الرئيسية | دولية | بالصورة.. تقرير يورط "إيران" في إمداد "البوليساريو" بأسلحة ثقيلة لاستهداف المغرب

بالصورة.. تقرير يورط "إيران" في إمداد "البوليساريو" بأسلحة ثقيلة لاستهداف المغرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بالصورة.. تقرير يورط "إيران" في إمداد "البوليساريو" بأسلحة ثقيلة لاستهداف المغرب
 

أخبارنا المغربية - عبدالاله بوسحابة

تواصل إيران مساعيها الرامية إلى زعزعة أمن واستقرار المغرب، من خلال تجنيد مليشيات البوليساريو الإنفصالية وتسليحها بهدف تنفيذ عمليات إرهابية بشمال أفريقيا مستغلة علاقاتها القوية مع الجزائر.

وارتباطا بما جرى ذكره، أكدت صحيفة "لاروفي دافريك" عبر حسابها الخاص على منصة "إكس"، أن جبهة البوليساريو الانفصالية، قامت بنشر مقطع فيديو يظهر استخدام عناصرها أسلحة إيرانية لم تسخدمها من قبل، مشيرة إلى أن الأخيرة (البوليساريو) من المرجح أن تكون قد استلمت شحنة إيرانية كاملة من الأسلحة الثقيلة.

في سياق متصل، أكد المصدر ذاته أن شريط الفيديو سالف الذكر، وثق لاستخدام مليشيات البوليساريو لقذائف الـ"هاون" من طراز HM-16، وهو ما يورط يؤكد مرة أخرى تورط إيران في دعم الجبهة الانفصالية في مساعيها الرامية إلى استهداف أمن واستقرار المغرب.

وعلاقة بالموضوع، كان المغرب قد قرر في سنة 2018، إغلاق سفارة إيران بالرباط وطرد سفيرها، وذلك على خلفية تورط حزب الله اللبناني في إمداد البوليساريو بالسلاح، وهو ما أكده وزير الخارجية "ناصر بوريطة" الذي قال إن الرباط تتوفر على أدلة تورط إيران في دعم البوليساريو.

كما شدد "بوريطة" على أن إيران باتت الراعي الرسمي للانفصال ودعم الجماعات الإرهابية في عدد من الدول العربية، من خلال مدها بأسلحة متطورة، كما اتهمها بالتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر عن طريق جماعات إرهابية مسلحة.

واعتبر الدبلوماسي المغربي آنذاك، أن إيران بتبنيها لفاعلين غير حكوميين مسلحين، أصبحت تهدد السلم الإقليمي والدولي، عن طريق حصول هؤلاء الفاعلين على أسلحة وتقنيات متطورة، على غرار طائرات الـ"درون"، مشيرا إلى أن المغرب بدوره يعاني مما تقوم به إيران.

من جانبها، أشارت صحيفة "تاغس شبيغل" الألمانية في وقت سابق، إلى تقارب علاقات النظام الإيراني مع قادة جبهة البوليساريو، حيث وصفتها بـ"المستمرة في التطور"، مؤكدة إقدام طهران على تزويد ميليشيات الجبهة الانفصالية بصواريخ أرض-جو، والإشراف على معسكرات تدريبهم في الجزائر بتعاون مع حزب الله اللبناني.

مجموع المشاهدات: 16851 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (13 تعليق)

1 | Karim
ايران وضعت نفسها عدوة لنا بشكل رسمي
و يأتي البعض و يقول لك لماذا المغرب طبع علاقته مع اسرائيل، ما دام ايران تحاربنا فمن حق المغرب ان ينسق مع اسرائيل و يستهدف ايران، لم نرى اسرائيل تسلح جبهة البوليساريو و تدعمها كما تفعل الجزائر و ايران، نختلف مع اسرائيل في كل شيء لكن يجمعنا عدو مشترك، عدو يسعى لقتل المغاربة و تدميرهم دون ان نكون قد استهدفناهم او قتلنا احدا منهم
مقبول مرفوض
32
2024/07/09 - 03:18
2 | Kamal
الجزائر
تبقى الجزائر هي المسؤولة الأولى وللمغرب الحق تدمير جميع مخيمات البوليزاريو داخل تندوف و نواحيها.
مقبول مرفوض
40
2024/07/09 - 03:23
3 | Az
رأي خاص
الحذر ثم الحذر من شيعة المغرب لأن جسدهم مغربي وفعلهم مع خامنئي مثل ما نراه في لبنان والعراق واليمن وسوريا ووو
مقبول مرفوض
7
2024/07/09 - 04:40
4 | كبور
المرجو النشر
لو شغلنا عقولنا ل 5 ثواني سنصل للخلاصات التالية: ايران لا تمتلك اي اسلحة و لا تصنع حتى المسدسات البلاستيكة ايران لا تعدو ان تكون دمية في يد فرنسا و الدليل ان مؤسس النظام الملالي انطلق من فرنسا لتاسيس ولاية الفقيه التغلغل الاقتصادي الفرنسي في ايران يضاهي او يزيد عما نراه في الجزائر المعركة الحقيقية مع ماما فرنسا و ليس مع بيادق ايران و الجزائر...
مقبول مرفوض
-4
2024/07/09 - 04:55
5 | خليف
المغرب و ايران
المغرب يعلم جيدا ان ان ايران تريد شرا بالمغرب شعبا و مصالح ،و يعلم ان الدولة الشيعية استغلت غباء و كره النظام العسكري الجزاءري للمغرب لهذا تقوم هي و الجزاءر بمؤامرات و محاولات التسلل للاراضي المغربية و الإساءة لمصالح المغرب ،لكن المغرب ملكا و شعبا مستعدان لكل الاحتمالات و مخلوق تجاوز الحدود المغربية بدون اذن سيكون مصيره الهلاك المبين و السريع و المؤلم
مقبول مرفوض
6
2024/07/09 - 05:07
6 | Said
و اعدوا لهم ما استطعتم إلى آخر الآية
المملكة الشريفة ماضية في التقدم و جلب الاستثمارات و بلد الأمن و الاستقرار و لكن يجب التريث لأن المغرب ليس هو إسرائيل التي تحظى بلوبي قوي بكل الدول العظمى و بالتالي لا يهمها قرارات الأمم المتحدة . ضربة واحدة تمشيط المنطقة من الخريطة و لكن هناك مدنيين محتجزين بالمخيمات و هذا ليس من شيم ملوك المغرب الحكماء
مقبول مرفوض
1
2024/07/09 - 05:21
7 | Naima
Crédibilité des journalistes
Je ne vous crois pas car l'Iran a besoin des armes pour le hizbollah et elle même plus que jamais. Arrêtez de rire à vos lecteurs
مقبول مرفوض
-10
2024/07/09 - 05:28
8 | Abdelilah
احذروا من القوى الكبرى التي تسعى إلى تصفية الحساب مع ايران من خلال توريط المغرب في مواجهة مباشرة مع ايران لان الهدف هو ضرب ايران و السيطرة على خيرات المغرب
مقبول مرفوض
0
2024/07/09 - 05:39
9 | إلى كريم
..
ومن صنع نظام الملالي في باريس إلا الحكومة الفرنسية الموالية لإسرائيل..يعني أن إسرائيل نفسها هي من صنعت إيران لبث القلاقل والحروب في الدول العربية..من يعتقد أن إسرائيل وإيران هم أعداء كما يتظاهرون في الإعلام فهو لا يفقه شيئا في السياسة..ربما موقف المغرب اتجاه غزة هو ما دفع إسرائيل لتحريك دميتها المعممة في إيران للضغظ على المغرب..
مقبول مرفوض
0
2024/07/09 - 06:04
10 | Hmad touga
رأي فقط
قد نميل إلى تأكيد أن هناك نوعا من التسرع في قطع المغرب لعلاقاته بطهران وتسليم أحد عملاء حزب الله لأمريكا ،لو ثم استحضار نوعاً من الحكمة في الحفاظ على الحد الأدنى من العلاقات الدبلوماسية المغربية الإيرانية على غرار ما يحصل مع روسيا لكان أفضل صيغة لانتاج شروط الحوار لحل المشاكل بين البلدين علما أن إيران دولة إقليمية كبيرة وذكية وغير ميزاجية ،فهي لا يهمها لا البوليزاريو ولا الجزائر وإنما أولا وأخيرا ما يفيد مصالح إيران ولو مع الشيطان
مقبول مرفوض
-9
2024/07/09 - 06:05
11 | ورزازات
خاوة خاوة كذبة،
العدو الأساس هو الجزائر، و أرضنا تحتلها الجزائر فلا داعي لتكبير الحجر،
مقبول مرفوض
5
2024/07/09 - 06:58
12 | هشام المغربي
جوابا على المنتقدين سابقا
اين هم المنتقدون الان لكي يردوا على هذا التقرير الخطير الذي يربط ايران بجبهة البولزاريو .عندما قلتها سابقا في تعليقي عن ادرع ايران كحزب الله وغيره لضرب استقرار المغرب نلت سيلا من التعليقات السلبية على هذا الموضوع.اذن هل لديهم الجرئة الان كي يردوا على هذا التقرير الخطير؟ام يدفنوا رؤوسهم في الرمال كاالنعامة ويلزموا الصمت.
مقبول مرفوض
4
2024/07/09 - 07:52
13 | Abdou
الخميني واسراءيل
سنة1981استعملت ايران اسلحة اسراءيلية ضد العراق ولما سؤل الخميني قال:ضد صدام انا مستعد للتحالف مع الشيطان
مقبول مرفوض
0
2024/07/10 - 10:34
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة