الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | بورشه 911 تحقق رقما قياسيا جديدا في صعود المرتفعات

بورشه 911 تحقق رقما قياسيا جديدا في صعود المرتفعات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بورشه 911 تحقق رقما قياسيا جديدا في صعود المرتفعات
 

تحتفل شركة صناعة السيارات الرياضية الفارهة الألمانية بورشه بمرور 30 عاما على إطلاق سيارتها بورشه 911 ذات الدفع الرباعي، بقيادة إحدى سيارات هذا الطراز إلى أعلى نقطة وصلت إليها سيارة من هذا الطراز، على ارتفاع 22093 قدم فوق مستوى سطح البحر (6734 متر).

صعود قمة أعلى بركان نشط في العالم

وفي حين تفضل بورشه عرض سياراتها في قاعات العرض الفاخرة، فإن هذه السيارة من طراز 911 تظهر مغطاة بالأوساخ ولن يتم غسلها في وقت قريب. وهذه الأوساخ على السيارة لم تأت من أي مكان قريب وإنما بعد رحلة قامت بها السيارة إلى قمة جبل أوخوس ديلا سالادو، على الحدود بين الأرجنتين وشيلي. ويوجد في القمة أيضا أعلى بركان نشط في العالم، وهي أكبر نقطة جذب لسائقي السيارات المغامرين تماما، كما تجذب قمة إفريست  هواة تسلق الجبال. ولأول مرة تصل سيارة من طراز عائلة 911 إلى هذه القمة الجبلية.

وقد اخترقت السيارة 911 ألتيتيود  التي تشبه سيارة فولكس فاغن بيتلز الحافة الغربية للبركان على ارتفاع 6734 مترا فوق مستوى سطح البحر، لتسجل رقما قياسيا لأي سيارة تصل إلى هذه النقطة، ليس فقط بالنسبة لسيارات بورشهوإنما لجميع السيارات.

سيارة معدلة لأداء المهمة

ولم تذكر بورشهلماذا اعتقدت أن من الضروري تعديل سيارتها الرياضية الأيقونية  لكي تصل إلى مثل هذه الارتفاعات، لكن ربما كانت مدفوعة  بالمقولة البسيطة "لأنها هناك" التي أطلقها متسلق الجبال الإنجليزي جورج مالوري الذي مات في ثالث محاولة له للوصول إلى قمة إفريست عام 1924.

واستخدمت الشركة الألمانية "إيديت 911" كسيارة رئيسية في الرحلة التذكارية، واختارت سيارة احتياطية أطلقت عليها اسم "دوريس" للمشاركة في الرحلة للاحتفال بمرور 30 سنة  على تقديم السيارة 911 رباعية الدفع.

واعتمدت السيارتان اللتان وصلتا إلى قمة الجبل على السيارة 911 فور إس رباعية الدفع.  لكنهما احتفظتا بالمحرك الصندوقي سعة 3 لترات بقوة 450 حصانا، مع صندوق  تروس يعطي 7 سرعات يتم التنقل بينها يدويا. وفي الوقت نفسه، غير مهندسو بورشه كل شيء في السيارتين، باستثناء المحرك، للقيام بهذه الرحلة الاستكشافية، مع تزويدهما بأحدث التقنيات المتاحة في عالم السيارات.

وعلاوة على ذلك، حرص المهندسون على أن يكون وزنها أخف ما يمكن حتى تتمكنان من المناورة في المسارات الوعرة.

مجموع المشاهدات: 1503 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة