الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | عيون العالم على المغرب بعد العثور على "نجم بحري أحفوري" يعود تاريخه إلى 480 مليون سنة

عيون العالم على المغرب بعد العثور على "نجم بحري أحفوري" يعود تاريخه إلى 480 مليون سنة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عيون العالم على المغرب بعد العثور على "نجم بحري أحفوري" يعود تاريخه إلى 480 مليون سنة
 

أخبارنا المغربية: عبدالإله بوسحابة

بعد اكتشاف أقدم إنسان "homos-sapien" في المغرب من قبل فريق بحث فرنسي، نشرت المجلة العلمية "بيولوجي ليترز" التابعة للأكاديمية الملكية للعلوم في بريطانيا -نشرت- دراسة علمية جديدة، أكدت من خلالها عن اكتشاف "نجم بحري أحفوري" بالمغرب، يعود تاريخه إلى ما قبل 480 مليون سنة.

واعتبرت ذات المجلة وفق معطياتها الخاصة، أن نجم البحر الأحفوري الذي تم اكتشافه في المغرب، هو الحلقة المفقودة بين كائنات زنبق البحر الحديثة وأسلافها، مشيرة أن الحفرية التي تم اكتشافها داخل ما يسمى بالصخر الزيتي في سلسلة جبال الأطلس الصغير بزاكورة، هي أقدم نجم بحر معروف، قبل أن تؤكد أن هذا النجم يفتقر إلى نحو 60 بالمائة من ميزات مخطط جسم نجم البحر الحديث، ويبدو بدلا من ذلك وكأنه هجين بين نجم البحر وزنبق البحر، في وقت يمتلك أقدم نجم بحر معروف في العالم، وفق ذات الدراسة، 5 أذرع ريشية، وهي أعرض من تلك الموجودة في نجم البحر حديث الاكتشاف.

 

وارتباطا بالموضوع، نشر الدبلوماسي الدنماركي "نيكولاس هاريس" تغريدة عبر حسابه على تويتر قال فيها: "بعد اكتشاف أقدم انسان  homos-sapien، هذه المرة اكتشاف  أقدم نجم بحر أحفوري"، قبل أن يتابع قائلا: "من المحتمل جدا أن يصبح المغرب هو أصل البشرية كلها". 

مجموع المشاهدات: 11341 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة