الرئيسية | دولية | الكشف عن هوية سفاح مسجدي نيوزيلندا ومعتقداته (صور)

الكشف عن هوية سفاح مسجدي نيوزيلندا ومعتقداته (صور)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الكشف عن هوية سفاح مسجدي نيوزيلندا ومعتقداته (صور)
 

 نشرت صحيفة Daily Mail البريطانية المعلومات الأولى عن سفاح مذبحة مسجد نيوزيلندا، التي أسفرت عن مقتل 40 على الأقل ونحو 20 مصاباً، بينهم أطفال، مع احتمالية زيادة أعداد الضحايا. إذ أكدت الصحيفة أن مرتكب الجريمة رجل أبيض، وهو أسترالي الجنسية، يبلغ من العمر 28 عاماً.

وقد عرف القاتل نفسه باسم «برينتون تارانت» على تويتر، حيث بث مقطع فيديو مباشر على الإنترنت أثناء ارتكابه المجزرة داخل المسجد أثناء الصلاة.
وأظهرت اللقطات القاتل مرتدياً لباس القتال ويفتح النار من بندقيته داخل المسجد مسقطاً العشرات بين قتيل وجريح.

وقد دخل المسلح مسجد النور بشارع دينز في مدينة كرايست تشيرش في حوالي الساعة الواحدة والنصف ظهيرة يوم الجمعة 15 مارس 2019، وذلك خلال صلاة العصر وفتح النار على المصلين.

والقاتل يميني متطرف، كان ينشر باستمرار صوراً لبندقيته مصحوبة بكتابات متطرفة، ونشر بياناً من 87 صفحة قبل ارتكاب جريمته بساعات. فيما تداول رواد الشبكات الاجتماعية بعض الصور الخاصة بالقاتل المحتمل مع صور لأسلحته، وقد كُتب عليها أسماء بعض الأشخاص، وتبين أن أصحاب هذه الأسماء ارتكبوا جرائم مماثلة.


مجموع المشاهدات: 27316 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (10 تعليق)

1 | شيبوب المزابي
يا من يستعدون لاستقبال بابا الفاتيكان هذه ضربة لكم
يامن يبتغي العزة عند بابا الفاتيكان ، أعوذ بالله من شر صنيعكم ، اللهم إن هذا منكر ، تريدون استقبال البابا بالتمر والحليب وأتباعه أعداء الإسلام يقتلون إخواننا المسلمين في بيوت الله ، تراجعوا وارفضوا قتلة المسلمين قبل أن يغضب الله عليكم وترحما على أرواح الشهداء امتنعوا عن استقبال العدو الأول للإسلام.
مقبول مرفوض
0
2019/03/15 - 08:31
2 | رامز
اعتراض
لماذا لم تكتبوا أن هذا الشخص إرهابي قتل و أصاب أكثر من 60 شخصا أم أن الإرهاب ملتصق بالإسلام فقط . هذا أكبر إرهابي حقود عنصري . نحسب القتلى المصلين المسالمين من الشهداء عند ربهم .
مقبول مرفوض
3
2019/03/15 - 09:39
3 | شيبوب المزابي
يا من يبتغي العزة عند بابا الفاتيكان
العزة لله ولرسوله وللمومنين ، أعوذ بالله ممن لم يعجبه التعليق الاول ، اللهم أمته واحشره مع البابا وفرعون وهامان في قعر جهنم .
مقبول مرفوض
2
2019/03/15 - 10:40
4 |
يامرجبا يا مرحبا
جميع دول اسلامية كما تقول تحارب هي اسلام بطريقة فنية تطبيع مع إسرائيل إملاءات ترامب علي كل حاكم يقول انه اسلامي اخوان رجعو اشرار من اجل كرسي والثروة وهم مشمريين علي يديهم مع شعب الدي صوت عليهم وهم ينشرون فساد وزلط وهم من قام بتطبيع مع إسرائيل ويخطبون كل مرة بالقدس. وهم باعو اسلام ومسلمين من اجل الثروة لانهم كانو فقراء وحكام عاقو بيهم انهم يريدون فقط خنز دنيا فقط /مرحبا باكبر مجرمين في غتصاب اطفال وقتل مسلمين يامرحبا الثمر حليب زهور وجوقة من جماهير تصرخ وتعانق لكي ياخدو رضي اوربا وامريكا من اجل حماية كرسي ومحاربة اسلام كما يسمونه. الارهاب
مقبول مرفوض
0
2019/03/15 - 11:11
5 | عبد القادر
كان اجي اصفيها الى سي المنافقين عندنا هنا.
مقبول مرفوض
-1
2019/03/15 - 11:21
6 | مواطن
لا حول ولا قوة الا بالله ان لله وان اليه راجعون
ايها الصحفيون أهذا ليس إرهابي؟ أليس مسيحي متطرف ارهابي؟ اتعجب لحالكم
عندما يقوم واحد اصله عربي أو من دولة مسلمة تلصقون العملية بالإسلام مباشرة. لكن المسيحي سفاح فقط!!!!!
مقبول مرفوض
1
2019/03/15 - 01:49
7 | معلق
التعليق
اخي الكريم صاحب التعليق ليس المشكل في استقبال البابا هدا لايعني في شىء دين الإسلام دين تسامح تعايش وتعارف كيف تنشر الاسلام وانت مغلوب عليك،تانيا هدا الشخص صاحب هدا الفعل الشنيع لم يعرف في عن الاسلام شيء بسبب ما يفعله المسلمين باخونهم المسلمين.......تمعن
مقبول مرفوض
0
2019/03/15 - 02:03
8 | متأ لم
أكبر الارهابيين من قتل هؤلاء المسلمين
ندين بأ غلظ العبارات هذه الجرائم وفاعلها بالتأكيد من أكبر الارهابيين ! نسأل الله أن ينتقم منه بما شاء ؛ و نرجو ربنا أن يتقبل الضحايا شهداء ويرزقك ذويهم جميل الصبر و الأجر
مقبول مرفوض
0
2019/03/15 - 02:44
9 |
مجرم نيوزيلندا
الجريمة وقعت في نيوزيلند التعليق 1 و 3 ذهب مباشرة الى المغرب أرى انك لا تستحي عاش معكم شعب أخذتم رزقهم وطردتموهم بغير سبب
مقبول مرفوض
0
2019/03/15 - 04:14
10 |
هذه هي اخلاقهم
العزة لله ورسوله والمؤمنون اغلب شعوب العرب يعيشون في بلد البابا هنا اطرح سؤالا لرقم 1 ما الفرق بين البابا وهواري بخروبة
مقبول مرفوض
1
2019/03/15 - 07:21
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع