الرئيسية | رياضة | مقالات رياضية | كيف نلعب أمام جنوب إفريقيا لنتفادى الإقصاء؟

كيف نلعب أمام جنوب إفريقيا لنتفادى الإقصاء؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كيف نلعب أمام جنوب إفريقيا لنتفادى الإقصاء؟ كيف نلعب أمام جنوب إفريقيا لنتفادى الإقصاء؟
 

عندما لا يكون أمام الفريق الوطني من خيار عملي يجعله يقرر مصيره بيده من دون إنتظار هدية من المنتخبين الآخرين الرأس الأخضر وأنغولا، سوى الفوز على جنوب إفريقيا المحصن بجماهيره والمحصن أيضا ضد الأخطاء التحكيمية والتي بدأت تتقوى هذه الأيام، فإن تكرار الصورة التي كنا عليها في مباراة الرأس الأخضر وبخاصة في الثلثين الأول والثاني سيدفع بالفريق الوطني رأسا إلى بوابة المغادرة ويعلن مقصيا من الدور الأول كما كان الحال في آخر ثلاث نهائيات شارك فيها.

أمام الرأس الأخضر أيقن الطوسي أن الخيار الوحيد هو تحقيق الفوز لأن من شأن النقاط الثلاث أن تضع للأسود رجلا أولى في الدور ربع النهائي إذا ما أضيفت لها النقطة المحصل عليها أمام أنغولا، وأبرز الطوسي فعليا هذا اليقين عندما بدأ المباراة مهاجما على الورق بالإعتماد على رجل إرتكاز واحد هو الأحمدي وتفضيل بركديش على الكوثري لشغل الرواق الأيسر وأكثر منه بناء المربع المتقدم على لاعبين بطبيعة هجومية خالصة لا يملك بينهم القدرة على إنجاز المهام الدفاعية سوى عنصر واحد هو أمرابط وبدرجة أقل برادة.

ولأن هناك بونا شاسعا بين تصور طريقة للعب بناء على الضرورات التكتيكية والإستراتيجية وبين التنشيط الجيد لهذه الطريقة فإن الفريق الوطني أظهر الوجه القبيح بأن أساء التعامل مع المباراة، فنتيجة لعدم قدرة أربعة عناصر هم السعيدي والحمداوي بدرجة أكبر وبرادة وأمرابط بدرجة أقل على الإرتداد لمنطقة الخلف، وبالنظر إلى أن الطبع الغالب على الأحمدي الذي لعب وحيدا دور القشاش أو السقاء هو الطابع الهجومي فإن الفريق الوطني سقط في أم الأخطاء التكتيكية التي تكشف للخصم العورات، فقد أخفق في تأمين شروط الإمداد وأخفق في إعطاء التوازن للأداء الهجومي وحتى الدفاعي وأخفق في تطبيق الضغط العالي لتباعد الخطوط، فكان من نتيجة ذلك أنه وهو المراهن على اللعب مهاجما لكبح جماح الرأس الأخضر وللضغط عليه في منطقته ترك هذا الرأس يتسيد وسط الميدان ويحارب الفريق الوطني بسلاحه بل وتمكن من تصغير الأسود وتكبيلهم لمدة سبعين دقيقة كاملة، ولولا يقظة لمياغري وجرأته لكان الفريق الوطني اليوم في عداد المقصيين لأنه ببساطة كان سيتأخر بأكثر من هدف بلاتيني.

ولم يفق الفريق الوطني من صدمته ولم يشعر بخطأ المقاربة التكتيكية إلا بعد أن قام رشيد الطوسي بتغييرات حملت في جوفها متغيرات تكتيكية، فدخول كمال شافني أعطى التوازن لوسط الإرتداد ودخول العرابي أعطى زخما هجوميا ودخول بلغزواني نشط الرواق الأيسر، ما مكن الفريق الوطني من العودة في النتيجة بل إنه بقليل من الجسارة والقتالية كان سيخرج فائزا.

