الرئيسية | حوادث وقضايا | نهاية مأساوية لبائع متجول أضرم النار في جسده بسبب "حكرة المرا"

نهاية مأساوية لبائع متجول أضرم النار في جسده بسبب "حكرة المرا"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نهاية مأساوية لبائع متجول أضرم النار في جسده بسبب "حكرة المرا"
 

أخبارنا المغربية : محمد الميموني

فارق بائع للتين الشوكي الحياة في مدينة فاس، أول أمس الجمعة، بسبب حروق خطيرة أصابته عندما أضرم النار في جسده باستعمال مادة البنزين.

وحسب مصادر محلية، فإن الراحل الذي كان يشتغل قيد حياته بائعا متجولا، أقدم منتصف الأسبوع الجاري على حرق نفسه احتجاجا على ما أسماه الظلم والاحتقار الذي تعرض له من طرف سيدة وجهت له كلمات بذيئة وقامت بصفعه أمام الحاضرين، بسبب عرضه لـ"الهندية" بالقرب من منزلها، وهو الشيء الذي استنكرته ودخلت بسببه في شجار مع الراحل.

وتضيف نفس المصادر دائما أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمدينة فاس، أمر بتعميق الأبحاث والاستماع إلى أفراد عائلة الهالك، وكذا استدعاء الشهود من أجل كشف جميع خيوط القضية، ورفع اللبس عنها.

هذا وقد نددت ساكنة الحي الذي كان يقطن فيه الراحل بالحادث في وقفة احتجاجية نظمتها، وطالبت باعتقال السيدة التي تسببت في وفاته، بحسب زعمهم، ومحاكمتها بتهمة القتل غير العمد.

مجموع المشاهدات: 18661 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | عبدو
إنكم تعرفون الطريق الصحيح
رحم الله الفقيد ورزق أهله الصبر وبعد فان مظاهر الباعة المتجولين أصبحت كثيرة وهذا نتيجة تساهل السلطة والحلول الترقيعية للدولة والمبادرات الفاشلة التي تبنتها وضيعت ميزانيات خيالية عوض البحث عن حلول جدرية للقضاء على الظاهرة لكن لايرغبون في الإصلاح الحقيقي فهم يعرفون الطريق الصحيح لكن !!!!!!!؟؟؟؟؟. اتركوهم يعمقون البحث وكم من بحث هو منهي قبل بدايته. والسلام عليكم
مقبول مرفوض
35
2021/09/26 - 12:09
2 | سارة
الله يرحمه
الباعة المتجولين كيعتبروا من حقهم يبيعوا فالشارع العام ووسط الأحياء السكنية لأنهم كيشوفوا السيبة داستعمار الملك العام من طرف أصحاب المتاجر ، لو كان القانون يطبق على الجميع لما تطاول أحد على القاون .. مسؤولية لي مات هي على عاتق السلطات ، وبالنسبة للمرأة كانت سبب فانتحاره ولكن مشي هي لي قتلاته والعلم لله ، المهم ماشي من حقها تصفعه وخصها تنال جزائها ،التعدي على الآخر يعاقب عليه القانون
مقبول مرفوض
10
2021/09/26 - 01:31
3 | سارة
رأيي المتواضع والله أعلم
مكنتش عارفة التفاصيل حتى شفت فيديوهات على لسان الشهود وأهل الضحية ، صراحة وحسب لي سمعت السيدة ظلمات الولد بزاف ، مسكين عايش فبيئة فقيرة بزاف ومازل شاب صغير كيعاون واليديه وراضيين بلي قسم الله وتجي هاد المراة تتقوا عليه وتضربه بشكل هستيري وكأنه واكلها الورث ، لاحول ولا قوة الا بالله ... هي شجعاته على الانتحار بتهجمها عليه خاصة أنه مزال صغير كاتحمل مسؤولية موته ، 10 سنين هي القليلة فحقها ، وحتى السلطات لي كاتسمح للمتاجر باحتلال الملك العام خصهم يتعاقبوا ، رجعات عندنا السيبة حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم
مقبول مرفوض
3
2021/09/26 - 02:18
4 | Kadis
العقدة
هذه عقدة المرأة عند الذكور سببها التربية .
مقبول مرفوض
-8
2021/09/26 - 03:46
5 | Omar
مجرد ملاحظة
ما علاقة المرأة بما اقدم عليه ...من لم يعش مآسي تواجد الباعة الجائلين بابواب المنازل و ليس على قارعة الطرق بل وسطها حتى انه يستحيل مرور حتى سيارة الاسعاف او الاطفاء و هذا عشته بنفسي شخصيا من خلال عملي من لم يعش ذلك سوف يتفلسف و يدافع عن الضعيف و حقوقه وزد و زد و زد.....التهديد و التعنيف و الكلام الساقط ....
مقبول مرفوض
2
2021/09/26 - 06:27
6 | الاعرابي
إنتشار الجهل وكثرة الهرج.
تعازينا الحارة إلى أسرة الميت. فالتصبرواوالتحتسبوا. ذا التزم المسلم بالتعاليم الإسلامية في اختلاف أحواله، وتقلب ظروفه، فهذا يضمن له سعادة لا تكون إلا لأمثاله، ففي الحديث: "عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له". رواه مسلم.
مقبول مرفوض
2
2021/09/26 - 06:31
7 | طارق
علامة الساعة
واحد مول التعليق تيقول 10 سنوات د الحبس للمرا...ولينا تنشوفو قضاة و الاحكام تتشير في التعاليق ...كلشي رجع قاضي...اول حاجة السيد نتاحر بيدو و هديك وحدها براءة من القتل او القتل العمد...السيدة ماقالتلوش قتل راسك ...ثاني حاجة المتابعة غتكون على السب و الضرب...طرشة ضرب خفيف تتابع فيه السيدة الل خدات ختاخد شهر واحد موقوف التنفيذ...الا توافرات عناصر الجنحة و كانو الشهود ضدها و الا جابت هيا شاهد واحد ماتاخد والو....الموت ديال السيد الظروف الاجتماعية و الدولة لتتحمل المسؤولية ديالها...هيا ليخلات الشعب تايكل الشعب.
مقبول مرفوض
0
2021/09/27 - 11:54
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة