الرئيسية | شاشة أخبارنا | فنان مغربي يطالب بمنح وزارة الداخلية أكبر قسط من ميزانية الدولة قصد إدماج الشباب في الأمن الوطني

فنان مغربي يطالب بمنح وزارة الداخلية أكبر قسط من ميزانية الدولة قصد إدماج الشباب في الأمن الوطني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

مجموع المشاهدات: 6994 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | لمهيولي
كلام في محله لكن...
ليس الإكثار من رجال الأمن وحده من سيوقف موجة الإجرام والسرقة لكن الأسباب كثيرة ومعقدة ومن بين الأسباب مستوى التعليم المنحط في مدارسنا ضعف وسائل الإعلام في تثقيف المجتمع ضعف الوازع الديني بسبب تغييب رجال الدين وظهورهم فقط في بعض المناسبات غياب دور المساجد التي تفتح لدقائق معدودة لإداء الصلاة ثم يعاد إغلاقها الفوارق الطبقية الشاسعة التي تجعل الشباب يصاب بالإحباط فيرتكب الجرائم البشعة منع القرويين من البناء إلا بالحصول على الرخص مما يحرم آلاف الشباب القروي من الاشتغال في البناء فيهجرون للمدن, سد الآفاق لمن يبحث عن الشغل من الشباب العاطل سواء ذوو الشواهد أم من ليس لهم شواهد مطاردة الباعة الجوالة منهم وحجز بضائعهم.
مقبول مرفوض
0
2019/09/21 - 09:47
2 | مهاجرة
معقول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
متفقة معه في جل أقواله .. يجب إدماج الكفاءات المغربية ضمن اسلاك الأمن .. اعوض ان يكون عندنا مغاربة حقودين على بلدهم نجعل منهم حماة لهذا الوطن و يصبح الكل يفكر في الكل عوض ان يكون لدينا أناسا سلبيين .. كذلك حينما تحدث عن أحوال السجناء داخل المؤسسات السجنية.. كل واحد يعامل حسب ارادته.. اي كيفية تعامل المؤسسة مع السجين راجع بالأساس لطبيعة و إرادة السجين نفسه.. بغا يتقاد نعاونوه يتقاد و يولي عضو منظمة في المجتمع.. و لي بين بلي لا حياة لمن تنادي يتعامل بالمثل و تكون مدة العقاب ديالو رادعة و مستحقة ..
كلامه على السجناء لي كانوا يقومون ببعض الأعمال في الحدائق صحيح اخبرني الوالد الله يرحمه و يوسع عليه بأن هادو ك مساجين بقي لهم بضعة أشهر و يخرجون من السجن لذلك يسمح لهم بالعمل لانه لن بخاطر بالهروب ..للتذكير فقط لم أكن لألاحظ وجودهم لولا الزي الذي كانوا يرتدونه ..
مقبول مرفوض
0
2019/09/21 - 12:08
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0