الرئيسية | دولية | مقارنة بين "تفاحة وبرتقالة"..ناشطة مغربية تفجر غضب نساء الخليج

مقارنة بين "تفاحة وبرتقالة"..ناشطة مغربية تفجر غضب نساء الخليج

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مقارنة بين "تفاحة وبرتقالة"..ناشطة مغربية تفجر غضب نساء الخليج
 

أثارت ناشطة مغربية من خلال فيديو متداول على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" غضب نساء خليجيات، خاصة من خلال المقارنة التي لجأت إليها لحسم "الجدل" الدائر منذ سنوات بين "المغربيات" و"الخليجيات"، فهل خانها التعبير؟

أرادت إحدى الناشطات المغربيات على مواقع التواصل الاجتماعي، حسم الجدل القائم أو كما اسمته بـ"الحروب"، التي لا تنتهي بين المغربيات والخليجيات. غير أن الطريقة التي اختارتها لذلك، جلبت عليها سيلاً من الانتقادات والتعليقات السلبية، من قبل عدد كبير من المغردات الخليجيات.

 في بداية الفيديو الذي تم تداوله على نطاق واسع على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ظهرت الناشطة المغربية وكأنها ترد على تعليق سابق لأحد المغردين: "سأعطيك خلاصة الحرب التي لا تنتهي بين الخليجيات والمغربيات". بعد ذلك أمسكت في إحدى يديها بتفاحة وباليد الأخرى ببرتقالة صغيرة، وقالت: "أترين هذه التفاحة؟ كبيرة صح؟ لكنها من الداخل ليست حلوة، وتحسين أيضاً أنها ناشفة (جافة)". وتابعت حديثها: "شاهدي في المقابل هذه البرتقالة؟ صغيرة جداً لكن أقسم أنك لو فتحتيها لوجدتيها سكر وعسل". وفي نهاية مقطع الفيديو، قالت الناشطة المغربية: "وهكذا نحن المغربيات تستصغرونا وتقللون من شأننا، ولكن من داخلنا لا يوجد أطيب وأحن منا، الحمد لله وأقسم أن هذه هي الحقيقة للتخلص من هذه الحروب".

هل أخطأت الناشطة المغربية؟

رغم أن الناشطة المغربية، لم تشبه المرأة الخليجية بـ التفاحة الناشفة بشكل واضح، إلا أن العديد من التعليقات ذهبت إلى اعتبار مقارنتها بين التفاحة والبرتقالة مقارنة بين المرأة الخليجية والمغربية، ما أثار موجة من الغضب والاستنكار من قبل الخليجيات، اللاتي رأى بعضهن في تلك المقارنة إساءة للمرأة الخليجية وصورتها مقابل التسويق للمرأة المغربية بطريقة مبتذلة وغير لائقة، حسبما جاءت في بعض التغريدات:

من جهة أخرى أشارت بعض التعليقات إلى أن الناشطة المغربية لم تذكر خلال مقارنتها أن المرأة الخليجية تشبه التفاحة "الناشفة"، واعتبر أن تداول مقطع الفيديو بهذا الشكل هو من أجل إثارة الجدل فقط.

مقطع الفيديو، قوبل أيضاً بنوع من السخرية والحس الفكاهي من عدد من المغردين، الذين أرادوا بذلك احتواء هذا الجدل القائم بين المغربيات والخليجيات.

وإضافة إلى ذلك جاءت بعض التعليقات لتذكر بأن جميع البشر وفي جميع البلدان يتشاركون نفس الصفات والطباع سواء الإيجابية أو السلبية.

 

مجموع المشاهدات: 14479 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | رشيد
غير دايز
الله يسلط عليكم مرض السرطان يا صحافة الويل شوهتونا في العالم
مقبول مرفوض
12
2020/11/25 - 02:27
2 | يوسف
ما فهمتش
هادي ما بقاتش ناشطة بكسر الشين بل ناشْطَة مع راسها. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
مقبول مرفوض
5
2020/11/25 - 02:31
3 | الأمير
المملكة
ماكذباتش ههههههههههههههههههههه
مقبول مرفوض
0
2020/11/25 - 03:00
4 | محاماة
الخليجية لاتسرق الرجال
أنا أرى كل النساء الأرض لايخطف رجال عكس المغربية الشعودة المكر ماكرة مع زوجهالايعلم مكرها الا الخالق تضن انها طيبة وحنونة وهي تسعى لمصلحتها فقط ممثلة لااكثر ممكن قليل جداً من المغربيات طيبة ااكدا إن 85منهم المكر السحر والحسد والغيرة والنميمة انا ارى كل النساء العربيات أحسن من المرأة المغربية وذلك ان التربية لأبناءهم سليمة عكس المغربية الا القليل منهن غير أن المغربية تتلون كالحرباء من أجل الفلوس أو المصلحة أو من أجل غرض
مقبول مرفوض
-16
2020/11/25 - 03:49
5 | مغربي
هذي زف عليها الجهل
الذي أصاب الفقهاء في التسعينات وبداية الالفية حين شبهوا المرأة بالحلوى المغطاة والمكشوفة والسيارة والمشمشة الخ شخصيا لا أرى أي فرق بين الخليجيات والمغربيات الجميع يعاني وليس لديهن حقوق.
مقبول مرفوض
2
2020/11/25 - 06:09
6 | قاهرة الأعداء
إلى محاماة
إلى محاماة كل يرى الناس بعين طبعه انتي تري المغربيات ساحرات و مشعوذات و غير جميلات و طماعات و الحقيقة انكي تري نفسكي هكذا و تنكري و تمسحي اخطائك في غيرك ناقصة عقل و تفكير و اكيد ناقصة جمال روح و شكل
مقبول مرفوض
6
2020/11/25 - 09:28
7 | مغرببة
وماهي مهنة ناشطة
راه باينة الليمونة والتفاحة اشنو المقصود بها ..وكف قالت لك تشبيه لايليق ...زعما عند راسك دافعت علينا بالعكس كلتمك تيدل انك غير مققفة ...وصراحة الل عارف مهنة ناشطة يشرح لي حت عجباتني غير تيدوروا وتيسجلو البرامج ...نقدر نولي ماشطة ..
مقبول مرفوض
1
2020/11/25 - 10:43
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة