الرئيسية | شاشة أخبارنا | العثماني يقدم الشاي للقنديلات

العثماني يقدم الشاي للقنديلات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

مجموع المشاهدات: 5254 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (12 تعليق)

1 | amal
الله يحفظ الريحة عطات من أتاي إلى الله أعلم حزب غير ديال الكوبلات وزوج طلق واسماح في المرا والدراري حتى إذا قدر وكتاب راه هو طبيب وسيحرر شهادة طبية ليه بآنه فاقد العقلية
مقبول مرفوض
0
2019/07/14 - 01:52
2 | العباس
بارك من الشعبوية
مقبول مرفوض
1
2019/07/14 - 12:14
3 | عزالعرب
أكبر خذيعة حصلات لي في في حياتي هي أني كنت من الاوائل اللي صوتو على هاد الحزب المشؤوم في 2007 كنت أعتقد أنه مختلف عن الاحزاب المخزنية الاخرى ..وأنه حزب إسلامي ..لكن للاسف لا يوجد في القنافذ من هو أملس ...حزب خرب البلاد وأفقر العباد في عهده كل الاجندات المخزنية ضد الشعب طبقت ....الله ياخذ فيهم الحق ...الله ياخذ فيهم الحق...والله منسمح ليهم إلى يوم الدين ...
مقبول مرفوض
2
2019/07/14 - 02:39
4 | عبود
دول العالم الثالث العرب هادشين فاش فالحين لعياقة أخويا سير دير خدمتك وبين حنة يديك ولاتورينا وجهك زعما ها رئيس الحكومة فقمة التواضع خلاها السيسي الحكومات الغربية لا نتحتدي بها الا في بروتوكولات الزيارات الرسمية ولكن سرنا حنا لي نافخينهم أكثر من لقياس شعب الذل
مقبول مرفوض
0
2019/07/15 - 01:56
5 |
هاذاك راه مسطي فايت فيه الحال جابتو فرانسا من مصحة للأمراض النفسية والعقلية لتسرق بيديه وبإسمه كل ثرواتنا
مالكم دايخين
قالوا لكم بأنه أحمق مجنون لا يستطيع الابتسامة رغم الترويض الطبي، مسطي فايت فيه الحال جابتو فرانسا من مصحة للأمراض النفسية والعقلية نتوما ظنيتوه كان طبيب نفسي فيها
انتبهوا
هناك فرق بسيط بين المريض الفسي والطبيب النفسي، ويوجد الإثنان في مصحات الأمراض العقلية والنفسية في نفس الوقت
مقبول مرفوض
0
2019/07/15 - 02:09
6 |
هاذاك راه مسطي فايت فيه الحال والفوت جابتو فرانسا من مصحة للأمراض النفسية والعقلية لتسرق بيديه وبإسمه كل ثرواتنا، حتى إذا أردنا محاكمته برأته بفقدان العقل
مالكم دايخين
قالوا لكم بأنه أحمق مجنون لا يستطيع الابتسامة رغم الترويض الطبي، مسطي فايت فيه الحال والفوت جابتو فرانسا من مصحة للأمراض النفسية والعقلية، نتوما ظنيتوه كان طبيب نفسي فيها
انتبهوا
هناك فرق بسيط بين المريض الفسي والطبيب النفسي، ويوجد الإثنان في مصحات الأمراض العقلية والنفسية في نفس الوقت، فلا تختلط عليكم أمور الحمقى والمجانين، في مزبلة الشياطين
مقبول مرفوض
0
2019/07/15 - 02:15
7 |
طــــــــموح القندوح
القندوح لا يعرف فضل القواعد. لا يعرف فضل أولئك الذين كانوا أمامه و من ورائه يصيحون ” القندوح القندوح لي بغينا، و الباقي ف… “(احشومة… لن أقولها و لن أكتبها، عَزْكُوم الله و أعز مقامكم).
لا يعرف صبر أولئك الذين كانوا يجلسون ساعات طوال بمقرات الأحزاب، يصفقون و لا يولولون. يرفعون أيديهم تحية للزعيم،لكن الزعيم كان ينظر إليهم كوسائل دعائية فقط، لا كمناضلين شرفاء، يقدرون معنى الحب، الحب الذي محاه الزعيم من قلبه و من دمه، ووكله إلى سيارته ،رباعية الدفع، التي لا ينام إلا بعد أن يوصي الحارس أو الحراس بحراستها حراسة مشددة ( لهذا فهو يكثر للحراس القهوة السوداء و السكر) .
كل ما يتمنى هو أن تنتهي المقابلة بالفوز، وبعدها… “ادفع، لَهْلاَ يْلاَقِينا حتى العام الجَّاي أو السنوات المقبلة”… بعد الفوز، لن تراه حتى في الأحلام، حتى في القبة البيضوية فهو متغيب، لن يسمح لك أن تراه مرة أخرى…
ها هو القندوح الطموح يبكي لأول مرة في حياته، لم يبكِ على الحاجّة و لا على الحاج، و لكنه لأول مرة تعرف عيناه الدموع و السخط، و لكن ليس على المنصب أو المناصب، و لكن على العيون التي لا تشبه عينا حبيبته في كَباري العشرة،عيون الكاتبة الذي بفضله و كرمه أصبحت ممتازة، أين سيلتقي بها الآن ؟ أين ؟ و بأي صفة ؟
بعد أيام ستجده في السوق قرب مُول البُوق، يأكل ( صيكوك) باللبن الحامض الحمص والفول “المنقوب”،والبيصارة بالزيت البلدية المدرحة تحت أشعة الشمس و كثرة الغبار…و يكثر السلام و الكلام، و يتحدث أن ما وقع هو فقط خديعة لعبة، أما هو فمناضل كبير، مناضل صبور يهتم بأمور الشعب،يهتم بأمور المقهورين و الضعفاء، لكنه لن ينظر إلى السنوات السابقة، لن يتذكر الوعد أو الوعود، بل فقط سيدوس عليها بعقله و كذلك بحذائه (الكلاس)، و عينيه على السيارة الرباعية الدفع المركونة في إحدى محطات البنزين أو قرب مركز محروس… إنه يفكر كيف سيجمع المناضلين، و يخطب عليهم و “يُقَرْقِب عليهم السْطُولَة، يخرج الكاسِيطَة المخرومة…
سعيد مهمة
منقول
المصدر
http://www.scoopress.ma/archives/27281
مقبول مرفوض
0
2019/07/15 - 03:48
8 |
ابتسامته مثل الضفدعة البرية
إنه معقد نفسيا
عالجوه
مقبول مرفوض
0
2019/07/15 - 03:59
9 |
لا نامت أعين المرتزقة

ما يمكنش
من شمبانيا بوركينافاسو وأوساك ملهى الطاحونة الحمرا إلى أتاي مرة وحدا
ما يمكنش
هاذي ما تكون غير الكاميرا الخفية بغاو يقولبونا بيها
هاذ القضية فيها شي قالب كحل وخا تقولو ليا

لن نتق فيهم ولا في غيرهم من كراكيز الموالاة والمعارضة واليمين واليسار والممنوعين والمحضورين الممولين من أموالنا والمتفرغين لتدويخنا وتدجيننا ولو رأيتهم يصلون بالناس لابسين جلباب الإسلام وثيابه، ما دام الملحد الشيوعي اليساري يؤم الحجاج فماذا سيكون هؤلاء إن كنا نستطيع المقارنة، ولماذا لا تشبه ملامحهم ملامحنا ولا نبرة صوتهم نبرة أصواتنا وأعجمية نطقهم للحروف العربية، اللعبة التنكرية انتهت بانكشافها وانكشاف عرقها المعروف المحظوظ عند فرنسا المسخر لتدميرنا وتدويخنا
غيرهم يسكرون ويذبحوننا بالحافي أما هؤلاء فيسكرون ويدوخوننا بالسبحة في اليد ثم يذبحوننا بالحافي والماضي
كل ما صنعته فرنسا في خدمتها في سرقتها لكل أموالنا وكل ثرواتنا وفي تجويعنا وقمعنا وتكميمنا
فلا نامت أعين مرتزقة فرنسا وعبيدها
مقبول مرفوض
0
2019/07/15 - 08:47
10 |
لا نامت أعين المرتزقة

ما يمكنش
من شمبانيا بوركينافاسو وأوساك ملهى الطاحونة الحمرا إلى أتاي مرة وحدا
ما يمكنش
هاذي ما تكون غير الكاميرا الخفية بغاو يقولبونا بيها
هاذ القضية فيها شي قالب كحل وخا تقولو ليا

لن نتق فيهم ولا في غيرهم من كراكيز الموالاة والمعارضة واليمين واليسار والممنوعين والمحضورين الممولين من أموالنا والمتفرغين لتدويخنا وتدجيننا ولو رأيتهم يصلون بالناس لابسين جلباب الإسلام وثيابه، ما دام الملحد الشيوعي اليساري يؤم الحجاج فماذا سيكون هؤلاء إن كنا نستطيع المقارنة، ولماذا لا تشبه ملامحهم ملامحنا ولا نبرة صوتهم نبرة أصواتنا وأعجمية نطقهم للحروف العربية، اللعبة التنكرية انتهت بانكشافها وانكشاف عرقها المعروف المحظوظ عند فرنسا المسخر لتدميرنا وتدويخنا
غيرهم يسكرون ويذبحوننا بالحافي أما هؤلاء فيسكرون ويدوخوننا بالسبحة في اليد ثم يذبحوننا بالحافي والماضي
كل ما صنعته فرنسا عندنا وفينا ولنا هو في خدمتها في سرقتها لكل أموالنا وكل ثرواتنا وفي تجويعنا وقمعنا وتكميمنا
فلا نامت أعين مرتزقة فرنسا وعبيدها
مقبول مرفوض
0
2019/07/15 - 08:59
11 |
قولوا
يشعل القنديلات
أُ هنيونا
أتاي ليس خبرا، ولذلك لا بد من وجود الأوساك معه التي بها صار الشاي خبرا
مقبول مرفوض
0
2019/07/15 - 09:17
12 |
قولوا
يشعل القنديلات
أُ هنيونا
أتاي ليس خبرا، ولذلك لا بد من وجود الأوساك معه التي بها صار الشاي خبرا
مساكن مبليين بالشراب
باينا من هاذي لكَارو

من أموال الشعب
مقبول مرفوض
0
2019/07/15 - 09:19
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

شاشة أخبارنا

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0