الرئيسية | أقلام حرة | يسألونك عن الفايسبوك

يسألونك عن الفايسبوك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
يسألونك عن الفايسبوك
 

يعرف الفايسبوك بأنه " خدمات تؤسسها و تبرمجها شركات كبرى قصد جمع المستخدمين و الأصدقاء للمشاركة في الأنشطة و الاهتمامات أو للبحث عن تكوين صداقات و اهتمامات و أنشطة أشخاص آخرين " أسسه mark Zuckerberg سنة 2004 في البداية لطلاب جامعة هارفارد ، و لربما لم يتبادر لذهنه أنه سيصبح أحد الوسائط الاجتماعية الأكثر شهرة في العالم ، بل أن امتداده تضخم الى حد التأسيس لقارة كبرى أطلق عليها السوسيولوجي المغربي عبد الرحيم العطري "القارة السابعة " في تعبير إيحائي على الجموع الكبيرة للسكان الذين بات يضمهم ، و قد اتشح بلون الفضاء الأزرق في إحالة رمزية و مقصودة على لون السماء و البحر كدلالة على الحرية و الإرادة الحرة في الفعل و التفكير ، حيث أن المشاركة فيه مفتوحة على أمكنة افتراضية من دون حدود ولا حواجز و بدون تاريخ و لا جغرافيا ، يتجاوز مستعمله نسق الزمان و فوبيا المكان أو ما سماه ديفيد هارفي ب "انضغاط الزمان و المكان و الاحساس بانكماش المسافات "، ليعبر إليه من خلاله المستعمل في هجرة الكترونية نحو عالم افتراضي يجد فيه ذاته و يعبر فيه عن أحلامه وإحباطاته و متنفسا ينفث عبره أماله و ألامه بل و حتى أحقاده ، فهل صار هذا الفضاء بهذه الصورة الوردية التي يتمثلها كل مستعمل؟ و هل نحن من السذاجة الفكرية لأن ننساق وراء سرديات الحداثة لنردد دائما ما تطربنا به موشحات و سيمفونيات الاعلام الحاضر من أن هذه المنصات هي أداة للتواصل فقط و بوابتنا للتحضر و التحديث ؟

 

لقد نقل عالم النت الإنسان بسلاسة غير معهودة من واقع طبيعي واقعي الى عالم افتراضي أشبه بالحريك الالكتروني الكوني ، ينفصل من خلاله الفرد عن موطنه الفعلي الى وطن جديد يمنحه هوية جديدة و أوراق ثبوتية مستجدة و إسما قد يكون مستعارا مع صورة profil قد تخضع غالبا للتجميل و التشذيب عن طريق تطبيقات عدة تحفل بها تكنولوجيا اليوم من مثل "فلتر " ... ليصير الوجه مقبولا فيحوز جواز سفره لاقتحام هذا الفضاء و يذعن لأحكام و طقوس هذا العالم في سلطته الخفية و العلنية ، فالآلات لا تنتج إلا الآلات كما يقول جان بودريار ، إنه هروب قد يبدو مشروعا نحو الحداثة واقتحام لحيز مجاني موسوم بجمالية في الديكور يغري بالكتابة و التعبير، و توجه لمشروع تحرري لا محدود تحكمه ثنائية الموجود و المنشود ، الواقع و الحلم ، وجدلية الألم والأمل ، لذا وصفت الأمكنة الافتراضية بأكثر الأماكن تحررا و التي تتمنع دائما عن اي طرف في تملكها والتسلط عليها ، ففتح الفايسبوك بذلك نافدة كبرى على عالم جديد للتعبير يتجاوز الجداريات و الحائط الإسمنتي و طاولات المدارس بل و حتى أقبية المراحيض إلى شاشة عصرية و فضاء حديث بتقنيات متطورة تجعل الصوت مسموعا و الاستدلال بالصورة يغني عن التعليق و بصفحات لا هي مقيدة بعدد الكلمات و لا بمضمون العبارات ، فتجعل الرأي يصل إلى الكل لينقل من خلاله المعيش المأزوم والإحباط اليومي للواقع مع الحق في الحلم و الطموح المشروع إلى الفعل ، فأصبحت تدون من خلاله عرائض تشكل ضغطا وتؤطر جموعا و هو ما لاحظناه في ثورات الربيع العربي أو حملات المقاطعة لبعض السلع وكما هو اليوم عقب طرح قضية معاشات البرلمانيين للنقاش العمومي ، مع أن هذا التفاعل الذي يطبع منصاته يتم اقتحامها من دون إذن غرف التحرير و من دون تأطير حزبي أو هيكلة سياسية أو مؤسسات مسؤولة معتمدا فقط في حركيته على شرط الفعل و رد الفعل تحت مسمى الهم الجماعي المشترك ، حتى وإن لم يجمع مستعمليه حيز مكاني مشترك أو انتماء فئوي أو إيديولوجية وفكر موحدين ، فصار وقعه على السياسي و المسؤول

 

أعظم شأنا و أشد وطأة من صرخات الحزب المعارض تحت قبة البرلمان وذلك لسبب بسيط و وجيه أنه يقوم بمسح لمسافة كبيرة من الغضب الصادر عن ا لجمهور تجاه وقع الحدث وأثاره ، و لأن مضمون الرفض يصاغ عبر أشكال تعبيرية تنهل من المخزون الشعبي والذاكرة المشتركة و يستنفر ملكات النقد الممزوج بسخرية لاذعة و دعابة هادفة تسائل ثقافة المستعمل وحسه الثقافي و الفكاهي ، و هو في ذلك يستفز درجة ذكائه في تفاعله مع الأحداث وردود الفعل تجاه زخمها و تداعياتها ، كما قد يصاغ أحيانا عبر مجموعات فئوية تضم مهنا معينة و نشاطا معينا أو هما مشتركا ذا طبيعة جدية كان أو ترفيهيا ، فبات مصدرا كبيرا للخبر ومحطة لتداول المستجدات إلى حد أنه أصبح بؤرة كبيرة للإشاعة و التلفيق ، إنه باختصار استعادة جديدة لمفهوم المجال العام الذي صاغه يورغن هابيرماس في ستينيات القرن الماضي ليعبر عن ذلك المجال الذي يتوسط مجال السلطة من جهة و مجال الأفراد و الجماعات من جهة أخرى .

 

لكنه بالمقابل ينقل المستعمل إلى نزهة افتراضية و تجاوز خيالي متعمد ينأى به عن إكراهات الواقع و منغصات المعيش اليومي ليبني به أحلاما و أوهاما تتخذ شكل المدينة الفاضلة والعالم المثالي ، وهنا قد يتقمص المستعمل دور الحكيم من خلال إمطار مجموع المشاركين بكم كبير من النصائح والعظات تكون مدعومة بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية و الأقوال المأثورة لحكماء السلف و أمثالهم من عظماء العالم ، حتى يوجد لنفسه شرعية الحضور ضمن هذا الفضاء في تسويق الذات و تحقيق الإشباع على المستوى السيكولوجي و البحث عن التموضع المجتمعي ، كما أنه يسعى في ذلك لأن يكسب رأسمالا رمزيا و وجاهة الكترونية يبارز به مجموع الرساميلات و السلط التي تتحرك على مستوى الواقع ، و هنا يلجأ الى الاستعراض و استعارة فن التمثيل مع يحمله من اكسسوارات تقوم على الماكياج و اللباس و التجميل .. حتى يقدم نفسه في ابهى حلة عبر افعال لا تخلو من ترميق وتنميق للوجه و اختيار لوضعية الجلوس المناسبة والمعبرة مع تطعيم زاويا التقاط الصورة بمشاهد خارجية ، إنه التفنن في إظهار الذات و التفاخر بالمنجزات و تقديس الجسد بإظهار بعض المفاتن كمجالات للمخيال و الرمز و الايحاء ينشد فيها استكمال الرسالة المراد بثها بغرض التفاخر و التمظهر الرقمي و نزع الاعتراف و جلب اللايكات كهدف تجاري مادي محض ونتاج طبيعي لمجتمع الفرجة كما قال بذلك "غي ديبور " ، فينتقل بنا الفايسبوك من صيغة " اعرف نفسك " حسب سقراط إلى" اعرض نفسك " كحاجة ولدتها السيرورة المعيشية للمجتمع الاستهلاكي و كعقدة سيكولوجية تختار الوقت المناسب لتنتقل من اللاشعور إلى سطح الوعي ، فلا غرو أن تتكون بعدها صداقات سطحية و زيجات فاشلة و مشاريع كاذبة ، وعلاقات صارت في زخم تشابك القيم أقرب للانتهازية واختلاط اللامعنى بالوهم ، ولتبرز بين عشية و ضحاها نجوم صارت قدوة يفتتن بهم الجميع و يصيخ لهم السمع المعجبون وينبطح لهم المتكاسلون مع أن طريق صعودها هو بنفس سقوطها فلا يبقى لها أثر ، بل إنها تعبير فقط عن سلطة البوز و السكوب وسطوري و طوندونس و مسميات أخرى ...

 

لقد صار الفايسبوك أداة أساسية في عملية التنشئة بدعوى انه من مستلزمات الحداثة و التحول التكنولوجي لتتوارى الأسرة و المدرسة إلى الصفوف الخلفية كأداة مكملة فقط في ظل انبجاس ثقافة الفردانية و الاغتراب التي أنتجت نوعا من الانعزالية النفسية و الفكرية تجاه المحيطين بالفرد ، فالهواجس صارت متشابكة والمكان غدا لا مكانا و الزمن أصبح ميدياتكيا بلغة المفكر الليبي محمد علي رحومة ، فلكل فضاؤه داخل العائلة و أصدقاؤه الافتراضيين وعالمه الذي يحرره من اكراهات الواقع بل حتى من الواجبات التي هي عليه ، فأضحت العائلة مجلسا للغرباء و فاقدة لدورها المؤثر في التعليم

 

والتربية و التقويم و التغذية بالقيم التي ينهل منها المجتمع تضاف إليها وظيفة التأطير الثقافي و الهوياتي التي تفرض نوعا من الصرامة و الجدية في التوجيه ، فتم تعويضها بنوع من الهروب نحو ثقافة اللذة و المتعة و الإدمان من دون تحقيق أي نوع من الإشباع ، فلا غرو أن تتجاوز مدة الاستعمال عند الكثير الخمس ساعات في اليوم كطقس يومي أصبح إجباريا عن سبق الإصرار و التعمد ، و أما المواضيع فتتراوح بين التعاليق المختصرة و الصور الجمالية و الأحداث اليومية التي تنال منها الجريمة و الأحداث اليومية العابرة النصيب اليومي من دون فعل إنتاجي رصين يخلق الحدث أو قراءة مطولة لمقالات جدية و كتب رصينة أو التطلع لجديد الأبحاث العلمية ، إنها ثقافة استهلاكية بامتياز، ففي ظل كثافة المنشورات و كم المعلومات وتوارد الأخبار و ضيق الوقت أصبح الإنسان يعتمد في تواصله اليومي عبر الفايسبوك على سلوك منمط يعتمد تمرير الصورة و الصوت و اللفظ المكتوب المختصر بكيفية سريعة و مستعجلة في تماهي مع ثقافة الأكلة السريعة حتى صارت قيمة ما يتم تداوله يختزل في علبة من الصودا يتم التخلص منها بمجرد تناولها و انتهاء صلاحيتها .

 

 

لقد اقتحم هذا المخلوق العجائبي حياة الكل ابتداء من كبار السياسيين إلى اصغر الحرفيين بعدما لقي قبولا اجتماعيا كبيرا بل صار حتمية اجتماعية و تقنية تضعنا مباشرة في صلب حتمية التغيرات الاجتماعية التي تتحكم في سلوكياتنا و أحاسيسنا الشخصية و الجماعية ، حتى بات on-line في العالم الرقمي هو الدليل على وجودنا فعليا ، وأضحت دروس التعليم التي تعتمد الفايسبوك و الصورة أمرا بديهيا تلقى إقبالا من لدن الصغار كشكل من أشكال الحلوى العقلية brain candy ذات المذاق الذي لا يقاوم في توجيه العملية التربوية ، من دون إغفال التعليم عن بعد الذي بات إحدى مستلزمات العصر الحديث خصوصا في ظل كوونا ، كما صارت دعوات الأفراح و بطاقات التهنئة بالنجاح أو بأعياد الميلاد وتباريك الأعياد بل حتى واجب العزاء تصاغ عبر جدارياته ، فلديكتاتورية الافتراضي أحكامه و شروطه ، انه نوع من الزحف الهادئ في توصيف للمفكر الايراني اصف بيات الذي يتعمد الحراك الهادئ و طويل الأمد و يترصد الفرصة التغيير ،حتى تشكلت اليوم علاقات افتراضية حميمية بين أناس وحدتهم فقط الشاشة الالكترونية و جمعم الهم الفايسبوكي و جمع أحلامهم العالم الافتراضي ، فلا غرابة أن تتشكل مجموعات منعزلة عن المجتمع تحمل هوية خاصة و قناعة ذاتية خاصة وثقافة فرعية لا تعتمد في مرجعيتها على القيم و الهوية الجماعية بل و يتعدى الأمر الى رفض القواعد اللغوية و النحوية التي تؤطر هندستنا اللغوية فيتم تحويرها إلى رموز خاصة تجمع بين العربية و الفرنسية و العلامات الحسابية ، و التي و إن كانت تعبر عن رفض ضمني للنسق الاجتماعي الحاضر فإنها قد تكون مؤشرا خطيرا عن حالة الانهزامية التي باتت تمس حضارتنا و هويتنا و ثقافتنا ، فاللغة هي الوعاء الذي يحتوي الأمة و هي " تقعيد للإنسان على مستوى الوجود " كما صرخ ذات يوم الألماني هايدجر .

مجموع المشاهدات: 603 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة