الرئيسية | دولية | الحكم بالسجن في حق صحفية تركية بتهمة "التشهير والإفتراء" على يلدرم

الحكم بالسجن في حق صحفية تركية بتهمة "التشهير والإفتراء" على يلدرم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الحكم بالسجن في حق صحفية تركية بتهمة "التشهير والإفتراء" على يلدرم
 

 قضت محكمة اسطنبول تشاجلايان، بالسجن لمدة عام و45 يوما في حق الصحفية بيلين أونكر، بعد نشرها سلسلة مقالات بعنوان "أوراق الجنة" حول شركات قالت إنها في ملكية أبناء رئيس البرلمان بن علي يلدرم، يوجد مقرها بمالطا.

وذكرت صحيفة "جمهورييت" التي نشرت المقالات، اليوم الأربعاء، أن الصحفية المتابعة قررت استئناف الحكم، الذي صدر في حقها بعد إنجازها تحقيقات حول امتلاك أبناء يلدرم، رئيس الوزراء السابق (حزب العدالة والتنمية)، خمس شركات بمالطا باعتبارها ملاذا ضريبيا.

وأضافت اليومية أن محكمة اسطنبول الجزائية الثانية حكمت على أونكر بتهمة "التشهير والإهانة" و"الافتراء على موظف عمومي"، وقضت بدفعها غرامة قدرها 8860 ليرة تركية (حوالي 1610 دولار).

وقالت أونكر، خلال الجلسة الأخيرة للمحاكمة، أمس الثلاثاء، "لقد أنجزت عملي كصحيفة، الأمر يتعلق بشخصيات عمومية، وقمت بمهمتي المتمثلة في إخبار الرأي العام"، موضحة أنه "تم ضمان حق الرد (ليلدرم) ولا أعتقد أن الأخبار التي قمت بنشرها كانت جريمة".

من جهتها، أكدت تورا بيكين محامية الصحفية المتابعة "لقد تم تغطية هذه الأخبار في جميع أنحاء العالم، لكن فقط بيلين أونكر تمت محاكمتها"، مؤكدة أن الصحافة لديها وظيفة لا يمكن تعويضها في مجتمع ديمقراطي، ومن واجبها نشر جميع الوثائق التي تهم الجمهور، وهذا ما فعلته بيلين أيضا".

مجموع المشاهدات: 831 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة