، وايضا مسؤوليته في تسريح وطرد العديد من العمال بصفته مشرفا على اللجنة الاقليمية لفض نزاعات الشغل، اضافة الى حشر نفسه بمنح التصنيفات للفنادق والمطاعم... 

سقوط رئيس جماعة واحة سيدي ابراهيم - يؤكد المتحدث - عربون على فساد العديد من المنتخبين ،علما ان هناك ملفات معروضة على القضاء لبعضهم منذ مدة، واخرى رهن التحقيق.

 

للعلم وحسب رئاسة النيابة العامة فمراكش تتصدر باقي المدن في حالات التبليغ عن الرشوة."

 
مجموع المشاهدات: 7574 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | رحيم علي
الفساد
مختلف مناطق البلد تتفشى فيها هذه الضاهرة وليس مراكش بل هناك مناطق استحوذت عليها مافيات مختلفة ولم تعد هناك سلطة فعلية للدولة بل للوبيات الفساد تتحكم في كل شيء والسبب هو طبيعة منظومة الحكم والتحكم وهي في غياب دولة الحق والقانون والشرعية الديمقراطية تجعل من الفساد كاداة للحكم وكسب الولاء في اطار الريع كأهم ركن للتسيير والتحكم !!
المهم البلاد قاسمينها بلا رادع ولا مساءلة والغريب هو مباركة ممن بيدهم امر البلد
مقبول مرفوض
1
2020/01/22 - 09:37
2 | متتبعة
وما خفي كان أعظم.. الرشوة صارت متفشية في جل القطاعات ..في الوقت الذي تتغنى فيه الحكومة بمحاربة الفساد..
مقبول مرفوض
0
2020/01/22 - 01:32
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة