الرئيسية | أقلام حرة | دكـتـور "القرويـات"

دكـتـور "القرويـات"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دكـتـور "القرويـات"
 

شحال كايكون غالط بنادم، بالأخص إيلا ما كانش مطالع على فنون، جمالية أو قوة اللغة اللي يمكن ليه يستعملها حسب الظروف أو المناسبات، يمكن لينا نعتابروها من أهم الأدوات الكونية، بيها كايمهـّـدوا الشعوب للخصومة، أو بيها كايهييـّـجوا الشعب، كايهزّوا السلاح، بلا لغة، الكلمات ولا أمر واحد غادي يتنفذ، ولا دولة وحدة يمكن ليها تكون قائمة الذات، كل حاجة تفوّهنا بيها إلا ّ أوعندها تأثير على لاخور ولا ّ لوخرين، من المستحيل ما أتجاوبش مع الكلام، غير إمـّـا بالسلب، الإيجاب ولا ّ بالصمت اللي فى الأصل حتى هو كايعبـّـر على موقف: ما معاك، ما ضدك، أو داك الشي بيناتكم، أنا غير معني، أو جميع البلاغات، الرسميات، الأخبار، الخطب، كانت دينية ولا ّ سياسية، الإشهارات إلخ كلها كاتصب ّ في نتيجة وحدة: باغيين مـّـالينها يعطيوْا لهضرتهم وجهة معينة مفادها التأثير أو التوجيه.

 

اللغة قوة، اللي ما عرفش يتعامل معاها كاتخروج عليه، اللغة ماشي غير كاتحمل ليك ميساج من عند هادا لـَـعند لاخور، لا! بالعكس كاتحيلك على آمال، طموحات، ترقب أو كاتشعل فيك عافية المنسي، المكبوت ولا ّ حب الإستطلاع، باللغة كاتحكم على هادا أو لوخرة أو كاتتخذ القرار الازم، غير بالكلام يمكن لينا نبنيوْا قصورى، عالم، كوكب ما عمـّـرو خرج من الموخّ، غير إيلا نطقنا ببعض الكلمات غادي يمكن لينا نكتاشفوا، نتصوّروا مولاها، إيلا قولنا فى المثل: "مرمضن"، يعني مغوبش، كئيب، دغيا كاتــّـشعل فيه العافية، "قابل للتفجير"، ولا ّ "كسيدة"، دغيا كانخمـّـموا فى الدم أو الجرح، على داك الشي كانقولوا "اللهما فى الحديد ولا فى بنادم"، كل كلمة تفوّهنا بيها إيلا ّ أو كان مرادفها صورة، ماعدا فى بعض العلوم اللي كثير من الكلمات تجريدية ما غاديش يمكن ليك تربطها بشي تصويرة.

 

لحد الآن ما كاينش اللي عرف ياكولنا من الكتف بحال الإشهار، فاين أمـّـا مشيتي غادي تعثر فيه أو عليه، فى السوبير مارشي، فى الزناقي، الشوارع الكبيرة، التلفزة، الراديو، الأنتيرنيت، على التراموي، على حيوطى العمارات إلخ، بحال كوكاكولا، "كوكاغولة"، فى

 

القرية المتلوفة ما تمشي حتى تــَـكول ليك العين، ولوْ هاد المشروب الإسطناعي، يعني مصنوع، غير صحي، الماء العادي حسن منــّـو بكثير.

 

اليوما كاين ختصاص فى ميدان الماكرتينڭ اللي كايسمّـيوه "علم النفس الإستهلاكي"، أو صحاب هاد التخصص كايقولوا حسب التجارب اللي قاموا بيها أن بعض الكلمات يمكن ليك تربطها بذوق رفيع، بلا ما تعرف المكونات ديالها، تبثوا فى إطار التجارب المختبرية أن بعض الفونيمات، يعني وحدات الحركات الصوتية، يمكن ليها تدلــّـك على شي حاجة قاصحة، رطبة ولا ّ كاتمييز بريحة طييبة، ضروري تشريها، كاينين إعلانات ناجحة، خرين ما فيهم ما يتهزّ، بحال ديال "أورونج": "من المهم ديما قريب"، شنو هاد الهضرة الخاوية، هاد التفاهة؟ لا ستعارة، لا اللعب باللغة بطريقة جميلة، خلاقة، بحال إيلا ما كانعرفوش نقراوْا، يمكن شي مفرنس ترجمها من لغة أمـّـو الجديدة أو بغى، يضحك، يتفلا ّ على اللغة المغربية، اللي كايسمّيوْها جميع المفرنسين "لو دياليكت آراب"، ولو اللهجة مرتابطة ديما غير بجهة من جهات المملكة أو ماشي مدّاولة فى البلاد كولها، المتعصبين منهم كايكرهوا لا المغربية لا العربية أو ما كرهوش إكونوا طرف من فرانسا.

 

إيلا بغيتي تعرف كيفاش تكون محبوب، إكون منتوجك ناجح خصّـك أتواضع، خصك تكسب قلب أو عقل الناس، ماشي تطلع للصمعة، للسما، هاز راسك، حاشي منخرك فى السما، كاتحرث بيه السحاب، يمكن إجاملوهك الناس، ولاكن غير تعـتــّـب على باب الدار من جديد، ما كاين غير "الســّـكود"، بلا حدود، حتى هربات الحشمة من الخدود، لغة الإعلانات خصّها مـّاليها: الكتاب، الشعراء، الملحنين، الصحفيين المبدعين منهم إلخ، ماشي الدبـّـازة.

 

حتى فى السياسة ضروري يعتامدوا المسؤولين دياولنا على اللي إكتبوا ليهم خطاباتهم السياسية بحال اللي جاري بيه العمل فى الدول المتقدمة، أمـّـا عندنا حتى هاداك اللي مسمّـيينو الناطق الرسمي باسم الحكومة خصـّـو اللي يكتب ليه خطب كاتشرّف، خالية من الثرثة، الحشو أو الكلام الفارغ، أمـّـا إيلا تسلـّـطوا شي وحدين من دوك الكبار دياولهم على الميكروفون، غير صبر معاهم، ربـّـي عوين، ما كاين غير نصب اللي ما كايتنصبش أو رفع اللي ما عمـّـرو أتـّـرفع، تلعثم، شهق، حتى البكى وارد، أو إيلا هربات ليك الهضرة، حصلتي، قلبتي شقلبتي المعنى، ما عليهش، "إن الجمهور غفور رحيم"، علاقتنا الحميمية مع اللي حاكمينا كاتكون من موخ ألـْـموخ، يمكن ليهم إدوخلوا ليه من الباب الواسعة إيلا عرفوا إخاطبونا، ماشي يتعاملوا معانا بحال إيلا باقيين كانرضعوا صباعنا، لحد الآن الكذوب، التهرتيف أو نسج العنتريات، الخرافات هو صاحب الريّ.

 

كاين حتى اللي فقد صوابو، بدا غير كايطلق بلا ما إدّيها فى شنو كايقول، أو كاينين بعض الزلات اللسان اللي كانطلقوا عليهم المصطلح العلمي: "زلة لسان فرويْـدية"، المنسوبة لـْـزيڭمونت فرويد، الباحث أو الأب الروحي ديال الطب النفسي الحديث، زلة لسان كاتفضح ديما مولاها، لأنها ما كاتخروجش من فراغ، مرتابطة ديما بصاحبها بوحدو على وجه الأرض، أو ديما كاتشير للنزوات، تطلعات، للرغبات المكبوتة، المردومة فى الاّوعي ديال هاد الشخص أوْ لاخور.

 

الاوعي كايقوم بإنجاز خلا ّق، بطريقة مبدعة، بلا ما يفطن بيه مولاه، حتى كايبداوْا الناس كايضحكوا، غير إمـّـا بطريقة محتشمة، ولا ّ ما كاين غير كسيري، من قبيل: "الشمس كاطـّـيح اليوما"، فى عوط الشتى، "عـضــّـيت فمي"، فو عوط: عضيب لساني، "ناري آ ختي: عينـيــيا بداوْا كاطيحوا فى شعري، خصّـني نقطع الشعر"، الشعر بدا كايطيح فى عينييا، أو كاينين بعض زلات اللسان اللي يمكن لينا نعتابروهم زلات القرن، بالأخص إيلا كانوا مرقــّـدين، مشرملين مزيان بالجنس، لأن الجنس فى مجتمع محافظ كايتعتابر من الطابوهات الكبار، عاد تخرج من فم واحد كاينتامي للمعسكر الإسلام السياسي فى رمضان، "واحسرتاه"، هادي ما عمـّـرها أتنسى، الطبيعة فحـّـمات التطبـّـع.

 

 

فى هاد الحالة عـْـيى مول زلة اللسان يتصنـّـع، يحتال على راسو، إنافق نفسو، صرعو الاوعي أو رمى اللي فى جوفـو، فى دواخلو للوجود، سـلــّـط عليه الضو بالزّز عليه، بحال البحر إلا صرط شي حدّ، ما كايمشي حتى كايتـڭـرّعو، أو اللي ساكنو شي كبت، مرض من الأمراض المزمنة ما تمشي حتى تفضح مولاها، هاد الشي ما عندو حتى شي علاقة ب "كودْ سيرْكـْوي" فى الموخ، صدفة ولا ّ تهرتيف أوْ مرض الألدزايمر، لا! ولاكن باللي شاغل الداخلاني ديال هاد الشخص، هادوا رغبات ملموسة اللي كايشقوا طريقهم من أوسط الشخص باش إرجعوا حقيقة، لأن الفوم كايقول شي حوايج اللي كايفكر فيهم الموخ ولاكن ما مسموحش ليه إفكر فيهم ولا ّ حتى إحاول إفكر فهيم، الفرق بين علماء النفس أو علماء اللغة هو أن علماء اللغة يمكن ليهم إقولوا ليك "شنو" اللي طرى، أو علماء النفس غادي يشرحوا ليك "علاش" طرى هاد الشي.

مجموع المشاهدات: 380 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع