الرئيسية | دولية | "كورونا" يضرب من جديد...لاعبة كرة قدم إيرانية تفارق الحياة بعد إصابتها بالوباء القاتل

"كورونا" يضرب من جديد...لاعبة كرة قدم إيرانية تفارق الحياة بعد إصابتها بالوباء القاتل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"كورونا" يضرب من جديد...لاعبة كرة قدم إيرانية تفارق الحياة بعد إصابتها بالوباء القاتل
 

 أعلنت السلطات الإيرانية، وفاة إلهام شيخي لاعبة كرة القدم  متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وقال مدرب فريق مدينة قم لكرة القدم النسائية، إن اللاعبات أبلغوه بـ"هذه الأخبار غير المتوقعة"، مؤكدًا، وفقًا لوكالة الأنباء الإيرانية، وفاة اللاعبة البالغة من العمر 23 عامًا، التي كانت تخضع للحجر الصحي.

وبدأ انتشار فيروس كورونا الجديد، من مدينة قم الإيرانية، قبل عدة أسابيع، لكن السلطات أعلنت تفشي المرض في كافة المدن الإيرانية.

وأعلنت السلطات الإيرانية، إصابة عدد من المسؤولين السياسيين في البلاد، بالمرض، من بينهم السيدة معصومة ابتكار نائب رئيس الجمهورية الإيرانية، ونائب وزير الصحة الإيراني.

وتسجل إيران أكبر أعداد الوفيات في العالم نتيجة الإصابة بفيروس كورونا بعد الصين التي ظهر فيها المرض في ديسمبر كانون الأول الماضي، وبحسب وكالة الأنباء الحكومية الرسمية، فقد ارتفعت أعداد الإصابة بفيروس كورونا الجديد في البلاد لتصل إلى 245 حالة إصابة مؤكدة، و26 حالة وفاة نتيجة الإصابة بالمرض.

 

وسجلت دول الإمارات والكويت والعراق ولبنان، إصابات بفيروس كورونا الجديد لمواطنين إيرانيين أو أشخصاص قادمين من إيران، فيما علقت تلك الدول رحلاتها الجوية من وإلى إيران للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

مجموع المشاهدات: 10274 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | الحقيقة الكاملة
عندما أقرأ تاريخ العراق المتاخم لبلاد فارس وأشاهد حاضرهم اليوم الذي لا يزال يعرف منذ القرن الأول الهجري هبوب رياح الشر والفتن والقلاقل والدسائس التي تأتي دائما من بلاد فارس (إيران الحالية) إلى كل البلاد العربية المجاورة عبر العراق، ثم أتأمل في الأحاديث الشريفة لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عن هذه المنطقة التي توجد في شرق الجزيرة العربية أجد تطابقا مبهرا وعجيبا.. تأملوا معي هذه الأحاديث الشريفة التي تتحدث عن الشرور والمكائد التي ستأتي من شرق شبه جزيرة العرب (جغرافيا هي إيران ومعها الجنوب العراقي المتاخم لها ) والتي ستصيب المسلمين العرب والتي أشار إليها الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم بيده الشريفة : فعن سَالِمَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قال : ( يَا أَهْلَ الْعِرَاقِ ! مَا أَسْأَلَكُمْ عَنْ الصَّغِيرَةِ وَأَرْكَبَكُمْ لِلْكَبِيرَةِ ! سَمِعْتُ أَبِي عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : إِنَّ الْفِتْنَةَ تَجِيءُ مِنْ هَاهُنَا - وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ - مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنَا الشَّيْطَانِ ، وَأَنْتُمْ يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ ) رواه مسلم (2905)..وعَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ متحدثا عن حوار جرى بين رسول الله وجماعة من الصحابة: ( قال : اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَأْمِنَا وفِي يَمَنِنَا . قَالُوا : وَفِي نَجْدِنَا ؟ قَالَ : اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَأْمِنَا وفِي يَمَنِنَا . قَالُوا : وَفِي نَجْدِنَا ؟ قَالَ : هُنَاكَ الزَّلاَزِلُ وَالْفِتَنُ ، وَبِهَا يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ ) رواه البخاري (1037) ومسلم (2905) ، واللفظ للبخاري..(لاحظوا معي الزلازل التي تضرب إيران في السنوات الأخيرة وبشكل متكرر على مدار السنة من دون غيرها من المناطق المجاورة لها !)..ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله "مجموع الفتاوى" (27/41-42) : " هذه لغة أهل المدينة النبوية فى ذاك الزمان ، كانوا يسمون أهل نجد والعراق أهل المشرق " انتهى ..ويقول الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" (13/47): " كان أهل المشرق يومئذ أهل كفر ، فأخبر صلى الله عليه وسلم أن الفتنة تكون من تلك الناحية ، فكان كما أخبر ، وأول الفتن كان من قبل المشرق (يقصد العراق حيث ظهر الشيعة بتحريض من بعض اليهود والفرس الذين كانوا يستوطنون جزءا من العراق آنذاك) ، فكان ذلك سببا للفرقة بين المسلمين ، وذلك مما يحبه الشيطان ويفرح به ، وكذلك البدع نشأت من تلك الجهة "..ويقول علامة العراق محمود شكري الآلوسي عن بلده العراق في "غاية الأماني" (2/148) : " ولا بدع ، فبلاد العراق معدن كل محنة وبلية ، ولم يزل أهل الإسلام منها في رزية بعد رزية ، فأهل حروراء وما جرى منهم على الإسلام لا يخفى ، وفتنة الجهمية الذين أخرجهم كثير من السلف من الإسلام إنما خرجت ونبغت بالعراق ، والمعتزلة وما قالوه للحسن البصري وتواتر النقل به...إنما نبغوا وظهروا بالبصرة ، ثم الرافضة والشيعة وما حصل فيهم من الغلو في أهل البيت ، والقول الشنيع في علي وسائر الأئمة ومسبة أكابر الصحابة.. كل هذا معروف مستفيض " انتهى باختصار .. إيران أيها السادة هي مطلع قرن الشيطان على البلاد العربية ونراه اليوم جليا فاحذروها.. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم..من يتأمل كتاب الله وسنة رسوله سيجد أن قومية الفرس المتعصبين لعرقهم قد بخسهم الإسلام وقلل من شأنهم وحط من قيمتهم وتوعدهم بالهزيمة والخسران إلى غير رجعة عقابا لهم على جحودهم واستعلائهم وأذيتهم للعرب عبر التاريخ إلا القليل من المؤمنين منهم من المسلمين السنة الذين نراهم اليوم مستضعفين في إيران ومحرومون حتى من أداء صلواتهم جماعة في المساجد لانعدامها وانتشار الحسينيات الشركية بدلها في ظل حكم هؤلاء المعممين المخادعين والطغاة.. ومما يثير الاستغراب فعلا هو أن بعض الناس البسطاء الذين لم يقرؤوا التاريخ جيدا يفسرون الآية الكريمة " وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم" بأنها تتحدث عن فرس إيران !!..لا.. هذا خطأ كبير.. لا يمكن لهذه الآية الكريمة أن تعني هؤلاء القوم بتاتا والذين يدينون بهذه العقيدة المنحرفة المضادة تماما للإسلام الحنيف والمبنية على سب وشتم رموز الإسلام وعلى قتل المسلمين الموحدين ..فالأقوام المسلمة من قومية غير عربية هي كثيرة.. لماذا لا يكون القوم الذين تتحدث عنهم الآية هم الأتراك مثلا أو الباكستانيين أو الأمازيغ أو الأفغان.. وكلهم مسلمون حقيقيون بمعنى الكلمة وموحدون لله من قومية غير عربية ومنهم من هم ملتزمون بتعاليم الإسلام أكثر من العرب أنفسهم..
مقبول مرفوض
1
2020/02/28 - 12:05
2 | أشرف العوني
ومن الغباء ما قتل
الى صاحب التعليق 2 اذا كان رئيس الصين نفسه طلب من المسلمين الدعاء لايقاف هذا الوباء وتأتي انت للتهجم بكل صفاقة على دينينا وشريعتنا وتصفها بالتفاهات يا تافه.وما يمنع ربط الماضي بالحاضر اذا كان هناك دليل وهو دليل مشاهد بالعين والتجربة أن بلاد فارس ومعها العراق كانت دوما بلاد فتن ومحن ومن منع يا هذا ان يتم البحث عن علاج لهذا الوباء بل إن من بين الاساليب التي تستعمل ما جاء في السنة انه اذا سمعنا بالطاعون في بلد فلا يدخله أحد ولا يخرج منه احد وهذا ما تفعله كثير من الدول الغربية وأحسن لك ان تتعلم قبل ان تتكلم.
مقبول مرفوض
0
2020/02/28 - 03:37
3 |
الى التعليق ٢ أعلق فقط على قولك تفاهات الماضي.اتقصد بالماضي اخبار الرسول صلى الله عليه وسلم فقولك .بشع لا يتفوه به مومن وان كان قصدك تاريخ أمتنا فأنا انقل لك كلاما ليس من أبناء أمتنا بل من أقوال بعض عقلاء الغرب قال لامارتين: من لا تاريخ له لا حاضر له و لا مستقبل. عليك وتمحيص كلامك قبل التفوه به
مقبول مرفوض
0
2020/02/28 - 04:03
4 | hamid
وباء بدون هوية.
إلى صاحب المقال الأول. أولا نحترم رأيك رغم انها ليست بالحقيقة الكاملة لأن الحقيقة لا يعلمها إلا الله. ثانيا مادخل هذا الوباء بالدين. فالوباء ليس له لا حدود ولا قوم، ولا يعترف لا بدين ولا مذهب. فإذا خرج عن السيطرة فسيقضي على البشرية وعلى الأقل سيدخلها في فوضى لا يتنبأ بعواقبها أحد. فالأمم علماؤها يعتكفون حاليا في المختبرات ليجدوا المصل لهذا الوباء ونحن نبحث في تفاهات الماضي.
مقبول مرفوض
0
2020/02/28 - 05:02
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع