الرئيسية | دولية | لأول مرة في تاريخ ألمانيا..رفع آذان الجمعة بمكبرات الصوت لرفع وباء "كورونا" (فيديو)

لأول مرة في تاريخ ألمانيا..رفع آذان الجمعة بمكبرات الصوت لرفع وباء "كورونا" (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
لأول مرة في تاريخ ألمانيا..رفع آذان الجمعة بمكبرات الصوت لرفع وباء "كورونا" (فيديو)
 

لأول مرة تم رفع آذان صلاة الجمعة عبر مكبرات الصوت اليوم بمسجد دار السلام،وسط العاصمة الالمانية برلين، بالتزامن مع قرع أجراس كنيسة الجليل، في وقت تم فيه إغلاق دور العبادة في ألمانيا بسبب انتشار وباء كورونا المستجد.

وتأتي هذه المبادرة بالتعاون بين مسجد دار السلام التابع للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، والمركز الثقافي لكنيسة الجليل تحت شعار "لبي النداء – رفع الآذان كرمز للتضامن في ظل أزمة كورونا"، وذلك في إطار نشر الأمن الروحي في هذه الظرفية الحساسة التي تشهدها البلاد بسبب أزمة كورونا.

وسيستمر رفع الآذان بشكل يومي مرة واحدة عند الساعة السادسة مساء ويوم الجمعة في موعد الصلاة حتى انتهاء إلاجراءات المتخذة لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

وقال إمام المسجد الشيخ طه صبري: "نعيش كمواطنين في ألمانيا ظرفية صعبة شلت فيها الحركة، وأغلقت فيها الكنائس، والبيع، والمساجد للوقاية من إنتشار تفشي هذا الوباء. ورفعنا للآذان، وقرعنا الاجراس من خلال هذه المبادرة المشتركة ترسل رسالة طمأنة، وتضامن إلى جميع سكان برلين مفادها أننا مع إختلاف أدياننا، وألواننا سنظل جسدا واحدا نواجه معا كل التحديات، والصعاب، ومنتصرين بإذن الله. "



ووجه عبدالصمد اليزيدي، الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، رسالة شكر، وتهنئة إلى إمام، وإدارة مسجد دار السلام مثنيا على هذه المبادرة الراقية التي تقوي أواصر الصداقة، والمحبة بين مختلف مكونات المجتمع داعيا العلي القدير أن يرفع هذا الوباء عن ألمانيا، والعالم أجمع.

وكان المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا قد دعا المسلمين إلى تعليق إقامة الصلوات في المساجد ، مشيرا إلى أن "تعليق إقامة صلاة الجمعة وصلوات أخرى في المساجد لأجل اعتبارات تتعلق بالرعاية الصحية الوقائية أو بسبب حالة مخاوف (من الإصابة بالأمراض) أمر يبيحه الإسلام".

وشملت القيود التي فرضتها ألمانيا لمكافحة فيروس كورونا منع التجمعات في الكنائس والمساجد والمعابد وتجمعات الطوائف الدينية الأخرى.

مجموع المشاهدات: 22010 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (12 تعليق)

1 | Fathi
الله اكبر
الله اكبر.. في ألمانيا يسمح برفع الاذان وعندنا يستثقل البعض سماع القرءان؟؟. الله اكبر لعلها بداية عودة العالم إلى رشده و ادراكه بأن البعد عن الله تعالى لن يجر الا الويلات..
مقبول مرفوض
3
2020/04/04 - 01:14
2 | الوجدي
لو كان الاذان ينفع لنفع مكة
لو كان الاذان يطرد كورونا ويدفع الاذى لرفع في مكة التي تعتبر مكان مقدسا للمسلمين او القدس وبيت المقديس الذي يعتبر عند جميع الدايانات مكانا مقداسا وخاص جدا ولو تاثير روحي ونفسي عجيب على معتنقي الشرائع السماوية
مقبول مرفوض
-3
2020/04/04 - 02:45
3 | عبد الله
الله أكبر
الله اكبر .إلى الذين يقولون لماذا أغلق الله بيته الحرام وأغلق المساجد .إن أحب عند الله أن عود العبد لرشده وأن يعم السلام في الأرض وأن يترك الناس المنكرات من أن يعبد الله في المساجد. الله غني عنا وعن عبادتنا وما عبادتنا إلا بتوفيق منه سبحانه نحن المذنبون نحتاج لهذه العبادة للتقرب إليه ليغفر لنا وليزيدنا من فضل اللهم ردنا إليك مردا جميلا غير مخز ولا فاضح
مقبول مرفوض
1
2020/04/04 - 06:04
4 | عبد الله في ارض الله
فرحانين ياك
المسلمون لم يستوعبوا الحكم وليس الحكمة لان فيروس كورونا يعيد تربية الكل بمختلف رتبهم ويعطينا دروسا وعبرا .هاد الشي اللي عاجبكم الادان في المانيا
الدرس الاول كما يعلمن الصيام الاحساس بجوع الفقراء ستعلمنا كورونا كيف يسجن اخواننا المسلمون في الصين ويطبق عليهم العزل ونفس الشيء لاخواننا في غزة وما حصل في البوسنة وبورما ووسط افريقيا وغيرها .لنحس ب واحد من مليون مما احسوا به من جوع وحصار وحرق لمنازلهم وقتل وتجويع وتشريد ونحن نتفرج في البارصا ولا نهتم كلا والله ما يصيب عضو من اعضاء الامة سينتشر مثل السرطان في كل انحاء الجسد ان لم يتداعى له سائر الجسد فهل من معتبر
مقبول مرفوض
0
2020/04/04 - 06:53
5 | أبو انس
اللهم عفو عنهم
لاأعرف سبب ولا الداعي للتصوير كما لا اعرف سبب تجمعهم أمام المكان علمًا ان الوقت ليس وقت تجمعات هذا دليلًا اخر لمن يحتاج إلى دليلا اننا أمة متخلفة ونحن إلى زمن الجاهلية الأولى.
مقبول مرفوض
1
2020/04/04 - 07:56
6 | حمزاوي
العربان
عندما مات الصحابة بالطاعون هل كان الآذان غائبا والفساد والفجور !!! كالعادة العربان يتخفون وراء الدين وكل الضواهر الطبيعية هب عقاب من الله وينتضرون الغرب يجد الدواء لعلاجهم فلا رقية ولا بول ابل ولا الحبة السوداء تنفع دعكم من التفاهات فلو كان الآذان دواء لمات الناس من الأمرلض والأوبئة كرهتونا في مل ماهو اعرابي تفكير تافه يتاجرون بالدين في مل شيء ونحن آخر الأمم في مل شيء نحن عالة على الأرض موتنى فيه خير للبشرية
مقبول مرفوض
1
2020/04/04 - 09:58
7 | ريفيليل
أنا لم أتعجب لرفع الأذان لأنني على يقين سوف يرفع يوما ما أنحاء العالم بتوفيق من الله ولكن ما تعجبت فيه واستوقفني حائرا هو تلك التجمعات البشرية التي خرقت حالة الطوارئ في البلاد من أجل أخذ صور و فيديوهات لا تغني من جوع الإسلام دائما ما يطعنه في الظهر أبناء المسلمين و ليس اعداءه لا حول ولا قوة الا بالله
مقبول مرفوض
0
2020/04/04 - 10:09
8 | Meryam Rochdi
رأي مستقل
فعلا ابتعد الناس عن الله
مقبول مرفوض
0
2020/04/04 - 11:07
9 | فايزة
الاول مرة في تاريخ المانيا يرفع الاذان في المساجد لف
كورونا آية ربانية
ارسلهاالرحمان للعالمية
باش نفيقو من لا إنسانية
وجوامعنا باذن الله غتصلي فيها كل البشرية
مقبول مرفوض
0
2020/04/04 - 12:08
10 | مواطن
متتبع
عبادة الله والوقوف على حدوده ونواهيه لا تحتاج للتباهي برفع الأذان ببلاد لاتدين بالإسلام أصلا بل بالعمل بصمت على رفع راية الإسلام بالاخلاق والعمل الجاد وتنمية العنصر البشري الذي في أغلبه لايعرف من الإسلام الاالصياح آلله أكبر.
علينا بالعلم والبحث العلمي لكي نقدم للبشرية الوجه المشرق الإسلام بعيدا عن الشعارات الفارغة.
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الناس انفعهم للناس
مقبول مرفوض
0
2020/04/04 - 12:24
11 | فاطمة
ردا على المسمى الوجدي
اذا كثر الخبث هلك الصالحون مع الطالحين الله يهديك
مقبول مرفوض
0
2020/04/04 - 02:03
12 | عبد الله
الى وجدي وحمزاوي
الى وجدي وحمزاوي خسئتم وخسء شيطانكم وخسء مسعاكم إرجعو ألى ربكم وتوبو إليه الحمد لله على نعمة الأسلام ونعمة رفع الأذان عند الغرب نحن لا ندعي أن رفع الأذان سيزيل هذا الوباء ولكن نظن بفظل الله سيكون سبب دخول الأمم في الإسلام رغما عنكم إن كنتم لاترضون بالإسلام ولا بعروبتكم فغيركم يشتاق إليها .كما أن غربكم الذين تتشدقون به هو سبب تخلف العرب وتخلف المسلمين والفتن التي نعيشها هي من صنيعتهم وكيدهم ويمكرون و يمكر الله والله خير الماكرين
مقبول مرفوض
0
2020/04/04 - 08:04
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع