الرئيسية | دولية | في عز الأزمة المغربية الجزائرية..."بوريطة" يلتقي وزير خارجية الجزائر اليوم بباريس

في عز الأزمة المغربية الجزائرية..."بوريطة" يلتقي وزير خارجية الجزائر اليوم بباريس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في عز الأزمة المغربية الجزائرية..."بوريطة" يلتقي وزير خارجية الجزائر اليوم بباريس
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة

بعد أن عاشت العلاقات المغربية الجزائرية خلال الفترة الأخيرة، حالة من التوتر الشديد، بسبب الحملات العدائية والاستفزازية المتواصلة التي شنتها الجارة الشرقية ضد المغرب، من المنتظر أن يلتقي "ناصر بوريطة" و"رمطان لعمامرة"، وزيرا خارجية البلدين، اليوم الجمعة، وجها لوجه، في العاصمة الفرنسية "باريس"، مكان انعقاد مؤتمر "السلام في ليبيا" الذي تنظمه فرنسا وألمانيا وإيطاليا والأمم المتحدة، والذي يروم رسم خارطة طريق أمام الليبيين المقبلين على تنظيم انتخابات رئاسية في الـ 24 من شهر دجنبر المقبل.

وارتباطا بالموضوع، أكدت فرنسا أن أشغال هذا المؤتمر الدولي، ستعرف حضور كل من "ناصر بوريطة"، الذي سيمثل المملكة المغربية، إلى جانب حضور "رمطان لعمامرة"، وزير خارجية الجزائر، فضلا عن مشاركة كل من رئيس الحكومة الإسبانية "بيدرو سانشيز".

وكان "ناصر بوريطة" وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، قد أكد في تصريح سابق أن: "المغرب يرى في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، التي ستقام في ليبيا يوم 24 دجنبر المقبل، المخرج الوحيد للأزمة في هذا البلد المغاربي"، مشيرا إلى أنه: "لا حل للأزمة الليبية بدون الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في وقتها، أي يوم 24 دجنبر".

كما شدد "بوريطة" على أن: "دور المغرب في الملف الليبي لم يبدأ بمؤتمر برلين ولن ينتهي به"، موضحا أن: "المشاركة في المؤتمرات لم تكن هدف المملكة"، مشيرا إلى أن: "دور المغرب هو أن يكون جنبا إلى جنب مع الليبيين أولا، ولمواكبة ما يريدونه لإيجاد حل لأزمتهم"، قبل أن يؤكد أن: "ليبيا ليست كعكة دبلوماسية تشتغل فيها لتنضاف إلى Carte de visite، ليبيا هي معاناة شعب منذ مدة وإرادة شعب لكي يخرج من الأزمة عن طريق الانتخابات، وليست صورا أو حضورا أو عدم حضور".

واعتبر "بوريطة" أن: "المغرب مع المجهود الأممي، ولا يشتغل بمعزل عنه"، و أن الرباط تشتغل في إطار مجهودات الأمم المتحدة والمبعوث الخاص إلى ليبيا لإيجاد حل للأزمة وفق خارطة طريق اتفق عليها الليبيون، والدور المحوري للمؤسسات الرسمية الليبية في تطبيق هذه الخارطة".

 

 

مجموع المشاهدات: 38487 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | مغربي
السياسة
هنيئا لإخوتنا في ليبيا بمثل المغرب مساندا و مٱزرا له في محنته. تحية خاصة لأخينا السيد بوريطة الذي وضع أعداء البلد في ورطة دبلوماسية.
مقبول مرفوض
16
2021/11/12 - 10:54
2 | مغاربي
الوحدة
اتحاد المغرب العربي الكبير لا مفر منه...اقول للمسؤولين في الجزائر شوفو كيديروا باش تقادوا المشاكل وباراكا من التعنت... لأن التعنت لن ينفع...الشعوب تريد العيش الكريم والامن والاستقرار ونتوما قاعدين تشريوا الصواريخ والخردة الروسية باراكا من ضياع مال الشعب أولى به.... تحياتي لاخوتي... المغاربيين...
مقبول مرفوض
24
2021/11/12 - 11:37
3 | عبدو كندا
تاصر بوريطة
بكل صدق لا اتمنى هذا اللقاء لان بين ناصر ولعمامرة فرق كبير من حيث المستوى والنضج هناك الثابت والمتحول فهناك الرزانة والعفة التي يتمتع بهما ناصر بخلاف ….
مقبول مرفوض
12
2021/11/12 - 12:48
4 | خليف
و ماذا بعد
على السي بوريطة ان يتجاهل وجوده و اي تهور حدث من طرف الالجزائري يجب على السي بوريطة الرد بقوة لاننا نحن في ظرف لا للتسامح مع أعداء وحدتنا الوطنية
مقبول مرفوض
9
2021/11/12 - 12:49
5 | اسروت. حدو
حي السعد 1الدريوش
! انا اقول ان السيد وزير الخارجية المغربي السيد ناصر بوريط يقوم بعمال جيدا قي الاشياء المهم المصالح الدولة انه احسن وزير الخارجية مري بالمملكة المغربية وافرقيه
مقبول مرفوض
1
2021/11/14 - 10:27
6 | نورين
[email protected]
إذا كان شي بوريطه يريد المصلحه لي الشعبين الجزاءيري والمغربي لبد أن يقوم بزيارة الي الجزاءيري و نحن نعرف ما في قوه في الجزاءير تعاريض زيارته مرحب به من طرف الشعب و الحكومة هاذا قول الشعب الجزاءيري كله لا توجد عداوه بين الشعبين و الأفضل من يبداء بالخوطوه و الله المستعين.
مقبول مرفوض
0
2021/11/14 - 11:25
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة