الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | عميل يتمكن من جمع ثروة صغيرة من رصيد المكالمات بعد حكم قضائي يلزم شركة اتصالات بدفعه

عميل يتمكن من جمع ثروة صغيرة من رصيد المكالمات بعد حكم قضائي يلزم شركة اتصالات بدفعه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عميل يتمكن من جمع ثروة صغيرة من رصيد المكالمات بعد حكم قضائي يلزم شركة اتصالات بدفعه
 

ألزمت محكمة ألمانية شركة تلفونكا للهاتف المحمول بدفع 225 ألف يورو لأحد عملائها، على شكل رصيد مكالمات بالهاتف المحمول، مما أتاح للعميل الذكي تكوين ثروة صغيرة من رصيد المكالمات، مستغلاً بذلك عرضاً ترويجياً للشركة.

قضت المحكمة العليا بولاية بافاريا، اليوم الخميس في مدينة ميونخ، بحق العميل في الحصول على الرصيد، وذلك بعد نزاع قضائي استمر عدة سنوات بين الشركة والعميل بشأن ما تسميه الشركة في عرضها "مال سهل".

قرر العميل أخذ وعد الشركة بالحصول على "مال سهل" مأخذ الجد، وطبق العرض حرفياً، واشترى ما إجماله 508 بطاقات مسبوقة الدفع لدى شركة تلفونيكا، التي تمتلك حقوق تسويق خط المحمول O2، ثم حول أحد الشعارات الترويجية للشركة إلى نموذج استثماري ناجح، حيث تقدم الشركة خلال هذا العرض 2 سنت عن كل اتصال وارد لمشتري بطاقات الشحن مسبوقة الدفع.

استخدم الرجل تطبيقات للمحمول للاتصال بنفسه بشكل دائم، وراكم بهذه الطريقة رصيدا هائلا لدى الشركة.

غير أن طريق الرجل للحصول على هذا الرصيد كان وعرا أيضا، حيث مر بدرجتي تقاض، وذلك بعد أن أوقفت الشركة في البداية البطاقات الـ 508 الخاصة بالعميل، ثم فسخت عقودها معه، ورفضت في النهاية دفع الرصيد المتراكم للرجل، مبررة ذلك بأن العميل انتهك الشروط العامة للتعاقد، إضافة لتعامله بشكل يتنافى مع الأخلاق التي تقتضيها الأمانة والصدق.

وقالت الشركة إن ذلك ينعكس في لجوء العميل لاستخدام الحاسوب من أجل الحصول على مبلغ 2 سنت عن كل اتصال وارد، رغم أن ذلك لا علاقة له بفكرة العرض، وهو ما دفع الرجل للجوء للمحكمة، وحصل بالفعل على حكم لصالحه في أول درجة، وهو الحكم الذي أكدته المحكمة اليوم الخميس في ميونخ، رافضة بذلك الطعن الذي تقدمت به الشركة ضد حكم أول درجة.

مجموع المشاهدات: 1532 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة