الرئيسية | دولية | مرة أخرى.. الجزائر تلعب بورقة البترول والغاز لتأليب أمريكا ضد المغرب و"الجعفري" يفكك خيوط هذا الاتفاق

مرة أخرى.. الجزائر تلعب بورقة البترول والغاز لتأليب أمريكا ضد المغرب و"الجعفري" يفكك خيوط هذا الاتفاق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مرة أخرى.. الجزائر تلعب بورقة البترول والغاز لتأليب أمريكا ضد المغرب و"الجعفري" يفكك خيوط هذا الاتفاق
 

أخبارنا المغربية - عبدالاله بوسحابة

تواصل الجزائر بكل السبل المتاحة، سواء المشروعة منها أو حتى غير المشروعة، مساعيها الرامية إلى معاكسة المغرب، بهدف عرقلة وفرملة انتصاراته الدبلوماسية التاريخية المتتالية الكبرى، حيث عادت مجددا إلى رمي ورقة "البترول والغاز" في طاولة المفاوضات، بهدف إغراء حلفاء المملكة الشريفة، لتغيير مواقفهم بخصوص قضية الصحراء.

وارتباطا بالموضوع، أعلن مجمع سوناطراك الجزائري، أنه وقع أول أمس الخميس، اتفاقية "مبدئية" مع الشركة الأمريكية للنفط والغاز "إكسون موبيل"، تروم تطوير التعاون بين الطرفين على امتداد سلسلة القيم في الجزائر في مجال استكشاف وإنتاج المحروقات.

في ذات السياق، أشارت صحيفة "الشروق" الجزائرية التي أوردت الخبر، إلى أن هذه الاتفاقية، ستتيح للشركاء الأمريكان "دراسة الفرص المتاحة بهدف تطوير الموارد من المحروقات في كل من حوض اهنات حوض قورارة مع التركيز على التميز العملياتي والابتكار التكنولوجي واحترام البيئة وأفضل الممارسات في مجال الاستدامة".

وتعليقا على هذا الخبر، كان لموقع "أخبارنا" حديث خاص مع الباحث في الاقتصاد السياسي، الأستاذ "محسن الجعفري"، أوضح من خلاله أن: "شركة سوناطراك درع إقتصادي مهم بالنسبة للجزائر، لكن تأثيرها ضعيف في سوق البترول الدولية، بل وحتى في سوق الغاز، بالنظر إلى لاعتبارات عدة، مرتبطة بقدراتها الإنتاجية مقارنة مثلا مع فينزويلا أو السعودية أو حتى قطر".

في هذا الصدد، أشار الخبير المغربي إلى أن: "نظام العسكر في الجزائر، دائما ما يلعب بورقة الغاز والبترول، عبر منح امتيازات لشركات غربية أو حتى لمحاربة مصالح المغرب، وقد سبق لهذه الشركة منح صفقة ضخمة لشركة بولندية كانت تشتغل في التنقيب عن البترول في الصحراء المغربية مقابل تخليها عن هذا المشروع".

وتابع "الجعفري" حديثه قائلا: "أما فيما يتعلق بتوقيع سوناطراك إتفاقا مع شركة نيكسون موبيل، فإن هذه الخطوة لن يكون لها تأثير على الإعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء"، مشيرا إلى أن: "أبعاد هذا الإعتراف إستراتيجية، وهو (الإعتراف) مقيد باتفاق يلزم الدولة الأمريكية ولا مجال لأن تكون شركة أمريكية فاعلا أو حتى مؤثرا في قرارات تصنع بالدرجة الأولى داخل أروقة وزارة الخارجية الأمريكية المرتبطة كذلك بتقديرات البنتاغون في ما يخص المنطقة وتوازناتها".

يشار إلى أن التوقيع على هذه الاتفاقية تم وفق "الشروق"، من طرف "أونوغي فرحات"، نائب الرئيس المدير العام لسوناطراك المكلف بتطوير الأعمال والتسويق، و"جون ارديل"، نائب الرئيس المكلف بالاستكشاف والفرص الجديدة لاكسون موبيل.

مجموع المشاهدات: 26344 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (9 تعليق)

1 | عبدالحكيم الصحراوي
الجزائر تمول اسرائيل عن طريق امريكا
امريكا تمول اسرائيل وتدافع عن امنها .. والجزائر تمول امريكا .. كان الاولى ان تمول اسرئيل مباشرة .. فلسطين في حرب مع اسرائيل . وامريكا مصطفة دائما وابدا الى جانب حليفتها اسرائيل .. والجزائر تدعي في العلن وبالكلام وبالشعارات دعمها لفلسطين وفي السر وفي الفعل تمنح ثروات الغاز للشركات الامريكية الداعمة لاسرائيل ..
مقبول مرفوض
14
2024/05/25 - 07:23
2 | Ali
الشركات الغربية تضحك على الكراغلة. ألم تعلم دولة الكابرانات ان أمريكا تعترف بالصحراء المغربية.
مقبول مرفوض
9
2024/05/25 - 08:35
3 | Hassane agdid
البكاء على الميت خسارة
المنفد في المحيط الأطلسي حلمكم يا حركيي فرنسا لن ولم ولا يتحقق ولو بعتم كل مايملك الشعب الجزائري المضلوم والمغبون والمغلوب على أمره من ثروات، فالصحراء الغربية المغربية راحت لكم وتموتون بغيظكم وحقدكم وحسدكم الدفين للممكة المغربية قاهرة كبرانات فرنسا
مقبول مرفوض
6
2024/05/25 - 09:04
4 | عبدالكريم بوشيخي
أغبى نظام
أمريكا أعظم و أغنى دولة في العالم و من أكبر منتجي النفط و الغاز في العالم، فما هي قيمة دولارات و رشاوي الجزائر و شركة واحدة في الولايات المتحدة تعادل الناتج الداخلي الخام في دولة الكابرانات، أنه نظام غبي يعتقد أن أمريكا ستغير موقفها من قضية الصحراء المغربية بمجرد منح شركة أمريكية رخص التنقيب و استغلال الغاز و النفط في الصحاري.
مقبول مرفوض
3
2024/05/25 - 09:24
5 | حسن
عقد الزواج ملك خاص
أصلا عقد الزواج يتضمن معلومات شخصية لا يحق لأي كان الاطلاع عليها. وإن كان ضروري إثبات الزواج في الفنادق وغيرها يجب إصدار وثيقة تتضمن إسم الزوجين فقط
مقبول مرفوض
0
2024/05/25 - 11:51
6 | عادل
فشل
مشكل الصحراء مفتعل . الهدف ابتزاز كل من الجزاءر والمغرب على حد سواء . سياسة المد والجزر ليطول المشكل إلى أقصى مدة ممكنة ويستمر ابتزاز الطرفين والاستفادة من خلافهما .
مقبول مرفوض
-1
2024/05/26 - 12:28
7 | محمد
سلا
مند خمسين سنة و هي توزع أموال المحروقات و ليس اليوم واش صورو شي حاجة
مقبول مرفوض
5
2024/05/26 - 02:23
8 | محمد
فعلا طابورستان تسعى لامالة الدول في اتجاه ارضائها والرضاء صنيعتها البوليزاريو ولو على الورق.... ولكن إلى متى سيضل المغرب في، موقف المدافع... متى سيفتح المغرب سفارة جمهورية القبايل بالمغرب... متى سيشرع في استغلال المناطق الصحراوية في استخراج الغاز بشكل مباشر..... يجب وضع حد لاستفزازات طابورستان وانهاء سياسة اليد الممدودة... متى سيرد المغرب على هجومات البوليزاريو في عقر دارهم....
مقبول مرفوض
-3
2024/05/26 - 01:05
9 | Chemlal ward
الصحراء المغربية
تبقى الحراء مغربية والتاريخ يشهد بذلك وسيبقى المغرب في مسيرة التطور والاعلى، واحلام الكبرنات الجزائر(الذي تسيرهم الدولة الفرنسية).
مقبول مرفوض
1
2024/05/27 - 01:47
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة