الرئيسية | أقلام حرة | الصحافة و السخافة ..

الصحافة و السخافة ..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الصحافة و السخافة ..
 

توصف بالسلطة الرابعة وصاحبة الجلالة، والبعض ينزلها منزلة "السلطة الأولى"، ومهما اختلفت النعوت والتوصيفات، تبقى "الصحافة" سلطة مؤثرة في الدول والمجتمعات، لا يمكن نكرانها أو تجاهلها أو التطاول عليها، لما تضطلع به من مهام وأدوار متعددة الزوايا، تتأسس ليس فقط على "التوعية" و"الإخبار" و"الترفيه"، ولكن أيضا على قدرتها على إحداث التغيير المجتمعي عبر تشكيل وتوجيه الرأي العام، وتسليط البوصلة نحو الكبوات والاختلالات والأعطاب السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ونقل وقائعها للجمهور، بما يضمن تحديد المسؤوليات وتفعيل آليات الشفافية والمحاسبة والعقاب ...إلخ، وهي بذلك، تستحق نعتها بالمفهوم "الزئبقي" القادر على التفاعل والتأثير والمشاكسة والجرأة الناعمة في النفاذ إلى كل الملفات والقضايا والنبش في حفرياتها، بحثا عن "المعلومة" التي تعد "عصب الحياة" بالنسبة للعمل الصحفي..

 

سلطة مؤثرة بهذه القيمة، تفرض صحفيين مهنيين بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لا من حيث التكوين الأكاديمي والمهني، ولا من حيث احترام المهنة والالتزام بأخلاقياتها وما يؤطرها من تشريعات، وقبل هذا وذاك، احترام المتلقي، قارئا كان أو مشاهدا أو مستمعا، والتحلي بالسلوك الحميد، باعتبار "الصحفي" مرآة عاكسة لمهنة "الصحافة"، وأي تهور أو انحراف أو عبث أو مجون، لن يكون إلا مساسا ناعما بقيمة المهنة ورقيها، وبالقدر ما يمكن تثمين صحفيين مهنيين يلتزمون بأخلاقيات المهنة ويحترمون الجمهور على مستوى الاختيارات، ومقاولات صحفية، تحترم المتلقي وتضعه ضمن أولوياتها، بالقدر ما نأسف على تواجد صحفيين لا يحملون من الصفة سوى الإسم، ومقاولات صحفية لا يربطها بالمشهد الصحفي سوى الانتماء المهني، هي أقرب من الفكر ألمقاولاتي الذي تتحكم فيه هواجس الربح والخسارة، منه إلى العمل الصحفي الرصين.

 

لذلك، لا نستغرب من احتضان - جانب من الصحافة - للسخافة والترويج للتفاهة والإقدام على أخبار، أحيانا يتم اقتناصها من منصات التواصل الاجتماعي، وتقدم إلى الجمهور بدون تدقيق أو تمحيص، أو المجازفة بنشر فيديوهات أو مقالات تافهة مثيرة للجدل أو الخوض في تفاصيل الحياة الخاصة بدون حياء أو خجل، في واقع لا يعترف إلا ب"البوز" والرغبة الجامحة في الحصول على أكبر نسب المشاهدة والمتابعة، وهي تجليات، تعطي "مفهوما" منحطا للصحافة التي أصبحت في حالات كثيرة "مهنة من لا مهنة له".. خاصة في ظل الطفرة الرقمية التي غيرت مورفولوجية المشهد الإعلامي، بظهور "الصحافة الإلكترونية".

 

والصحافي(ة)المهني (ة) و الرصين(ة)، هو من يضع في الحسبان أخلاقيات المهنة واحترام الجمهور، والمقاولات الصحفية المسؤولة، لابد أن تحرص على سمعتها، ومدراء النشر ورؤساء التحرير، لابد أن يتحملوا المسؤولية كاملة فيما ينشر، احتراما للرأي العام، وتفاديا لنشر أية أخبار أو مقالات "ليس لها محل من الإعراب" من شأنها المساس بالشعور الديني الجماعي أو بالتوابث أو بالتطاول على القيم المشتركة للأمة، بشكل يثير الجدل ويمس بمصداقية المقاولة الصحفية وسمعتها في الوسط الإعلامي .. ومن يلهث وراء "البوز" من خلال المجازفة بنشر أخبار أو مقالات مثيرة للجدل، فأقصى ما يفعله، أنه يسيء لنفسه ويمس بمصداقية المقاولة المشغلة، ويقدم للعموم صورة منحطة عن مهنة الصحافة، وأكثر من هذا، يساهم في إشاعة ثقافة السخافة والتفاهة والانحطاط، ويفرغ المهنة من محتواها..

 

لمن لازال يسيطر عليه هاجس"البوز" ويلهث وراء كسب رهان "نسب المشاهدة"، عبر الرهان على" الميوعة" و"الانحطاط"، فهو يعبث بالتربية ويساهم في بناء أجيال صاعدة فاقدة للبوصلة، ويحرم الوطن من فرص النهوض والارتقاء، و"البوز" الحقيقي، هو كل عمل صحفي رصين يتعالى عن التفاهة، ويرصد القضايا المجتمعية الجادة والهادفة، ويكرس المواطنة ويصون القيم .. ويسلط الضوء على الفساد ويتعقب المفسدين ويضع الأصابع على الاختلالات والانزلاقات .. كل عمل صحفي، يحترم المتلقي ويرتقي بوعيه وقدراته التفكيرية وذوقه الجمالي، ويساهم في إشعاع ثقافة الرقي والإبداع والتميــز والجمال..

 

 

ومن يراهن على "مقال مثير للجدل" بحثا عن "بـــوز"مزعوم، فقضايا الوطن، تبدو كشعاب ممتدة الأطراف، الكثير منها لازال "بكرا"، وهي في أمس الحاجة إلى عيون صحفية مسؤولة تقتحم خلوتها، وأقلام مهنية جادة وموضوعية "متحكمة" و"غير متحكم فيها"، تضع المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار، والصحافة "المهنية" و"المواطنة" تتحمل اليوم مسؤولية تطهير الوطن من صحفيين أو أشباه صحفيين، يصرون على السباحة في أوحال التفاهة والسخافة، فكفى لهثا وراء "البوز" فهو "أنفلوانزا" مدمرة، وكفى رهانا على "نسب المشاهدة"، فهي "شمس خادعة" تذيب جليد المصداقية، وانتهاك مراهقاتي لحرمة "صاحبة الجلالة" في واضحة النهار بدون خجل أو حيـــاء ..

مجموع المشاهدات: 275 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع