الرئيسية | رياضة | أسود الأطلس | خبراء: المنتخب المغربي ضمن أقوى المرشحين للفوز بكأس أمم افريقيا 2019

خبراء: المنتخب المغربي ضمن أقوى المرشحين للفوز بكأس أمم افريقيا 2019

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خبراء: المنتخب المغربي ضمن أقوى المرشحين للفوز بكأس أمم افريقيا 2019
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

أيام قليلة عن انطلاق النسخة ال32 لكأس إفريقيا للأمم، بمصر، بدأ النقاد الرياضيون، يبدون تخميناتهم هنا وهنالك، حول أبرز المنتخبات المرشحة للتتويج بهذا اللقب القاري.

وكما هي العادة، تبرز في كل بطولة، منتخبات مرشحة فوق العادة للفوز باللقب، إما لكونها تعج بالنجوم أو لتاريخها الحافل وخبرتها الكبيرة، ومنتخبات أخرى لا يمكن الاستهانة بقوتها، إذ يمكن أن تجد لنفسها موطئ قدم في طليعة الفرق المرشحة للفوز، مع توالي المباريات، خاصة وأن النسخة الحالية لكأس إفريقيا تشهد وللمرة الأولى مشاركة 24 منتخبا بعد زيادة عدد المنتخبات، وهو ما سيعزز حظوظ كافة الفرق الوطنية المشاركة. ومهما يكن من أمر، فإن نهائيات أمم إفريقيا، لا تخضع في العادة الى منطق الأقوى على الورق، بل تبقى الخبرة واقتناص الفرص والأداء الجيد على أرضية الملعب المحدد الأساس لبلوغ منصة التتويج، وطبعا مع قليل من الحظ وتجاوز الأخطاء الكارثية للتحكيم وخاصة هفوات تقنية الفيديو المساعد "الفار".

وتبدو منتخبات مصر المضيفة ووصيفة بطل النسخة الأخيرة 2017 الذي ليس سوى الكاميرون، والمغرب وتونس والسينغال مرشحة بقوة لإحراز اللقب، حيث تملك نفس الحظوظ وتتساوى في طموحات التتويج. 

وتجمع التحليلات قبل انطلاق المنافسة القارية، على أن المنتخب المصري بقيادة المدرب المكسيكي خافيير أجيري، سيسعى جاهدا لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ دورة 2010، وبالتالي يبقى هو المرشح الأبرز للفوز باللقب لعدة أسباب أولها استضافته للبطولة وهو ما من شأنه أن يزيد من حظوظ الفراعنة من أجل الفوز باللقب مرة آخرى بسبب عاملي الأرض والجمهور، ناهيك عن التاريخ الحافل لمصر في البطولة والتي تعد الأكثر مشاركة في كأس أمم إفريقيا ب 24 مشاركة توجت خلالها ب 7 ألقاب. 

كما يضم منتخب مصر الذي يتواجد ضمن المجموعة الأولى إلى جانب الكونغو الديمقراطية وأوغندا وزيمبابوي، أكثر من لاعب محترف في الدوريات الأوروبية على رأسهم محمد صلاح الفائز بجائزة أفضل لاعب إفريقي في العامين الماضيين، والحائز على المركز الرابع في قائمة أغلى اللاعبين في العالم في الوقت الراهن بقيمة 150 مليون أورو.

كما يتصدر منتخب الفراعنة قائمة أكثر المنتخبات العربية من حيث القيمة السوقية في البطولة ب202,28 مليون أورو. 

أما المنتخب المغربي، بقيادة الفرنسي هيرفي رينار، فيسعى بدوره إلى استعادة لقب 1976، على الرغم من وقوعه في مجموعة توصف بمجموعة الموت والتي تضم جنوب إفريقيا والكوت ديفوار وناميبيا.

ويمتلك أسود الأطلس كافة المقومات والعناصر التي تكفل لهم المنافسة بقوة على اعتلاء منصة التتويج ومعانقة الكأس القارية. فالمنتخب الوطني، الذي حل في المركز الثاني بقائمة أكثر المنتخبات العربية قيمة تسويقية في البطولة ب187,86 مليون أورو، يضم مجموعة من المواهب الكروية التي تمتلك مهارات فنية عالية بقيادة مدرب مخضرم سبق له الحصول مرتين على الكأس، الأولى عام 2012 مع منتخب زامبيا ، والثانية عام 2015 مع كوت ديفوار ، وخبر خبايا كرة القدم في القارة السمراء مما جعله يحقق نجاحات هامة رفقة المنتخب الوطني وخاصة في مونديال روسيا 2018.

ومن أبرز هؤلاء اللاعبين، حكيم زياش نجم وصانع ألعاب نادي أجاكس الهولندي، والمهدي بنعطية نجم الدحيل القطري، ومبارك بوصوفة لاعب الشباب السعودي، والحارس بونو عملاق نادي جيرونا.

ومن المنتخبات التي لها باع وتاريخ في الكرة الإفريقية، منتخب الكاميرون الحامل لخمسة ألقاب (1984، 1988، 2000، 2002، 2017)، بحيث تتطلع "الأسود غير المروضة" بقيادة المدرب الهولندي الشاب كلارنس سيدورف، إلى الاحتفاظ باللقب حيث يعتمد سيدورف على كتيبة من اللاعبين المحترفين مثل النجم المخضرم فانسون بوبكار لاعب بورتو البرتغالي ، وكلينتون موانجي لاعب أولمبيك مارسيليا الفرنسي وجويل ماتيب مدافع ليفربول الإنجليزي وإيريك ماكسيم تشوبو موتينج نجم باريس سان جيرمان الفرنسي .

لكن العائق الوحيد الذي قد يحول دون وقوف منتخب الكامرون، المتواجد ضمن المجموعة السادسة التي تضم غانا وبنين وغينيا بيساو، على منصة التتويج، هو قلة خبرة سيدروف الذي يخوض أول تجربة تدريبية داخل القارة الافريقية 

منتخب آخر خبر أجواء نهائيات كأس إفريقيا للأمم، هو المنتخب التونسي (المجموعة الخامسة رفقة مالي وموريتانيا وأنغولا) ، الذي يبقى من المنتخبات الصلبة والعنيدة التي تسعى للتحليق نحو الظفر باللقب الثاني بـ"كان 2019".

ولعل من العوامل التي ستساعد "نسور قرطاج" المتوجين بلقبهم الأفريقي الوحيد على أرضه عام 2004، في تثبيت أقدامهم في كان 2019 ، هو كثرة مشاركتهم في البطولة (14 مرة) ما أكسبهم خبرة كبيرة في مثل هذه المنافسات، إضافة الى الاعتماد على مهارات لاعبين مميزين جعلت المنتخب التونسي يحتل المركز الرابع في قائمة أغلى المنتخبات العربية من حيث القمة التسويقية ب 54 مليون يورو ، وأبرزهم وهبي الخزري نجم سانت ايتيان الفرنسي ، إضافة إلى لاعبين مميزين على غرار محمد أمين بن عمر لاعب النجم الساحلي ، وعلي معلول وحمدي النقاز وفرجاني ساسي لاعبي الأهلي والزمالك المصريين، فضلا عن خبرة المدرب الفرنسي آلان جيريس الذي بات ملما بأجواء الكرة الإفريقية.

وبدوره، يبقى منتخب السنغال (المجموعة الثالثة رفقة كينيا والجزائر وتانزانيا)، من الفرق المرشحة بقوة للتتويج بالكأس القارية على الرغم من فشل أسود "التيرانجا" في الظفر باللقب القاري على مدار تاريخه حتى الآن.

لكن خبرة المنتخب في كأس الأمم الإفريقية بعد 14 مشاركة منذ عام 1965، قد تسعفه على تحقيق لقبه الأول خاصة وأنه يتصدر قائمة المنتخبات الأعلى قيمة في البطولة، بقيمة سوقية تبلغ 351 مليون أورو بفضل امتلاك أسود التيرانجا العديد من الأسماء الوازنة في الدوريات الأوروبية أبرزها ساديو ماني مهاجم ليفربول الإنجليزي ، والمدافع كاليدو كوليبالي لاعب نابولي الإيطالي.

من جانب آخر، يحظى منتخب "الفيلة" كوت ديفوار بدون شك هو الآخر، بأفضل الحظوظ للتتويج، بعدما سبق له الفوز بلقب نسختي 1992 في السنغال و2015 في غينيا الاستوائية، وهو ثاني منتخب له أكبر مشاركة في البطولة ب23 مشاركة بعد مصر (24 مشاركة) .

وتتواجد كوت ديفوار ضمن مجموعة "الموت" التي تضم المغرب وجنوب إفريقيا وناميبيا، وهي المجموعة الوحيدة التي تجمع ثلاثة منتخبات فائزة بلقب البطولة.

ويعتمد مدرب المنتخب الإيفواري إبراهيما كمارا، على مهارات عدد من اللاعبين أبرزهم مهاجم كريستال بالاس الإنجليزي ويلفريد زاها، ومهاجم سانت اتيان الفرنسي ماكسي جراديل، ومدافع توتنهام الإنجليزي سيرجي أوروير ، وجيرفينهو اللاعب السابق في صفوف أرسنال الإنجليزي والمحترف حاليا بنادي هيباي فورتون الصيني، وهو ما جعل منتخب كوت ديفوار يحتل المركز الثاني في قائمة المنتخبات الأعلى قيمة في بطولة كأس الأمم الإفريقية، حيث تبلغ قيمته 327 مليون أورو.

ويرى متتبعون ونقاد رياضيون أنه من الصعب التكهن بهوية بطل النسخة الحالية لكأس أمم إفريقيا لأن الأداء الفني بات متقاربا بين جميع المنتخبات ال 24 المشاركة في البطولة، بفضل حنكة بعض المدربين الأجانب الذين خبروا اللعبة بالقارة الإفريقية مثل الفرنسيين هيرفي رينار وآلان جيرس وسباستيان ديسابر، المدير الفني للمنتخب الأوغندي المتواجد ضمن المجموعة الأولى إلى جانب مصر والكونغو الديمقراطية وزيمبابوي.

ورغم ذلك، تشير التوقعات إلى أنه بالإضافة إلى المنتخبات المرشحة هاته، هناك منتخبات أخرى ستقول كلمتها في هذه البطولة على اعتبار أنها تمتلك مقومات التميز والندية.

ولذلك ، من المتوقع أن تنافس منتخبات على التتويج وتصل إلى أبعد من المتوقع للحصول على لقب "الحصان الأسود" بالبطولة مثل نيجيريا وغانا وجنوب إفريقيا. 

فلا يمكن أبدا تجاهل منتخب نيجيريا (المجموعة الثانية رفقة غينيا ومدغشقر وبوروندي)، والذي طالما يملك لاعبين مميزين وبالأخص في خط الهجوم وهو ما يجعله مصدر خطورة دائمة ، بحيث يملك النسور الخضر حظوظا لا بأس بها للمنافسة على اللقب.

كما لا يمكن تجاهل منتخب غانا (المجموعة السادسة رفقة الكاميرون وبنين وغينيا بيساو) ، الفائز بلقب أربع بطولات ويتمتع بتنظيم جيد في صفوفه بقيادة المدرب كويسى أبياه، وكذا منتخب "البافانا بافانا" جنوب إفريقيا ، الذي يسعى مدربه جوردون إيجوسوند إلى العودة بالكأس القارية وإضافة اللقب الثاني لهذا البلد، بالاعتماد على جيل جيد من اللاعبين في مقدمتهم بيرسي تاو مهاجم سانت خيلويزي البلجيكي، وثيمبا زواني لاعب صن داونز الجنوب إفريقي.

مجموع المشاهدات: 6276 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (24 تعليق)

1 | ملاحظ
الفوز يتطلب التضحية
بدا الإعلام يطبل من جديد للمنتخب، إذ يعتبره من المرشحين للفوز بكأس امم أفريقيا.
سيكون اول المغادرين لهذه الكأس. لان اختيار اللاعبين لم تراع فيه الجاهزية، والجدية(نموذج الجدية المرابط).
خاصة وان الشيشة موجودة ومتنوع ربما اكثر من المغرب.
سيأتيك بالاخبار من لم ينتدب
مقبول مرفوض
1
2019/06/16 - 01:20
2 | عواد
ههههه صعب ذكر اسم الجزائر
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 01:34
3 | Abo Ayoub
كومبارس.
الحكم جريشة و من معه لكم بالمرصاد. افيقوا من الاوهام!!!!!!!!!.
مقبول مرفوض
-1
2019/06/16 - 02:05
4 | كريم
الواقع
إدا غابوا بعض اللاعبين متل فجر. درار بنعطية بوصوفة من التشكيلة
مقبول مرفوض
-1
2019/06/16 - 02:23
5 | خالد المغربي
المعقول
مابني على باطل فهو باطل كيف يعقل أن 300لاعب من البطولة لم يتم استدعاء منها ولو 7 لاعبين حتى الفرق الأربعة التي تمرست على لاعب في الأجواء الافريقية لم يستدعى منها إلا حارس ثالث وللعلم فهو من أبناء الجالية
مقبول مرفوض
-1
2019/06/16 - 02:25
6 | Tata
نعم نحن مرشحين دائما لاكن الفائز مصر السيسى
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 02:31
7 | احمد
احلام مغلفة
لن يفعل المغرب شيءا، الرحيل مبكرا هو مصيره، لا نه من الخيمة خارج مايل، الدعوة ديال عبد الرزاق حمد الله ، غتخرج في المنتخب بالخسارة والبوار، والعودة بخفي حنين، كعادته.
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 02:38
8 | متتبعة
احلام اليقظة..هذا جيل فاشل وتشكيلة متخاذلة لا اعتقد انهم سيجتازون الدور الاول..النفس ديال الفريق الوطني معندهومش.
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 02:44
9 | ابو عمر
اوهام
نفس الادعاءات التي قيلت قبل انطلاق مونديال روسيا،و خرج المغرب خاوي الوفاض و من الدور الاول. اذا لم تتغير العقلية،و اذا انتهى زمن باك صاحبي، و اللي عاندو امو في العرس ما يبات بلا اعشا، انذاك نحلم بالفوز.
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 03:00
10 | مروى
هههههه.خبر مضحك وبدون تعليق
بدون تعليق.
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 03:07
11 |
نفس السيناريو يعاد كل مرة. الجميع يتحدث عن المنتخب المغربي القوي والمرشح بالفوز، لكن النتيجة تاتي عكس دلك. اتمنى من كل قلبي ان يفوز هده المرة ولكن لانتحدث كثيرا ونكون واقعيين هناك فرق قوية ومنسجمة
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 03:15
12 | كويري عروبي
عادت ريما الى عادتها القديمة.
نفس السيناريو كل مرة وفي الاخير نخرج من المسابقات بوالو. الناس كيسكتو ، كيخدمو ، كيموتو على بلادهم ، كيموتو على الراية ديالهم ، كيراعو الشعب ديالهم .....الخ ولكن احنا كنبداوها بالمشاكل وفي الوسط بالحسابات وفي الاخير لوكان لوكان ويستمر مسلسل الهزائم وتستمر المهزلة ويستمر اوجاع الرأس ولا حياة لمن تنادي. المهم صبروا معنا الختو سنعيش كابوسا أخرا ولكن معليش احنا تولفنا هادشي.
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 03:20
13 | وطني خالص
التمني
قال رونار قبل سنتين بانه سوف لا يعتمد على لاعبين من الخليج. ونصح بنشرقي على عدم الذهاب الى الخليج. لان البطولة الخليجية ضعيفة. وبعد ذلك تغيرت الامور واخذ يستقطب من الخليج. بوصوفة الشيخ الهريم الذي لايستطيع اللعب مع الافارقة. الاحمدي الذي فقد الكثير . بن عطية عميد النقابة. الذين لايريدون لاعبي البطولة الذين تربوا داخل المغرب. اظن ان المنتخب سينتهي به المطاف في الدر الاول. لان المنتخب ضعيف جدا. اتمنى لكم التوفيق
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 03:51
14 | عبد الله
الرد على المنتخب
لا يمكن لهذه النعاج ان تذهب بعيدا.
الإقصاء في الدور الأول.
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 04:03
15 | جلال
لاعب لا يعوض
تحلمون وتضحكون على أنفسكم . نصف المنتخب يتشكل من مجرد أسماء ....تشكيلة بدون رأس حربة ! بوطيب لا أظن أنه سيعطي إضافة المنتخب ولا فيصل ولا بلهندة
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 04:44
16 | كمال كمال
!!!!!!!!
الفوز بكأس أمم أفريقيا
هذآ ما يعرف بأحلام اليقضة
ما دام هناك لقجع و رونار ما عمرو طفروه
مقبول مرفوض
1
2019/06/16 - 05:06
17 | علي
ههههع
ادا اتاحت لكم مصر وتوتس الفرصة ففوزوا بالكاس .المصريون ومناوراتهم القبلية والبعدية كما هو معهود فيهم سيما وانهم علي ارضهم سوف يفعلون ما في وسعهم لكي لا تمنح الفرصة للمغرب وداك ختي بنساعظة التوانسة . هدا من ناحية هظا من ناحية نا هو معهود فيهم ان من ناحية منتخبنا فلا اظن ان يفغل شيء نع الشكيلة الحالية لان مما يزهر ان هناك سداستراتيجية اللعب التي تنقص للمنتخب.
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 06:06
18 | كويري
هدر المال العام
و الله لطفروه هد جماعة الاحياء الهامشية لفرنسا
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 06:32
19 | حمودة
احلام و متمنيات ليس الا
لو كان هناك لاعبون وكان هناك فريق من حقنا أن نحلم و نتمنى. ولكن الكلام الفارغ و الهدرة الخاوية و تعمار الصوارج لا تعطي نتيجة. لاعبين غير منضبطين لا أخلاق لهم يتصرفون كالبلطجية و الشماكرية مستحيل ان يجتازوا مباريات الربع باستثناء زياش المرابط و الحارس و بعض المغلوبين الدين سيتابعون المقابلات مثلنا من كرسي الاحتياط. اما الشياشة ففي احسن الاحوال سيتاهلون للثمن أو الربع .لو كان حمد الله و نجوم البطولة الدين خبروا الميادين الإفريقية لكنا متفائلين و حالمين ليس نيل العلى بالتمني و لكن بالجهد و روح الفريق والوطن. هاد الشي اللي عطا الله صبر جميل و السلام.
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 07:06
20 | مروى
خير دليل مباراة اليوم.هههه
كرد على صاحب المقال،مباراة اليوم أمام زامبيا.لا مستوى،لا نتيجة.منتخب زامبيا أفضل بكثير.هزيمتان متتاليتان أمام منتخبين متواضعين وبعقر الدار!!.هذا بالاضافة للتعليق الرديء لمعلق الرياضية.مافهامتش كيف دار حتى رجاع معلق!!!
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 07:25
21 | مبارك البيضاء
هاد الخبراء ديال آخر الزمن و زيد عليهم الجامعة و على رأسها لقجع و زيد عليهم صاحب واحد البرنامج رياضي يسهر عليه مطبل كبير يداع على امواج إذاعة ( وطنية ) غير كيبيعوا الوهم للجماهير الرياضية.
الفريق الوطني فريق ضعيف غير متجانس لا يمكنه تحقيق أي نتيجة اجابية في مصر.
سيكون أول فريق سيغادر مصر و العودة إلى الدار عفوا إلى الديار
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 08:26
22 | Mohamed
احلام بلا حدود
بعد الهزيمتين المدلتين .انتظروا ثلاث هزائم متتالية .
المهم هو المشاركة
مقبول مرفوض
0
2019/06/16 - 10:03
23 | الحسن
حلم لايينتهي
بلهندة وفجر وبن عطية وبو صوفة حان الوقت
حان الوقت لاعتزالهم من المنتخب وإعطاء فرصة
للشباب.
مقبول مرفوض
0
2019/06/17 - 08:22
24 | هبة
هبة
مغرب ديما رابحة تعيش مغريب
مقبول مرفوض
0
2019/06/18 - 01:35
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

أرشيف الرياضة

مقالات ساخنة