أنا أظن أن ما يجب أن نحتفظ به من هذه المباراة للقائنا الحاسم أمام جنوب إفريقيا هو الشكل والتشكيلة التي أنهينا بها مباراة الرأس الأخضر، حيت لا يكون التعبير عن النوايا باللعب هجوميا بالصورة التي كنا عليها في مستهل المباراة أمام الرأس الأخضر، فأبدا لم يكن الدفع بخمسة لاعبين بطبيعة هجومية حلا إذا كان ذلك سيكون على حساب التوازنات التي من دونها لن نستطيع تحقيق الفوز وإذا لم يكن ذلك مشمولا بتنشيط تكتيكي جيد.

إننا نتقاسم ولو بشكل متفاوت بعض الشيء مع جنوب إفريقيا خيار الفوز أنه لا يضمن لكلانا التأهل لدور الربع فقط ولكنه يضمن أيضا صدارة المجموعة، لذلك سيكون من باب الإنتحار لو فكرنا في خيار الفوز كما فعلنا مع الرأس الأخضر، فأمام جنوب إفريقيا نحتاج إلى العودة مجددا إلى اللعب بعنصري إرتكاز، ولطالما أن هرماش يشكو من متاعب عضلية فالمتاح أمام الطوسي هو اللعب بشافني والأحمدي جنبا إلى جنب، وإعادة الكوثري إلى الرواق الأيسر بحكم أن بركديش لأسباب تكتيكية لم يقدم الزخم الهجومي الذي إنتظره منه الطوسي في مباراة الرأس الأخضر، كما أن وجود العرابي وبلغزواني لا مناص منه علما أن الثنائي أمرابط والسعيدي لم يقدم في مباراتين ما كان منتظرا منهما.

وسيكون من باب الكذب على النفس القول بأن الفريق الوطني سيبدأ مباراته أمام جنوب إفريقيا مهاجما، لأن ذلك سيورث مشاكل لا حصر لها، فالأفضل أن يبدأ الأسود مباراتهم مراقبين وحذرين ومن دون المجازفة باللعب كثيرا في منطقتهم، فقد أرانا جنوب إفريقيا الطريقة التي يرتاح إليها ودلنا على الطريق التي يجب أن نسلكها والتي يوصي أي نجاح فيها بأن ندخل المباراة بالتدريج، فلا نضغط من البداية ويكون ذلك على حساب المخزون البدني كما كان الحال أمام أنغولا ولا نستكين ونتحمل ضغط الخصم ولا نخرج من القوقعة إلا بعد إنقضاء ثلثي زمن المباراة كما حصل أمام الرأس الأخضر.

للفريق الوطني تجارب مريرة مع نفس الحالة التي يوجد فيها اليوم، فلطالما أدينا ثمنا غاليا بانتظارنا الجولة الأخيرة لتقرير المصير، ولطالما أدينا ثمنا أغلى عندما نلعب هذه المباريات المصيرية أمام المنتخب المستضيف للبطولة كما كان الحال مع نيجيريا في دورة 2000 ومع غانا في دورة 2008 ومع الغابون في دورة 2012 والتي خسرناها جميعها.

يحتاج الفريق الوطني إلى كل حواسه الذهنية وإلى هدوء إنجليزي على الخصوص ليركز على مباراة ملغومة ستتحكم فيها تفاصيل صغيرة، كثير منها لا يتحكم فيه الفريق الوطني ومنها على الخصوص المساعدة الذكية التي يمنحها في العادة الحكام للمنتخب المستضيف ليمنعوا عنه خطر الإقصاء، التركيز على عدم ترك هوامش للخطأ والتركيز على عدم التسرع والتركيز على رفع نسبة النجاعة في التعامل مع فرص التسجيل مهما قلت أو صغرت والله الموفق.



المصدر : بدرالدين الإدريسي - جريدة المنتخب

مجموع المشاهدات: 3938 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | moha
barcelonie
wasir rak ta9siti
مقبول مرفوض
1
2013/02/01 - 03:31
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة