الرئيسية | أقلام حرة | الرابح و الخاسر

الرابح و الخاسر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الرابح و الخاسر
 

بسم الله الرحمن الرحيم 

و الصلاة على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أيها الناس كنتم مسلمين أو غير مسلمين ، فلكم دينكم و لي دين .

هل تعلم من الرابح و من الخاسر في الحرب التي تجري الآن في قطاع غزة أو في كل فلسطين ؟ 

الرابح فلسطين بما وجدت من تأييد شعبي عالمي لقضيتها المُحقة ، قضية شعب انتُزعت منه أرضه و أهديت لمجموعة أرادوا طردها من أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية ، مجموعة أرادوا التخلص منها ، فما وجدوا إلا أرض كنعان فلسطين التي كانت محتلة من الإنكليز . فاتفق الغرب كله و نفذوا وعد وزير خارجية بريطانيا آنذاك بلفورد و هجّروا اليهود لأرض فلسطين و دعموهم بكل ما يحتاجونه لإقامة كيان جديد سموه إسرائيل ليس حبا فيهم بل للتخلص منهم و تقريب نزول عيسى عليه السلام للأرض حسب عقيدتهم .

ربحت فلسطين لأن الشعوب الغربية انتفضت و علمت أن حكوماتها تؤيد الظلم على الحق ، و الشعوب الغربية ذكية و متابعة لما يجري في غزة خاصة أن اليوم الإعلام أصبح بين يدي المدونين في المواقع الاجتماعية و الأنترنت عامة ، رغم التضييق الحاد ضد فلسطين و من يؤيدها ، و بعض القنوات العربية التي تنطق بالإنجليزية كالجزيرة و العربي ، 

ربحت فلسطين لأن علمها هو المتواجد الأكثر في التظاهرات و على المواقع الإجتماعية و في كل القنوات الفضائية الحرة ، ربحت فلسطين لأنها أظهرت أن الجيش الذي يقال عنه أنه لا يقهر قهرته ، 

ربحت فلسطين لأنها أبهرت العالم المتقدم و صاحب الأسلحة النوعية و الرادارات المتطورة و القبات الحديدية أن رجالها المقاومين استطاعوا في دقائق معدودة اختراق جدار الحدود المدجن بالكاميرات و الرادارات و الشبابيك و الأشواك .

خسرت إسرائيل لأن كل ما يقال عن جيشها أنه لا يقهر أصبح من الماضي و ليس صحيحا .

خسرت إسرائيل لأنها و لأول مرة منذ عقود تخسر أكثر من ألف رجل قُتلوا على يد المقاومة 

خسرت إسرائيل لأنها فقدت أكثر من 300 شخص منهم مجندين و ضباط هم في عدد المحتجزين لدى المقاومة .

خسرت إسرائيل لأنها اليوم تقتل المدنيين العُزل و تجوعهم انتقاما من المقاومة ، 

خسرت إسرائيل لأنها لا تستطيع مسايرة الحرب وحدها و تتسول للغرب مساعدتها بالأسلحة المتطورة و مساعدتها تقنيا و لوجيستيا .

أيها الشعوب الحرة الأبية كنتم مسلمين أو غير مسلمين تأييدكم للقضية الفلسطينية شرف لكم وللشعب الفلسطيني لأنكم تؤيدون الحق على الباطل . 

فشكرا لكم و الفخر لكم و الحق يعلى و لا يُعلى عليه .

مجموع المشاهدات: 9077 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | احمد. ملول
تطوان
شكرا على هدا التعليق الجيد. وعلى هده الحقيقة المرة..التي نزلت علينا كالصاعقة ولكن لا نقنطوا ولا نياسوا. الا ان نصر. الله قريب. ان شاء الله. تحياتي
مقبول مرفوض
0
2023/10/29 - 04:58
2 | الحسين البسيطي
الحق حق
نعم بارك الله فيكم، ربحت فلسطين لأن قضيتها عادلة و خسرت إسرائيل لأنها محتل ظالم بشهادة بني جلدته. و أكبر درس بالنسبة لي أن الإرادة و العمل الدؤوب بإخلاص يولد نتيجة كبيرة الخنوع و الدل و الخوف من الآخر لا يعطي إلا الإنهزام و الإنبطاح. و القوة قوة الإيمان بالقضية العادلة التي لا محالة رابح فيها أهل غزة و فلسطين.
مقبول مرفوض
0
2023/10/29 - 10:23
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة