الرئيسية | أقلام حرة | جائحة كورونا و موضوع التعليم المدرسي عن بعد

جائحة كورونا و موضوع التعليم المدرسي عن بعد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
جائحة كورونا و موضوع التعليم المدرسي عن بعد
 

نقلت جائحة الكورونا موضوع التعليم المدرسي عن بعد  إلى الواجهة، أصبح التعلم المدرسي عن بعد، بارزاً وضرورياً ومكمل للتعليم المدرسي الحضوري وليس كمتصارع معه هذا ما طرح نقاشاً عبر التواصل الاجتماعي والمنتديات التربوية، خوفاً وقلقاً من قبل أولياء الأمور، وتهجماً ونقداً لاذعاً من قبل بعض الإعلاميين، وترحيباً غير متمعن ومتوازن من قبل مشجعي الموضات والصرعات باسم الحداثة والعصرنة.

  ولأن هذا الموضوع سيبقى الشغل الشاغل حتى بعد انتهاءالجائحة، ولشدة الخلافات من حوله، أصبح ضرورياً مواجهته بموضوعية وهدوء وعلمية، ومن دون ارتكاب أخطاء في التطبيق قد تؤدي إلى الإضرار بعملية التعليم والتعلم وبمستقبل الجيل القادم.

  ونحن هنا نشير إلى التعليم المدرسي عن بعد ، يعني التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي وليس الجامعي، هذا الأخير يختلف في الكثير من التفاصيل عن الأول ويحتاج إلى معالجة مستقلة.

  دعنا نؤكد أن التعليم المدرسي الصفي التقليدي الذي يراد تغييره وزحزحته من خلال التطبيقات التكنولوجية الحديثة لم يكن مثالياً. وقد تعرّض عبر القرون إلى انتقادات شديدة لكل جوانبه النظرية، والتطبيقية، وإلى عدم الرضى بنتائجه الثقافية والقيمية والعلمية، وبنوعية خريجيه. ولذلك فهو بحاجة إلى إصلاحات جذرية كبرى في مناهجه وطرق تعليمه ونوعية معلميه وأساليب تقييمه للطلبة.

  ولأن الحكومة والمجتمع ارتكبت اخطاء بالنسبة لسيرورة وجودة التعليم المدرسي التقليدي عن قرب ، فإن لديها القابلية أن ترتكب اخطاء بالنسبة للتعليم عن بعد أيضاً.

  دعنا نؤكد أيضاً أن العالم متوجه في المستقبل نحو العمل عن بعد في كثير من المجالات، ونحو ترسيخ وتجذير التواصل الاجتماعي عن بعد، ونحو استعمالات مكثفة للإنسان الآلي وللذكاء الاصطناعي. وبالتالي، فإن المدرسة لا تستطيع أن تنأى بنفسها عن تلك الثورة الهائلة التي ستكون لها تأثيراتها البالغة على نوع الأبنية المدرسية، وعلى المناهج، وعلى أساليب التعليم، وعلى عملية التقييم، وعلى التعامل مع مصادر المعلومات، وعلى نوع الاساتذة المطلوبين، وعلى الأدوار التي ستلعبها الأسرة 

  لكن ذلك لن يعني اختفاء المدرسة القديمة، تركيباً، ومحتوى، وتفاعلات بين التلاميذ ومدرّسيهم، وبين التلاميذ أنفسهم، وإنما سيعني أن حضور التكنولوجيا التعليمية، وبالتالي فإن التعلم المدرسي عن بعد، سيكون بارزاً وضرورياً كمكمل للتعليم المدرسي عن قرب، وليس كمتصارع معه. والاتفاق على هذه المعادلة ضروري جداً، لأنه سيرسم خطوات كل الإصلاحات الضرورية في المدرسة العتيقة من جهة، وسيعني إدخال التكنولوجيا من جهة أخرى.

وإذا لم نواجه هذا الموضوع بذلك الشكل فعلينا الاستعداد لإحداث تغييرات جذرية في العائلة  فالأم، المرشحة للإشراف على أولادها الذين سيتعلمون عن بعد من البيت، ستحتاج أن تترك عملها لتفرغ لهذه المهمة. وإذا كانت غير عاملة فستحتاج إلى تدريب تربوي وتكنولوجي يؤهلها للقيام بتلك المهمة. أما إذا كانت هناك حالة طلاق في العائلة فإن الأمر سيكون أعقد وأصعب وماذا عن غياب التفاعل الاجتماعي والثقافي فيما بين التلميذ ومعلميه وزملائه في القسم والمدرسة الذي سيختفي نهائياً إن تعلم التلميذ من بيته؟ ألن تكون نتائج ذلك الغياب كارثية بالنسبة إلى تنشئة شخصية التلميذ الذهنية والعاطفية والروحية والاجتماعية؟ هل العلاقات الأسرية الحديثة قادرة على أن تسد هذا النقص؟ هل البرامج التلفزيونية والتواصل الاجتماعي الإلكتروني قادر على أن يحل محل المدرسة والقسم؟ الجواب عن هذه الأسئلة هو حتماً كلا.

 لقد لوحظ إبان غياب التلاميذ عن مدارسهم زيادة في قلقهم العاطفي والنفسي.

 أما الاساتذة الذين سئلوا عن مقدار رضاهم بما حدث، فإن أغلبيتهم الساحقة أكدت أن غياب التفاعل داخل القسم سينزل مستوى التعليم والتنشئة بصورة كبيرة أما أهم مساعدة  يمكن أن تقدم للفقراء هو إعطاؤهم من بدايات التعليم المدرسي تعليماً جيداً وتنمية للذات، من أجل تقدمهم الاجتماعي المستقبلي للخروج من حالة الفقر. فهل أن حاجتهم الغذائية وأوضاع عائلاتهم المنهكة والصعبة، وإمكانات ذويهم المالية المحدودة ستكون قادرة على تلبية متطلبات التعلم المدرسي عن بعد؟

  هناك في الواقع مجموعة من الجوانب التي ستحتاج إلى معالجة، ما يستدعي معالجة هذا الموضوع بهدوء وعقلانية، ومن خلال مصلحة التلاميذ فقط، وليس من خلال توهم المتطفلين على حقل التربية والتعليم.

 

 

مجموع المشاهدات: 14478 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | Fares Mohamed
.
موضوع قيم ويفتح الباب على عدة تساؤلات حول موضوع التعليم عن بعد ومدى نجاعته بالمغرب
مقبول مرفوض
0
2022/01/14 - 03:58
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة