الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | مؤسسات البيع والتوصيل الدولية تعتمد طرق جديدة بسبب فيروس كورونا

مؤسسات البيع والتوصيل الدولية تعتمد طرق جديدة بسبب فيروس كورونا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مؤسسات البيع والتوصيل الدولية تعتمد طرق جديدة بسبب فيروس كورونا
 

الحل في البيع والشراء في عصر كورونا هو التسوق الإلكتروني لأنه يؤمن الابتعاد عن الاتصال المباشر بالآخرين، وهي أهم سمة تميز هذا المقطع الزمني في تاريخ الانسانية، فكورونا جائحة تنتقل بالأنفاس القريبة. من هذا المنطلق، ازدهرت أسواق التبضع الإلكتروني الدولية، بل أن أسواق المواد الغائية والبيتية الكبرى في ألمانيا، ومنها آلدي وليدل وريفه، باتت تؤمن التسوق الإلكتروني حتى للمواد الغذائية التي تحتاجها البيوت يومياً، مع خدمة توصيل مجاني للمستهلك.

لكنّ عملاق بيع التجزئة الدولي "أمازون" أعلن منذ يوم 31 آذار/ مارس 2020 أنّه بصدد إجراء تغييرات في خدمة التوصيل بالغة السرعة التي عرف بها، بما يؤمن مزيداً من الحيطة لتجنب التماس المباشر بين الموزع وبين المستهلك.

ونشرت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية، تفاصيل خطة أمازون الجديدة وأهم ما فيها أن السائقين الذين يوصلون بضائع أمازون إلى مشتريها لن يطرقوا الأبواب أو يقرعوا الأجراس لتوصيل الطلبات.

وجاء في  رسالة وصلت المستهلكين من أمازون "إننا نؤمن أن دورنا في خدمة زبائننا والمجتمعات في هذا الظرف بات حرجاً، ونحن نسعى لتأمين وصول المواد التي يحتاجها الناس إليهم، حال احتياجهم لها".

وضع البضاعة عند مدخل البيت

وكشفت رسالة أمازون أن تسليم البضاعة المباعة مالم يتطلب إبراز هوية المستلم وتأييده الاستلام، فإنّ السائقين لن يقرعوا الأبواب أو يرنّوا الأجراس حين تسليم بضاعتهم، بل سيضعون البضاعة عند مدخل البيت، أو في مكان آمن يعينه المشتري أثناء طلبه البضاعة. أما في المباني التي تتطلب من الموزع ادخال البضاعة إلى الباحة الداخلية، فسوق يقوم سائقو أمازون برن أي جرس يفتح لهم باب الدخول الى باحة المدخل وهناك يضعون البضاعة في مكان آمن.

مجموع المشاهدات: 1060 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

dw