الرئيسية | أقلام حرة | فايروس كورونا الجديد فضح فشلنا الأخلاقي

فايروس كورونا الجديد فضح فشلنا الأخلاقي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فايروس كورونا الجديد فضح فشلنا الأخلاقي
 

تحكي لنا الميثولوجيا الاغريقية القديمة عن كرونوس ملك الجبابرة، وزيوس ملك الآلهة، والد هرقل ومنبع أثينا ربّة الحكمة، وصولاً إلى سهم أفروديت، قيثارة أبولو، وكانثاروس دينوسوس، حيث يتجلّى جمال الأساطير الإغريقية التي تؤلّه المرأة بقوتها وحكمتها وحبها العظيم، وتعظّم الرجل بجبروته الذي لا ينهيه عن تقدير الحب وروعة الاحتفال، والانحناء أمام عظمة الأنثى، على عكس أساطير المستقبل التي تتم كتابتها في الحاضر، وما من منتصر سوى هايدز، إله الموت.

 

الميثولوجيا الاغريقية عددت الالهة حسب السلوك الإنساني، من أفعال وردودها، بينما العالم المعاصر جعل منها حروب فقسم البشر الى تكتلات ودول وطوائف وجماعات، منها الطيب ومنها الشرير، منها الصديق والحليف والمتعاون، وهذا التقسيم الفئوي له مبرراته الاقتصادية والسياسية والاثنية والعرقية والدينية، لتذهب معه الإعلانات الإنسانية العالمية من "الماجنا كارتا" و"الاعلام العالمي لحقوق الانسان والمواطن" وصولا الى "الاعلان العالمي لحقوق الانسان" الى الجحيم، بكل المبادئ التي تضمنتها.

 

الحياة الميتافيزيقية التي عاشها الاغريق، تلقي ظلالها على العالم الحديث المتمدن، بتغيير طفيف في المسميات، فالتضامن الذي نراه حاليا في ظل أزمة فيروس كورونا الجديد، ما بين البشر في مختلف بقاع الأرض، لم يكتب له الوجود الا في ظل الايمان التام بأن ما نواجهه هو عدو مشترك للإنسانية جمعاء، وبأن سلامة محيطي هو من سلامتي الشخصية، لذلك نحرص على أن يكون سليما، نصبح وديدين بشكل فاضح، ففي إيطاليا ولبنان يجتمع الناس من شرفاتهم للغناء وتخفيف وطأة الحجر الالزامي، فهناك في الخارج عدو مميت يتربص بالجميع، لا تهمه اثنية أو عقيدة أو جنسية هو لا يفرق بين شيخ هرم أو طفلة صغيرة. وفي بقاع العالم المختلفة

 

نشطت مؤسسات المجتمع المدني والسلطات بمختلف مسمياتها لتقديم المساعدة وتيسير يد العون، فالعدو هنا يهدد الجميع، والكل معني باستبعاد خلفياته الأيديولوجية والفكرية والعصبية، لغاية تفادي الأزمة، وبعدها نشهر سيوفنا في وجه بعض. قبل شهرين وعند ولادة الفايروس في منطقة ووهان بالصين الشعبية، كثرت التحاليل والتعليقات، منها ما ربط الأمر بمخطط الماسونية العالمية، أو بحرب بيولوجية أمريكية لتحجيم التقدم الصيني، أو بعقاب إلاهي نتيجة تصرفات السلطات الصينية تجاه فئة "الايغور" المسلمة، وعندما بلغ الوباء مشارق الأرض ومغاربها، تحورت التحليلات، وأصبحت تتناول فايروس ولد من الطبيعة، وأخرى تنادي بالتكاثف العالمي لمواجهة المصير المشترك، وأخرى جعلته قضاء وقدر بعدما صنفته قبل أن يخترق حدودها بلعنة. الفعل الإنساني لا يمكن أن يولد الا في ظل المعاناة الشخصية، وما دام الأمر بعيد عني فالأمر لا يهمني، ففي مناطق عديدة من ربوع عالمنا المترامي يموت أناس بالألاف بسبب أمراض وأوبة متوفر عقاقير وأمصال لعلاجها، الأمر ليس مهم لأنها لا تعنينا، نحن أبناء الحضارة والمدن المتخمة بالمستشفيات والصيدليات، يموت الالاف في افريقيا بسبب الحصبة أو الملاريا أو سوء التغذية، كذلك الأمر لا يعنينا فالأسواق المركزية تملأ الطرق والشوارع والبضائع متوفرة بالأشكال والأنواع، المهم أن لا يصيبنا نحن سوء في دوائرنا الشخصية والعائلية والقبلية الضيقة، أما الباقي فله رب يحميه، أو قدر غير آجل يصيبه.

 

قبل أيام صرح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بأن الوباء الذي حصد الالاف هو في بداياته فقط، كذلك المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل صرحت بأن ما يتراوح بين 60 و70 بالمئة من السكان سيصابون بالفيروس على الأرجح مضيفة أن التركيز ينبغي أن ينصب على إبطاء انتشار كورونا في ضوء عدم وجود علاج للفيروس في الوقت الحالي، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون كان أكثر تطرفا في طرحه عندما صرح بقوله "سأكون صريحا معكم، ومع كل الشعب البريطاني؛ عائلات كثيرة، كثيرة جدا، ستفقد أحباءها قبل أن يحين وقتهم"، وأن استراتيجية بريطانيا للقضاء على الوباء تتمثل في ترك فيروس كورونا يصيب نحو أربعين مليونا من سكان المملكة المتحدة، أي 60% من السكان، للوصول إلى "مناعة القطيع"، وهي نظرية معروفة تقول بمواجهة أي فيروس بالفيروس ذاته؛ "داوها بالتي هي الداء".

 

أما رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي فقد كان أكثر واقعية عندما صرح بقوله: "لقد فقدنا السيطرة، الوباء قتلنا نفسيًا بدنيًا وعقليًا، لم نعُد نعي ماذا سنفعل، لقد انتهت جميع الحُلول على وجه الأرض، الحل متروك للسماء".

 

العالم خائف ومنهك من هذا الفايروس، وتضامنه هو سلوك أناني من أجل النجاة، لأن النجاة تكمن في التآزر والتكاثف، لا وجود لسلوك بدون مقابل، الحروب الدائرة في العالم لا تحرك مشاعرنا لأنها بعيدة عنا، موت

 

الأطفال والشيوخ والنساء لا يحرك انسانيتنا لأنه بعيد عنا، الالاف من المشردين واللاجئين عبر العالم لا يحرك تضامننا لأنه لم يشملنا، نحن كائنات إلغاء كما قال فرويد، بينما نسخر الغالي والنفيس عبر كل الوسائل المادية والمعنوية للتنبيه بخطورة الفايروس، لأننا من الممكن أن نكون ضحاياه المحتملين.

 

هل نحن في خطر؟ نعم في خطر كبير وداهم، في خطر حقيقي لأننا تجاهلنا تضامننا الإنساني وأغلقنا حدودنا على أنفسنا وتقوقعنا في دوائرنا الإقليمية والوطنية الضيقة، وها هو فايروس كورونا الجديد جاء ليعلمنا ان ما يعانيه الاخر في أطراف الأرض هو جزء من معاناتنا، وأن وفاة طفل في جبال الانديز أو الأطلس أو الهمالايا بالبرد هو تعبير عن فشلنا الأخلاقي، العالم بمؤسساته الأممية ومنظماته الدولية لايزال عاجز عن انقاذ انسان يعاني سوء التغذية، بينما الملايير من الدواجن والحبوب ترمى في البحار وتعدم للحفاظ على سعر السوق، وحتى لا يتجاوز العرض الطلب فتنهار الأسعار، وتشح المداخيل.

 

 

كم نحن أنانيين، وكم نحن جبناء، العالم التسليعي النيوليبرالي الاستهلاكي الذي نعيش في كنفه يفضل الأرباح على أرواح البشر، لذلك لم يبقى من معنى حقيقي في عالمنا المعاصر سوى تراجيديا الميثولوجيا الاغريقية من أثر سوى هايدز، إله الموت.

مجموع المشاهدات: 705 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع