الرئيسية | أقلام حرة | فيروس كورونا.. بين نظريات المؤامرة والحقيقة العلمية

فيروس كورونا.. بين نظريات المؤامرة والحقيقة العلمية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فيروس كورونا.. بين نظريات المؤامرة والحقيقة العلمية
 

لم تردعه الحدود،فجال رافضا الاستسلام مواصلا انتشاره حول العالم ،يخترق الجغرافيات دون استئذان او ترخيص، يواكبه الخوف والهلع والمرض، ووابل من الاشاعات والتكهنات .

 

الزائر الثقيل، هناك اتفاق على محاربته وطرده، واختلاف حول جذوره.

 

كثرت الشبهات حول الوباء العالمي بجديده وعده وعديده بين ليلة وضحاها.

 

اتهمت الحيوانات، فاخذت الخفافيش حصة الاسد، بيد أنه كان للبعض رأي اخر يرى في هذه الكائنات لغياب دوافعها،مصدر الحرب البيولوجية التي يشهدها العالم الان.

 

نظرية المؤامرة التي تستحوذ على كثيرين التي يصعب فصلها عن احداث عديدة وقعت في العالم في الاونة الاخيرة ،ألبست ثوب كورونا كثرة وجود مؤامرة انتشار الوباء.

 

من بين ماقيل:إن الفيروس طبخ في مختبر صيني بذريعة امتلاك سلاح بيولوجي ولكنه انتشر عن طريق الخطأ. دعمت هذه النظرية من قبل متبنيها من خلال وجود مختبر حكومي للفيروسات بويهان الصينية نقطة صفر الوباء.

 

كما انتشرت في طايوان مزاعم على مواقع التوصل الاجتماعي ربطت بين الفيروس المستجد وبين المخاوف من استغلال الصين للازمة لتقويض حكومة جزيرة الطايوان التي تتمتع بالحكم الذاتي.

 

هناك اتجاه اخر يرى ان هذا الفيروس خطط له من لدن شركات صنع المستحضرات الصيدلانية، وجاء فيه ان تلك الشركات كانت تهدف الى بيع منتجاتها بكلفة باهظة وتصدير المزيد من اللقاحات.

 

تعددت نظريات التواطؤ والمؤامرة، لكن اكثرها جدية كانت تلك التي وجهت نحو العم سام حيت قيل أن الوباء طبخ وأعد له لابتلاء الصين به،الخصم الثقيل، الخصم الاقتصادي لامريكا في سوق الاموال. ثم ما لبثت أن عززت هذه النظرية بدوافعها التي وصلت حدود المنافس السياسي

 

"طهران.

 

من حيث الدافع والهدف، صورت أمريكا على أنها المشتبه فيه الاول بكورونا حتى أن هذه الاتهامات لم تقتصر على وسائل التواصل الاجتماعي، بل خرجت أيضا من تصريحات شخصيات سياسية، لكن حتى لهذه النظرية نقيض، يقول إن اقتصاد الصين لم يتراجع في ظل الازمة بل العكس،استفادت بكين من خلال شرائها أسهم أمريكية وأوربية بيعت بأثمان زهيدة ،وهو تخطيط مسبق ومناقصة اقتصادية باسم كورونا.

 

حرب بيولوجية أو سياسية،خطة اقتصادية أو ترويجية ،كثرت نظريات المؤامرة، واختلفت بشأن كورونا،رغم أن الدراسات العلمية الرصينة خلصت إلى أن الحمض النووي للفيروس يتشابه مع سارس كورونا بنسبة96 بالمئة حسب دراسات لمنظمة الصحة العالمية.

 

فقد استنتج الباحثون أنه جاء نتاج التطور الطبيعي ،وليس نتيجة هندسة وراثية او معملية، كما اشارت الدراسة الى ان فيروس كورونا المستجد يشبه في الغالب الفيروسات ذات الصلة الموجودة في الخفافيش و اكل النمل الحرشفي.

 

وقد خلصت الدراسة المطولة التي أقامها مركز الاوبئة في ويلكوم ترست بالمملكة المتحدة من خلال رئيسها "جوزي جولدنج" الى أن اصل الفيروس يمكن ان ياتي من احتمالين :

 

الاحتمال الاول ، الفيروس تطور الى حالتة المرضية الحالية من خلال الانتقاء الطبيعي لمضيف له غير بشري الى البشر، ويعتقد ان مضيفه هو الخفاش نظرا لانه يشبه كورونا الذي يصيب هذا الحيوان.

 

أما الاحتمال الثاني، فتشير الدراسة إلى إمكانية قفز نسخة غير مرضية من الفيروس من مضيف حيواني الى البشر، ثم تطورها الى حالتها المرضية الحالية بين الناس، فحيوان اكل النمل الحرشفي أحد الناقلين المحتملين لفيروس كوفيد19إلى البشر.

 

كما ترى الدراسة أن الفيروس ربما انتقل مباشرة من هذا الحيوان إلى الانسان أو عبر وسيط استضاف الفيروس مثل حيوان الزباد أو النمس قبل أن يصل الى الانسان.

 

كل هذا يدحض احتمالية تطويره في المعامل ،ويزيد الحاجة الماسة في كيفية قطع الطريق للحكم على الفيروس قبل الخوض في تحديد نقطة انطلاقه، خاصة أن منظمة الصحة العالمية وإلى حدود الان لم تجمع كل المعطيات الدقيقة حول طبيعته واعراضه ومدة تاثيره، خاصة ان ثمة

 

 

هناك من يصاب دون ان تظهر عليه الاعراض،أو يفقد الشم والذوق، بل حتى الرضع والاطفال لم يسلموا من جبروته.

مجموع المشاهدات: 510 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع