الرئيسية | ركن المرأة | كيف تحمين بشرتك وشعرك أثناء العواصف؟

كيف تحمين بشرتك وشعرك أثناء العواصف؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كيف تحمين بشرتك وشعرك أثناء العواصف؟
 

 مع تقلبات الجو وقدوم فصل الخريف تتكاثر العواصف والرمال والأتربة، فكيف يمكنك حماية بشرتك من آثارها السلبية ؟

1. ارتداء ملابس واقية: قومي بتغطية بشرتك وشعرك قدر الإمكان في أماكن العاصفة المتربة، ويفضل ارتداء قميص ذات أكمام طويلة، وسراويل طويلة، وأحذية مغلقة من الأمام لتقليل تعرض الجلد للشمس.

2. استخدم القبعات والأوشحة: ارتداء قبعة واسعة الحواف ووشاح يمكن أن يوفر حماية إضافية لوجهك ورقبتك وشعرك وفروة رأسك من الغبار وأشعة الشمس، مع وضع سيروم الشعر المناسب ليكون طبقة عازلة بين الغبار وبين خيوط شعرك، مع ربط الشعر لتوفير حماية جيدة من التلوث، واحتمالية أقل لدخول الغبار والملوثات إلى الشعر.

3.غسل الشعر: تبقى الملوثات على الجزء الخارجي من الشعر، لذا فإن غسل الشعر وجعله نظيفًا يقلل من آثار الغبار والتلوث على صحة الشعر. من خلال استخدام شامبو وبلسم خفيف لاستعادة الرطوبة في الشعر وإبقائه لامعًا وصحيًا.

4. وضع واقي الشمس: يمكن أن تعكس جزيئات الغبار ضوء الشمس، مما يؤدي إلى زيادة التعرض للأشعة فوق البنفسجية، لذلك استخدمي واقيًا من الشمس واسع النطاق يحتوي على عامل حماية من الشمس SPF 30 على الأقل على البشرة المكشوفة، حتى في الأيام الملبدة بالغيوم.

5. حافظي على رطوبة البشرة: يمكن للغبار أن يجفف بشرتك، لذلك استخدمي مرطبًا عالي الجودة للحفاظ على رطوبة بشرتك ومنعها من الجفاف والتهيج.

6. استخدام الكريمات الواقية: في بيئات العمل المتربة، فكري في استخدام الكريمات الواقية على الجلد المكشوف. تخلق هذه الكريمات طبقة واقية يمكن أن تساعد في منع جزيئات الغبار من التلامس المباشر مع بشرتك.

7. أقنعة الوجه: إذا كنت تتعرضين للغبار بشكل متكرر، فكري في ارتداء قناع أو كمامة، خاصة في المواقف التي تكون فيها جزيئات الغبار دقيقة جدًا أو قد تكون ضارة. يمكن أن يساعد القناع في منع استنشاق جزيئات الغبار وكذلك حماية بشرتك.

تذكري أن بشرة كل شخص تختلف عن الأخرى، لذا من المهم العثور على روتين ومنتجات تناسب نوع بشرتك. إذا كنت تعاني من تهيج الجلد المستمر أو الاحمرار أو مشاكل جلدية أخرى، فمن الجيد استشارة طبيب الأمراض الجلدية للحصول على نصائح وتوصيات شخصية. [1]

الآثار الجانبية للعاصفة على الصحة

عندما يحتوي الهواء الذي تستنشقه على جزيئات ضارة، فقد يؤدي ذلك في النهاية إلى التأثير على صحتك، لذلك جمعنا لكِ بعض الآثار الجانبية للعاصفة دانيال على الصحة، وبعض النصائح لتجنبها:

رد الفعل التحسسي

العواصف الترابية يمكن أن تؤدي إلى رد فعل تحسسي لدى المرضى الذين يعانون من الربو. فالتعرض للجسيمات الضارة يمكن أن يؤدي إلى ردود فعل تحسسية؛ مما قد يؤدي إلى تفاقم حاد لنوبات الربو. إذا تُركت دون مراقبة يمكن أن تؤدي أيضا إلى مشاكل في التنفس تهدد الحياة.

مضاعفات القلب والأوعية الدموية

التعرض للجسيمات الموجودة في الغبار يمكن أن يدخل إلى مجرى الدم ويؤدي إلى مضاعفات القلب والأوعية الدموية. حيث وجدت دراسة نشرت عام 2014 في مجلة Toxicological Research أن وجود الجسيمات الدقيقة في الهواء يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى.

مشاكل الجلد

التعرض للجزيئات الضارة الموجودة في الهواء يمكن أن يؤدي إلى العديد من مشاكل الجلد.كما يمكن لجزيئات الغبار والملوثات أن تجرد البشرة من زيوتها الطبيعية، مما يشعرك بالجفاف، والحساسية التي تحدث لأن جزيئات الغبار هذه تسبب تهيجًا وحساسية في شكل تهيج أو احمرار أو حكة أو حرقان في الجلد. وإليكم بعض الطرق.

حكة وحرقة في العيون

نتيجة أخرى للتعرض لجزيئات الغبار هي حكة وحرقة في العيون، وبحسب دراسة نشرت في المجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة أن التعرض المستمر لجزيئات الغبار يمكن أن يؤدي إلى أمراض العين أيضًا. [2]

نصائح لحماية الجسم من العواصف والأتربة

مع اجتياح العواصف الترابية، من الضروري أن يتجنب الناس التعرض لجزيئات الغبار، خاصة المرضى الذين يعانون من مرض انسداد مجرى الهواء، أو مرض كوفيد-19 الطويل، أو الرضع والنساء الحوامل وكبار السن الذين يعانون من أمراض مصاحبة، إليكم بعض النصائح:

تجنب التعرض الخارجي، ويجب عليك البقاء في الغرفة المغلقة مع وجود أجهزة تنقية الهواء إذا كانت متوفرة.

البقاء في أماكن مكيفة الهواء وتجنب ممارسة التمارين الرياضية العنيفة.

يجب عليك حمل جهاز الاستنشاق أو موسعات القصبات الهوائية (دواء يجعل التنفس أسهل) عند الخروج.

التقليل من تعرضك للخارج أثناء وجودك في عاصفة ترابية.

بقاء النوافذ مغلقة لتجنب دخول هذه الجزيئات إلى منزلك.

استخدمي جهاز تنقية الهواء في منزلك.

ارتداء قناع N95 أو أي نوع من الغطاء على أنفك وفمك والذي يمكن أن يوفر بعض الحماية من جزيئات جزء في المليون الكبيرة، ولكن الجزيئات الأصغر لا تزال أكثر خطورة، لذا فإن الابتعاد عن مثل هذه الأماكن المكشوفة هو الحل الأفضل لتجنب الآثار السلبية للعاصفة دانيال. [3]

عن تاجك.كوم
مجموع المشاهدات: 27222 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة