الرئيسية | حوادث وقضايا | أخيرا...حكم جد مشدد في حق مجرمين ذبحا متشردا وقطعا جهازه التناسلي بآسفي

أخيرا...حكم جد مشدد في حق مجرمين ذبحا متشردا وقطعا جهازه التناسلي بآسفي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أخيرا...حكم جد مشدد في حق مجرمين ذبحا متشردا وقطعا جهازه التناسلي بآسفي
 

أخبارنا المغربية : العربي المرضي

أسدل الستار أخيرا على واحدة من أبشع الجرائم التي شهدتها آسفي في السنوات الأخيرة، والتي راح ضحيتها شخص يعيش حياة التشرد، وأوقعه سوء حظه في قبضة مجرمين مخمورين لا يرحمان.

الواقعة التي كانت اثنين لغياث نواحي أسفي مسرحا لها شهر مارس الماضي هزت المنطقة لبشاعتها، حيث تم العثور على جثة رجل مذبوح ومقطوع الجهاز التناسلي، لتقود التحقيقات إلى كشف كافة التفاصيل، إذ تبين أن مجرمان مخموران هما من ارتكبا الجريمة النكراء وجرى اعتقالهما.

القاضي الذي تولى الملف باستئنافية آسفي اعتبر أن التهمة ثابتة في حق المتهمين ليصدر ضدهما حكما بالإعدام، وهو ما خلف استحسان كل من تابع أطوار القضية.

 

مجموع المشاهدات: 15701 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | مجوض
الاعدام
نطلب تنفيده عاجلا لينال المجرمون جزاءهم.
مقبول مرفوض
0
2020/02/21 - 08:25
2 | عبد اللطيف فاتح
بين قوسين كبيرين ( الحقوقيون ) لن يناموا دون كوابيس عندما يقراون هذا الخبر
مقبول مرفوض
0
2020/02/21 - 10:08
3 | rabatage
ملاحظة
ينصر دينك هادي هي الاحكام لي تاتبرد عالگلب والا فلا
الى ما خرجوناش اصحاب حقوق الانسان والحق في الحياة بشي تخريجة حيت هاداك لي تدبح فنظرهم ما انسان ما عندو حق فالحياة
مقبول مرفوض
1
2020/02/21 - 11:25
4 | كرموح
برضيل
هاد القاضي الله اكتر من امثالو في جميع المدن المغربية
اللي حصل اودي
المساميح ماشي كريم هو الله ماشي العبد
مقبول مرفوض
0
2020/02/21 - 11:52
5 |
الحكم في المستوى نعم و لاكن حكم الإعدام كطبق من ذهب للمجرمين اي عذاب دقيقة أو دقيقتين ثم انتهى أمرهم . أما فيما يخص المؤبد بزنزنة إنفرادية فحياتهم كلها عذاب و ألام الى ان يتوفو داخل الزنزانة . هذا رأيي شخصي .
مقبول مرفوض
0
2020/02/22 - 01:29
6 | عزيز
الى سيدي القاضي
كل واقوله في حق القاضي
الله ينصرك وينصر دينك
مقبول مرفوض
0
2020/02/22 - 12:17
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة