الرئيسية | رياضة | "حسن أوريد" يكشف أهم ما ميّز "مونديال قطر 2022" ويؤكد: "النزال الكروي" لا يُفضي إلى مآسٍ

"حسن أوريد" يكشف أهم ما ميّز "مونديال قطر 2022" ويؤكد: "النزال الكروي" لا يُفضي إلى مآسٍ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"حسن أوريد" يكشف أهم ما ميّز "مونديال قطر 2022" ويؤكد: "النزال الكروي" لا يُفضي إلى مآسٍ
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

كشف "حسن أوريد"، أكاديمي مغربي ومفكر وكاتب ومحلل سياسي وناطق رسمي باسم القصر الملكي سابقا، (كشف) أهم ما يميز "مونديال قطر 2022"، الذي انطلق يوم الأحد 20 نونبر المنصرم وسيستمر إلى غاية 18 دجنبر الحالي.

وجاء في مقالة تحليلية لـ"أوريد" أنه لـ"أول مرة ينظم كأس العالم في دولة مسلمة، وبلد عربي"، مضيفا أن "مونديال قطر أكثر من قطر التي كسبت الرهان لبلدها وللكتلة الثقافية التي هي جزء منها وهي العالم العربي".

المفكر المغربي أردف أن "من اللحظات المؤثرة خلال افتتاح هذا العرس الكروي، حين تُلي القرآن الكريم في حفل الافتتاح من قِبل شخص من ذوي الهمم العالية"، مؤكدا أن "تلك لحظة مؤثرة، نظرا إلى أنه لأول مرة يُتلى القرآن في المونديال جهارا".

واستطرد الناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقا أن "مونديال قطر يكتسي طابعاً خاصاً، لأنه يجري في الشتاء على غير ما دأبنا عليه في الصيف وأجوائه، وما سيتمخض عنه، لا محال، من تفكير في قواعد جديدة تثري القواعد المنظمة للمونديال".

الكاتب المغربي نفسه لفت إلى أن "كرة القدم تقدم لنا دروسا والعالم يطفح بالصراعات والحروب"، مشيرا إلى أن "الساحرة المستديرة باتت وسيلة للتعارف والتلاقح ونبذ التنابز والصراع؛ وهي بذلك تكسير الأحكام المسبقة أو الجاهزة وتغري من ثمة بالتقارب، وتذكر أن البشرية واحدة في اختلاف أجناسها وألوانها وأعراقها ودياناتها".

وزاد كاتب "رواء مكة" أن "مآل النزال الكروي، عكس مصير الحروب المدمرة، لا يفضي إلى مآسٍ، مردفا أن كرة القدم من أهم الأشياء التي تفتّقت عن الفكر البشري لتصريف نوازع العنف".

"أوريد" شدد على أنه "لم يسبق أن تمخض عن أي نِزال كروي جرى في المونديال، تضخم المواد الغذائية ولا ارتفاع أسعار الطاقة، ولا التهديد بالفناء، ولا أشلاء ضحايا، ولا أنين، ولا هدم المنشآت ولا تهديد بالجوع، ولا البرد".

هذا وخلص مؤلف "سيرة حمار" إلى أن "مونديال قطر أشاع الأمل وقد ران اليأس على القلوب، واستبد بها القنوط مع تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، خاتما مقالته بقوله إن المونديال أبان كون الأمل ممكن، وأن ما يجمع البشرية أهم مما يفرقها".

مجموع المشاهدات: 7432 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | يوسف
رأي
سلام كلام في الصميم......... ....... . ...... ......... سلام
مقبول مرفوض
0
2022/12/03 - 07:44
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة