الرئيسية | ثقافة وفنون | سلسلة "فخر المغرب" (2): حسرة شديدة في بيت الراحل "الطيب الصديقي" هرم المسرح والتلفزيون المغربيين (فيديو)

سلسلة "فخر المغرب" (2): حسرة شديدة في بيت الراحل "الطيب الصديقي" هرم المسرح والتلفزيون المغربيين (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سلسلة "فخر المغرب" (2): حسرة شديدة في بيت الراحل "الطيب الصديقي"  هرم المسرح والتلفزيون المغربيين (فيديو)
 

أخبارنا المغربية : عبدالاله بوسحابة   

في إطار سلسلة "فخر المغرب" التي أطلقها موقع "أخبارنا" من أجل التعريف برموز المغرب  وقاماته العالية التي تركت بصمات بارزة في تاريخ المغرب، عبر مجالات مختلفة، نحط الرحال اليوم، ببيت الراحل "الطيب الصديقي"، أحد أبرز صناع الفرجة بالمسرح والتلفزيون المغربيين على الإطلاق، ويأتي هذا اللقاء بالموازاة مع الذكرى الرابعة لرحيل هذا الهرم، والتي تصادف  تاريخ الـ 5 من شهر فبراير، حيث كان لنا لقاء خاص معه نجله البكر "محمد بكر الصديقي"، الذي تولى بعد وفاة والده، رئاسة "مؤسسة الطيب الصديقي للثقافة والإبداع".

هذا اللقاء الذي كان حافلا بذكريات جميلة رواها "بكر" عن والده "الطيب" بقدر ما كان  مليئا بحسرة شديدة، تختزل حجم الغبن الذي تلقته أسرة الراحل بعد وفاته، و الحيف الكبير الذي واجهته مؤسسة الصديقي من قبل المسؤولين. فبدل أن تتحول إلى مرجع تاريخي يقصده رواد الفن المسرحي من أجل الاغتراف من غنى موروثه الثقافي، نال من غبار "الإقصاء والتهميش" ليتحول  تاريخ "الطيب" الحافل بالإنجازات والعطاء الذي يحظى باعتراف أكبر مدارس المسرح عبر العالم، إلى مجرد ذكرى..

حديث "بكر" بحسرة شديدة عن مشاريع مؤسسة والدته التي أجهضت مع سبق الإصرار، يوازيه غضب  عارم بالشارع المغربي على عديد من الانتاجات الفنية، سواء التي تعرض على المسارح، أو تلك التي تبث عبر تلفزيون الشعب، وهو يجعل عدد كبير من رواد هذا الفن الجميل، يؤكدون على أن هناك جهات تصر على "قتل" الذوق العام لدى المتلقي، الذي تربى خلال نهاية القرن الماضي على  وقع أعمال راقية جدا، ستبقى راسخة في أذهان كل مغربي حر عاشق لبلاده، وتعويضها بأعمال "باهتة" كان لها كل الوقع السلبي في التأثير على المتلقي، بهدف تكريس قيم وأفكار دخيلة على المجتمع المغربي "المحافظ" ..(الفيديو):

 

 

مجموع المشاهدات: 4405 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع