الرئيسية | أقلام حرة | هل القضاء على "حماس" يمر بالضرورة عبر إبادة أطفال غزة ؟

هل القضاء على "حماس" يمر بالضرورة عبر إبادة أطفال غزة ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل القضاء على "حماس" يمر بالضرورة عبر إبادة أطفال غزة ؟
 

ما يتعرض له أطفال و نساء غزة هذه الأيام العصيبة على الشعبين الفلسطيني و الإسرائيلي من إبادة جماعية ممنهجة يتجاوز الخيال ، ينذر بكارثة إنسانية حقيقية ويسائل الضمير العالمي الذي بقي متضامنا مع إسرائيل وشعبها وهذا امر ضروري و أساسي و مشروع ولكن يتجاهل ماسي الشعب الفلسطيني و الجرائم المرتكبة في حق المدنيين العزل الذين لا ناقة ولا جمل لهم في الصراع الدموي الدائر .

 ان يتم قتل اكثر من 600 طفل من غزة لا يتحملون اية مسؤولية فيما جرى لهم ، ان يتم قتل اكثر من 60 عائلة كاملة وتهجير الالاف من الناس العزل امر ماساوي ويندى له الجبين ّ،الأطفال العزل لا هم من حماس ولا هم يعرفون ما يجري من حولهم في دهاليز و مخابئ قيادات حماس ولا ارتكبوا ذنبا لانهم أطفال صغار اغلبهم من الرضع ، إهانة للضمير الإنساني العالمي و فشل لكل المنظومات الأخلاقية الدولية التي تمخضت عن اتفاقات ما بعد الحرب العالمية الثانية ، لقد تم اقبار الاعلان العالمي لحقوق الانسان بشكل نهائي و تم تشييع المواثيق الدولية لحقوق الانسان و معاهدات جنيف الى مثواها الأخير ، لقد ابانت الحرب على غزة ابتداءا من 7 أكتوبر 2023 م الى ان العالم اصبح موحشا و اكثر بشاعة وان كل ماراكمته الحضارة المدنية من قيم و مواثيق انهارت امام اعين العالم ولم تعد حقوق الانسان والشعوب سوى شعارات زائفة.

ما تعرض له الشعب الإسرائيلي فضيع جدا وغير مقبول لا دينيا ولا أخلاقيا من طرف منظمة حماس ولكن الرد الإسرائيلي و الانتقام من المدنيين العزل في غزة غير متناسب نهائيا ولا يخدم قضية التعايش بين الشعبين ولا يستجيب للقوانين المعمول بها دوليا في الحروب . ما يخجل اكثر في هذه الحرب العبثية هو مواقف الدول الكبرى التي من المفروض انها راكمت تجارب ديموقراطية و تشبعت بالقيم الحضارية الغربية الليبرالية التي تعلي من قيمة الانسان و تحرص على حياته ورفاهه ، كأن يقول وزير خارجية الولايات المتحدة الامريكية بانه جاء الى تل ابيب بصفته يهوديا فر جده من المحرقة النازية وليس بصفته ممثلا لحضارة غربية ليبيرالية كان العالم يرجو منها ان تقود العالم نحو مزيد من الرفاه و الطمانينة واعلاء قيم حقوق الانسان امر يبعث على الارتياب واكثر من ذلك موقف مخجل لدولة كبرى تقود محورا دوليا بشعارات الدمقرطة و احترام حقوق الانسان ، اليس من المستغرب ان يقول معظم زعماء العالم بانهم يتفهمون حرب إسرائيل على أطفال غزة ؟ اليس من المقزز فعلا ان نسمع دولا راكمت في مجال الديموقراطية وحقوق الانسان تتفهم حصار غزة وقطع الماء والكهرباء والغذاء عنها ؟

اذا كان الجناح العسكري لحماس هدفا مشروعا للقتل والقضاء عليه امر مشروع لانه يمارس العنف و القتل كذلك و يسعى لابادة الإسرائيليين بل يتبنى حربا دينية تسعى لابادة اليهود وإزالة إسرائيل من الوجود ، فان قتل النساء والأطفال المدنيين من الجانبين عار على جبين البشرية و جريمة حرب كاملة الأطراف يرتكبها الجناح اليميني المتطرف في إسرائيل المتعطش للدماء كذلك و الذي لا يريد سلاما و لاتعايشا وتساعده في خطته الفصائل الفلسطينية المتطرفة التي تقوم باعمال عدائية عنيفة بدون قياس تبعاتها الإنسانية المكلفة على الشعب الفلسطيني .

لقد حان الأوان ان يتحرك كل احرار العالم من اجل وقف المجازر المرتكبة في الصراع الفلسطيني –الإسرائيلي و بدء حوار فوري بين كل دول العالم من اجل شرق أوسط خالي من التطرف والإرهاب ، لن يكون ذلك الا بالاستثمار الجدي في القوى الحداثية التحديثية في كل الدول الشرق أوسطية و نزع فتيل الازمات التي تطوق شعوب المنطقة بفعل الاستبداد وانحسار الحريات و عدم اتاحة الفرصة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة بعيدا عن تسول المساعدات الدولية و تشجيع الانقسامات الفلسطينية الداخلية ، فانتشار فكر حماس و الفصائل المتطرفة العنيفة مرده الى الاغتيال الرمزي الذي تعرضت له القوى الوطنية الديموقراطية الحداثية الفلسطينية وتنصيب سلطة فلسطينية عاجزة عن مجاراة الشعب الفلسطيني ومرهونة بالمساعدات الدولية مما ورطها في الفساد و التبعية و اورثها العجز و الهوان ، حان الوقت ان يستيقظ الضمير العالمي لنزع فتيل الصراعات الدينية والطائفية في الشرق الأوسط ، لن يكون ذلك الا باعطاء الشعوب حريتها واستقلالها الحقيقي و محاسبة الأنظمة الرجعية المتوحشة وفي طليعتها النظام السوري الذي قتل وهجر من الشعب السوري الملايين و مايزال يتغنى بالممانعة وشعارات مضى عليها الزمن ومل الناس من تكرارها .

أوقفوا صدام الهمجيات في الشرق الوسط لانها تحرق الجميع و تهدد الإنسانية بالرجوع الى عهد المغول والتتار.

 

مجموع المشاهدات: 7361 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة