الرئيسية | رياضة | المنتخب المغربي بدون روح في مباراة الغابون

المنتخب المغربي بدون روح في مباراة الغابون

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المنتخب المغربي بدون روح في مباراة الغابون
 

أخبارنا المغربية:بلال نوالي

في مباراة دارت أطوارها بالملعب الكبير بمدينة طنجة،بين المغرب والغابون،مقابلة ظهرت فيها العناصر الوطنية بلعب عشوائي وأخطاء فردية قاتلة دفعت ثمنها،وهو ماجعل المنتخب المغربي يخسر المباراة بثلاثة أهداف بهدفين 

بغض النظر عن نتيجة المباراة لأنها في كل الأحوال تبقى ودية لاغير،لكن كان لزاما أن نشاهد منتخب متجانس قادر على المنافسة في قادم الإستحقاقات، لكن لاشيء من ذلك حصل سوى بعض المحاولات الضئيلة وقتالية كل من أشرف حكيمي ونورالدين امرابط,لتتواصل  علامات الإستفهام حول المناداة على بعض اللاعبين الذين انتهت صلاحيتهم مع الأسود على غرار عصام شباك وحمزة منديل والمهدي كرسيلا ...

المدرب تجاهل اللاعب المحلي وبرر ذلك بتصريح خارج عن الصواب قال فيه:إن اللاعب المحلي غير جاهز بدنيا

أليس اللاعب المحلي هو من تألق في المباريات الأخيرة للأسود حين أقحم في الدقائق الأخيرة من المباريات وهنا نتحدث عن لاعب الوداد إسماعيل الحداد،وكذا وليد الكرتي مسجل هدف الإنتصار في مباراة النيجر الودية

تصريح وحيد خليلوزيتش قد يكون عادي بالنسبة إلينا كمغاربة،ونحن نلاحظ جامعة كرة القدم بدورها تتجاهل وتهمش المدرب المحلي،دون أن تقدم لهم أي فرصة للظهور وتوفر لهم ما توفره للمدرب الأجنبي من إمكانيات مادية ولوجيستيكية وكذا إعطائه كامل الصلاحيات للإشتغال دون تدخلات بعض الفاهمين ممن يتفلسفون ويكثرون من التحاليل والإنتقادات الهدامة عبر بعض وسائل الإعلام .

الكل تابع الخرجات المتواصلة للناقد الرياضي الأستاذ"محمد الماغودي"وتصريحاته حول مساعد مدرب المنتخب*مصطفى حجي"وأنا أتذكر مقولته حول مصطفى التي تقول"حجي أعترف به كلاعب ناجح وأسطورة كروية مغربية,لكنه كمدرب فشل ولن يخدم الطاقم التقني للأسود"

أنا هنا لا أقيم عمل مصطفى حجي،لكن كل الأخبار والمصادر تؤكد أنه هو من يتحكم في دواليب وكوليس الأسود من استدعاءات بعض اللاعبين وغيرها من الأمور التي خلقت جدلا وصراعات بين العناصر الوطنية ولعل أبرزها موضوع"عبد الرزاق حمد الله"الذي أصبح حديث الساعة وقضية الرأي العام .

رأي أجمع مؤخرا على طرح سؤال مفتوح وهو:لماذا نصر على تهميش طاقات هذا البلد، ألا يوجد في هذا الوطن من يصنع الفرح الكروي؟؟

مجموع المشاهدات: 1623 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | الصاعق
تفو على الأفعى باقا ضاربا طبايgا ومتيتيا حدا المدرب ولاصقا على بلاصتها واخا عارفا بيلا ناس ماحاملينهاش وباغينها تمشي فحالها..gاليك حجي كان أسطورة رياضية!!..منين جاتو الأسطورة مسكين..راه غا صدقات ليه مرة وحدة في داك كودزيسو ضد مصر في 98..هاداك هو لي طلع ليه جوكير..رجليه مسكين كانو عاوجين بحال تفركا وكان كايوجد صعوبة باش يجري مزيان..مابغيتش نgول كتار من هادشي ولكن إلا بغيتوني نسكت gولو ليه يتgلع ويعطينا تيساع ومايبقاش يمص في دم الشعب عبر الجامعة بحال لgرادة بلا ما يقدم تا شي فائدة..
مقبول مرفوض
0
2019/10/17 - 11:13
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع